الأربعاء ٢٨ نوفمبر ٢٠١٨ - 01:15
عمان – الوكالات: ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الثلاثاء أن أكثر من مليون طفل يعيشون بالمخيمات والملاجئ المزدحمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مهددون بالبرد وقد يواجهون «عواقب وخيمة» إن لم يتلقوا المساعدة لحمايتهم من أحوال الطقس المتجمدة.
وقالت المنظمة في بيان «باجتياح الطقس البارد والأمطار منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن حوالي مليون طفل من المتضررين من الأزمات في المنطقة مهددون بالتعرض للبرد».
وأضافت أن «انخفاض درجات الحرارة سيجلب المزيد من الصعوبات لآلاف العائلات التي تعيش في ظروف تقتصر على الأساسيات القصوى للحياة، خصوصا في المخيمات أو الملاجئ المزدحمة،

رغم عودة الهدوء والاستقرار النسبي في مناطق سورية، فإن مأساة مئات آلاف النازحين تتجدد مع كل شتاء، خاصة أن هذا الشتاء يحمل معه قسوة ربما لم يروها من قبل.
العائلات تقيم في مخيمات عشوائية، معظمها على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، وعلى امتداد محافظات حلب وإدلب واللاذقية.

يقوم أخصائيون في قسم علم اللغات الروسي في جامعة دمشق بوضع كتب مدرسية جديدة لتلاميذ المدارس السوريين، والتي ستشمل المزيد من الأعمال الأدبية الروسية، والسير الذاتية للكتاب الكلاسيكيين، بالإضافة إلى الملاحم، بما في ذلك حول البطل ايليا موروميتس.

وقال الدكتور رضوان الرحال، الموجه الأول لتدريس اللغة الروسية في وزارة التربية السورية، لصحيفة "إزفيستيا" الروسية إن الكتب شتشمل بالإضافة إلى الأعمال الكلاسيكية، أغاني وملاحم

فريق التحريرمنذ 5 دقائقآخر تحديث : الخميس 15 نوفمبر 2018 - 9:47 صباحًا
حذرت الأمم المتحدة، الأربعاء، من معاناة إنسانية لم يشهدها الشمال السوري من قبل، وذلك على خلفية الخروقات والاعتداءات المتكررة من قبل قوات الأسد ومليشياته على منطقة منزوعة السلاح في ريف حماة وإدلب.
وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إنه “تصلنا تقارير تفيد بوقوع اشتباكات بين قوات النظام السوري والجماعات المسلحة، أسفرت عن العديد من الإصابات في صفوف المدنيين”.

JoomShaper