نظام الأسد المستفيد الأكبر من اتفاق "خفض التصعيد"


تكشف وقائع ميدانية أن المستفيد الأكبر من اتفاق "خفض التصعيد" في سوريا كان النظام وحلفاؤه بعد أكثر من شهر على سريانه، في الوقت الذي سجلت فيه استمرار الخروقات رغم الانخفاض الملحوظ في عدد الضحايا لأول مرة منذ عام 2011.
ومع دخول الاتفاق الموقع في العاصمة الكزاخية أستانا شهره الثاني، شهدت بعض المناطق المشمولة به هدوءا ملحوظا، في المقابل ركّز جيش النظام السوري عملياته على مناطق غير مشمولة بالاتفاق، وبسط سيطرته على مساحات واسعة في عدد من المحافظات.
واستفادت قوات النظام والمليشيات المقاتلة معها من تبريد جبهات القتال ضد المعارضة المسلحة في مناطق دون أخرى من سوريا، حيث تمكنت من تركيز عملياتها على مناطق وأطراف لم يشملها اتفاق خفض التصعيد.
وأعلنت قوات النظام أنها سيطرت على عشرين ألف كيلومتر مربع في البادية السورية على حساب تنظيم الدولة الإسلامية بشكل أساسي في محافظات حمص والسويداء وريف دمشق، وهي مساحة تعادل 90% من مساحة سوريا كاملة،

مجزرة جديدة في سوريا.. وفاة 111 مدنياً في غارات «روسية»

أودت غارات شنها الطيران الحربي الروسي، الأربعاء، بحياة 111 مَدَنِيّاً، غالبيتهم من الأطفال والنساء، في مدينة طفس بريف درعا الأوسط في سوريا.
وَقَالَتْ مصادر محلية: إن معظم الضحايا، من المهجرين من بلدة عتمان، التي تسيطر عليها قوات النظام بريف درعا، حيث اسْتَهْدَف الطيران الحربي مدرسة تؤوي نازحين من أَهَالِي تلك البلدة، مشيرين إلى أن المدينة تشهد قصفاً مدفعياً وغارات شبه يومية، مُنْذُ أكثر من أسبوعين، كَانَ آخرها غارات سقط ضحيتها 12 مَدَنِيّاً.

"محافظ حلب" يطرد النازحين من المدينة الجامعية

الاثنين 12 حزيران 2017
بلدي نيوز - (عمر حاج حسين)
أفادت مصادر خاصة لبلدي نيوز أن محافظ حلب "حسين دياب"، أمر الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام بإبلاغ المدنيين النازحين القاطنين في السكن الجامعي التابع لجامعة حلب بضرورة إخلائه، وأن أخر مهلة لخروج المدنيين هي نهاية شهر رمضان، ما دفع بمسؤولي السكن الجامعي إلى التضييق على النازحين من كبار السن من خلال قطع الكهرباء والماء عنهم، وتوجيه الشتائم والإهانات لهم.

الدفاع المدني يزيل مخلفات القصف جنوب إدلب

بدأت فرق الدفاع المدني في ريف إدلب الجنوبي حملة جديدة في ظل التهدئة وتخفيف التصعيد الذي تشهده المنطقة، تسعى من خلالها إلى تنظيف المدن والبلدات، وإزالة مخلفات الحرب والركام من الطرقات والأسواق.

وقال المسؤول الإعلامي في مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون، أنس الدياب، إن الحملة بدأت منذ عشرة أيام ومازالت مستمرة حتى اليوم، الاثنين 12 حزيران.
وأضاف الدياب لعنب بلدي أن الحملة أطلق عليها “بجمالها نرتقي” في مدينة خان شيخون، فيما أطلق عليها شعار “بسواعدنا منعمرها” في مدينة معرة النعمان وريفها.

حراك "مدني" لإيقاف اقتتال الغوطة


الجمعة 9 حزيران 2017
بلدي نيوز- (مالك الحرك)
اجتمعت الفعاليات المدنية في الغوطة الشرقية اليوم الجمعة، بحضور نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، لإيجاد حل مناسب لوقف الاقتتال بين جيش الإسلام من جهة و فيلق الرحمن و هيئة تحرير الشام من جهة أخرى.
وخرجت الفعاليات من الاجتماع بتوجيه دعوة للفصائل المتقاتلة، إلى وقف فوري لنزيف الدماء من خلال وقف إطلاق النار، والإفراج عن المعتقلين من كلال الطرفين في سجونهم، ووقف الملاحقات والاعتقالات، مع فتح جميع الطرقات وإزالة

JoomShaper