العرب أون لاين - نيويورك: أظهرت دراسة أميركية جديدة أن 1% من الأطفال الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين السنة الواحدة والـ17 سنة يعانون من التوحد أو من أمراض ذات صلة به.
وأفادت شبكة "سي أن أن" أن الدراسة استندت إلى بيانات توصل إليها مسح قامت به الحكومة الفدرالية حول صحة الأطفال عام 2007، وشملت 78 ألف والد لديهم أولاد تتراوح أعمارهم بين 3 و17 سنة، تم الاتصال بهم عبر الهاتف.

مفكرة الإسلام: طالب محمد الموساوي رئيس الهيئة التي تمثل المسلمين في فرنسا والتي تسمى "مجلس الدين الإسلامي الفرنسي" خلال جلسة استماع في البرلمان بزيادة الثقة في المسلمين بدلاً من اتخاذ خطوات باتجاه حظر النقاب.
وكانت لجنة برلمانية قد تشكلت للتحقيق في عدد النساء اللواتي ترتدين النقاب والبرقع في نهاية يونيو وترفع تقريرها في شهر يناير المقبل، وهو ما اعتبره المراقبون ظاهرة هامشية لكنها تثير القلق في فرنسا.

الرياض (رويترز) - حانت يوم الثلاثاء لحظة انتظرها طويلا 51 سعوديا مُصابين باعاقات حركية مختلفة حيث عقد قرانهم في حفل عرس جماعي بالعاصمة الرياض.
ولم يكن حلم هؤلاء الرجال في الزواج ليتحقق لولا مساعدة جمعية "حركية" الخيرية للاعاقة الحركية للكبار التي تكفلت بنفقات حفل العرس.

القاهرة ـ لها أون لاين: على الرغم من مرور أكثر من ثمانية عشر عاما على صدور الطبعة الأولى من كتاب "معركة السفور والحجاب" للشيخ محمد إسماعيل المقدم إلا أن  مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف أصدر قرارًا بحظر تداوله  الآن حيث يؤكد الكتاب وجوب ارتداء النقاب وعدم جواز كشف وجه المرأة في بعض الحالات التي من أهمها إذا كان وجهها مثيرًا للفتنة.
والكتاب يتضمن انتقادات المقدم لأفكار قاسم أمين وكتابه "تحرير المرأة" وموقف الأمة العربية والإسلامية منه، مشيرا إلى  أنه رصد معركة الحجاب في مصر وتركيا ودور الحركات العلمانية للقضاء على الحجاب حتى تكون المسلمة صورة مكررة من نظيرتها في الحياة الغربية الحديثة كما يبشر الكتاب بعودة حجاب المرأة المسلمة بقوة في كافة أنحاء العالم الإسلامي.

مفكرة الإسلام: أكد الدكتور يسرى الجمل وزير التربية والتعليم، أن ارتداء النقاب محظور على الطالبات والمعلمات داخل المدارس، مستندًا إلى قرار وزاري صدر بهذا المعنى عام 1995.
في الوقت ذاته منع أمن مديرية التعليم بمحافظة الفيوم وأمن الوزير مديرة مدرسة "تلات الابتدائية" - ترتدي نقابًا - من التحدث إلى الوزير أثناء افتتاحه المدرسة صباح اليوم.

JoomShaper