تجار البشر يبيعون المزيد من الرجال أيضا

براتيسلافا, أغسطس (آي بي إس) - حذرت منظمات حقوقية وعالمية من إرتفاع عدد الرجال الذين يقعون ضحية عصابات الإتجار بالبشر، خاصة في بعض دول أروبا الشرقية، لإجبارهم علي العمل في أحوال تقارب العبودية، فيما تقهر النساء علي ممارسة الدعارة أساسا.

فقد أفادت عدة منظمات دولية بأن مئات الالاف من الرجال يقعون فريسة لعصابات الإتجار بالبشر، خاصة في دول شرق أوروبا ولاسيما الأكثر فقرا مثل بيلاروسيا وأوكرانيا.

وصرح جان فيليب شوزي، مدير الإعلام بمكتب منظمة الهجرة الدولية في بروكسل، لوكالة انتر بريس سيرفس أن الأمر يتعلق "بمشكلة متنامية، ولم يبذل الجهد الواجب للتوعية بقضية الإتجار في الرجال. لابد من توعية الأهالي كوسيلة لمساعدة الضحايا".

وشرح أن "الإنطباع السائد لدي الرأي العام هو أن كل ضحايا الإتجار بالبشر هم من النساء اللائي تجبرن علي الدعارة والعبودية الجنسية. لكن

الهيئة السورية لشؤون الأسرة تطلق تقريرها "تحليل وضع تعزيز المساواة بين الجنسين في سورية"

أوصى تقرير "تحليل وضع تعزيز المساواة بين الجنسين في سورية" الذي أطلقته الهيئة السورية لشؤون الأسرة في فندق سميراميس بضرورة تجنب الفجوة التي برزت أثناء تطبيق الخطة الخمسية العاشرة ووضع أهداف في الخطة الحادية عشرة قابلة للتنفيذ.

ودعا التقرير في توصياته إلى التنسيق والتعاون من جانب جميع الأطراف من أجل تجنب الفجوات وتحديد المعوقات وتقييم الإنجازات ووضع رؤية مشتركة وإعادة النظر في جميع الإنجازات التي توصلت إليها المرأة خلال العقود الماضية وتضمين القوانين والتشريعات مواد تعاقب على العنف ضد المرأة.

وأشار التقرير إلى أنه وبالرغم من إقامة عدد من الدراسات والأبحاث حول العنف ضد المرأة والطفل إلا أنها اعتمدت على العينات دون وجود أي إحصاءات دقيقة

طفلة تغرق في عرقها بالسيارة ووالدتها تقامر بالداخل

ويندسور، كندا - (ي.ب.أ):

نقلت طفلة في شهرها السادس إلى مكان آمن لدى السلطات الكندية المختصة بعدما عثر عليها داخل سيارة في كازينو أونتاريو فيما كانت والدتها تقامر في الداخل. وأفادت صحيفة "ويندسور ستار" الكندية ان دورية أمن في سيزرز ويندسور لاحظت وجود الطفلة تسبح في عرقها على مقعد خاص داخل السيارة فاتصلت بالشرطة التي استدعت صاحب السيارة من داخل الكازينو.

منظمة شهود تدين قتل السيدة المحجبة وتقدم التعازي وتدعو إلى العمل على نشر التقبل بين البشر

أدانت منظمة شهود نحو التسامح "المنظمة العالمية لمواجهة التطرف" بشدة الجريمة البشعة التي ارتكبها أحد العنصريين المهووسين حينما قتل سيدة ترتدي حجابا.

وقد توفيت السيدة مروة الشربيني البالغة من العمر 32 عاما، والتي كانت حاملا وقت وقوع الجريمة، بعد أن سدد لها رجل متهم بجرائم عنصرية 18 طعنة داخل قاعة محكمة.

وقدمت منظمة شهود التعازي لذوي القتيلة ولجميع المصريين والمسلمين في كل مكان من العالم.

جاء ذلك في بيان أصدرته المنظمة ووزعته على وسائل الإعلام. وأدناه نص البيان:

الأراضي الفلسطينية المحتلة: الأطفال مصابون بالصدمة النفسية

بينما تستمر إسرائيل في قصفها الجوي والبري على غزة، تزداد كذلك عدد حالات الإصابة بالصدمة النفسية بين الأطفال، وفقاً للمختصين.
وفي هذا السياق، قالت رجية أبوسوي، مسؤولة الصحة النفسية في منظمة الصحة العالمية من مقر عملها في القدس لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "المجتمع بأكمله معرض للهجمات المكثفة ولفقدان أحد أفراد العائلة وهذا لا يسبب اﺿﻄﺮاب ﻣﺎ ﺑﻌﺪ الصدمة فحسب بل اضطرابات في الحالة النفسية والقلق كذلك".

من جهته، قال إيان جراي، مدير شؤون الطوارئ في منظمة "وورلد فيجين – المملكة المتحدة" أن "العنف الدائر في غزة يزيد من مستويات الصدمة النفسية المرتفعة أصلاً لدى الأطفال... هناك تأثير أولي على الأطفال وقد بدأنا نشهده بالفعل – كالتبول اللاإرادي والكوابيس وفقدان

JoomShaper