29 تموز, 2019 00:13 أخبار سوريا
أعلنت الصحفية الإيطالية "لاورا تانغرليني" مراسلة قناة "Rai news 24" انضمامها إلى حملة الأمعاء الخاوية وإضرابها عن الطعام؛ تضامناً مع أهالي مدينة إدلب واحتجاجاً على مجازر روسيا ونظام الأسد بحقهم.
وقالت "تانغرليني" في تسجيل على صفحتها الشخصية على موقع "فيسبوك": "لأجل الذين يحتاجون إلينا، أعلن انضمامي إلى جانب الكثيرين حول العالم الذين أعلنوا إضرابهم عن الطعام، وذلك اعتباراً من يوم غد الاثنين".

بلدي نيوز
قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"؛ إن "الإدارة الذاتية" تحتجز أكثر من 11 ألف امرأة وطفل أجنبي، بينهم على الأقل 7 آلاف طفل دون سن الـ 12، مرتبطين بتنظيم "داعش"، في ظروف مروعة تؤدي أحيانا إلى الوفاة داخل مخيم صحراوي مغلق.
وأفادت المنظمة في تقرير صدر عنها، اليوم الثلاثاء؛ إنها وجدت خلال 3 زيارات لها في حزيران إلى مخيم "الهول"، مراحيض فائضة ومياه مجارٍ متسربة إلى الخيام الممزقة، وسكاناً يشربون مياه الغسيل القذرة، من خزانات تحتوي على ديدان.

أورينت نت - وكالات
تاريخ النشر: 2019-07-24 09:03
قالت منظمة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، إن 267 شخصا من طواقمها قتلوا منذ تأسيسها آواخر عام 2012، محملة ميليشيا أسد وروسيا مسؤولية مقتل 240 من أفرادها.
وأشارت المنظمة في تقرير لها، إلى أن نظام الأسد وحليفته روسيا، قتلوا 240 شخصا من طواقم الدفاع المدني، فيما قتلت جهات غير معروفة 27 آخرين، بحسب وكالة الأناضول.
وأوضح التقرير أن عدد قتلى الدفاع المدني، توزعوا المحافظات كالتالي، إدلب 51، ريف دمشق 65، دمشق 16، درعا 27، حمص 8، حماة 20، حلب 77، اللاذقية 1، القنيطرة 2.
ولفت إلى أن عدد المدنيين الذين تم إنقاذهم من قبل متطوعي الدفاع المدني بلغ 118 ألف و558 شخص على الأقل.


بلدي نيوز
كشفت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم الثلاثاء، عن حصيلة الانتهاكات في منطقة خفض التصعيد الرابعة على يد الحلف السوري الروسي، لافتة إلى توثيق عشرات المجازر التي قتل فيها 747 مدنياً خلال مدة لا تتعدى ثلاثة أشهر.
ووفق الشبكة؛ فقد سجلت منذ بدء حملة التصعيد العسكرية لقوات الحلف السوري الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة في 26/ نيسان وحتى 23/ تموز/ 2019، مقتل ما لا يقل عن 747 مدنياً، بينهم 192 طفلاً، و131 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 2783 مدنياً بجراح.

قالت الأمم المتحدة إن مخلفات الحرب والألغام في سوريا تهدد حياة 10 ملايين سوري.
وفي مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في نيويورك الاثنين 22 من تموز، قال فيه إن الألغام لا تزال تشكل مصدر قلق كبير في سوريا، حيث يعيش أكثر من 10 ملايين شخص في مناطق مزروعة بالألغام، على حد قوله.
وأضاف حق، بحسب الإفادة الصحفية التي نشرتها الأمم المتحدة عبر موقعها الرسمي، أن جهود إزالة الألغام لا تزال قليلة، داعيًا أطراف النزاع السوري إلى السماح بإزالة مخلفات الحرب والقيام بأنشطة توعوية لمخاطر الألغام.

JoomShaper