عربي21- حسين مصطفى# الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 04:43 م بتوقيت غرينتش0
يواصل النظام السوري اعتقال مئات اللاجئين الفلسطينيين منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011، دون محاكمة، وسط حالة من الصمت المطبق تجاه قضيتهم، إذ تركوا لمصيرهم المجهول، بفعل تعرضهم لعمليات تنكيل وتعذيب ممنهجة في أقبية السجون.
وتبلغ حصيلة المعتقلين الفلسطينيين الإجمالية في السجون السورية (1769) منذ بداية الأزمة السورية، في حين، قضى أكثر من 600 تحت التعذيب، بينما تتكتم الأجهزة الأمن السورية على مصير أكثر من (108) معتقلات فلسطينيات.ويتوقع أن تكون أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردت فعل النظام، بحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا.

وثّقت (مديرية صحة إدلب الحرّة) في بيان أصدرته اليوم الاثنين، استهداف 44 مشفًى ومركزًا صحيًا، خلال الهجمة العسكرية الشرسة التي بدأتها روسيا والنظام على أرياف إدلب وحماة وحلب منذ نيسان/ أبريل هذا العام.
وقالت المديرية في بيانها: “يأتي استهداف المنشآت الطبية في سلسلة غير منتهية من جرائم النظام والاحتلال الروسي، بحق البشر والحجر في محافظة إدلب، على مرأى العالم ومسمعه بكل مؤسساته التي تدّعي كذبًا وزورًا حرصها على حقوق الإنسان وحياة البشر”.

استهدف الطيران الروسي اليوم الأحد مشفى مختصاً بعلاج الأطفال والنساء داخل محافظة إدلب بعدة غارات جوية؛ ما أدى لتدميره بشكل شبه كامل وخروجه عن الخدمة.
وأكد مراسل "نداء سوريا" أن مشفى "كيوان الجراحي" الواقع في بلدة "كنصفرة" جنوب إدلب خرج عن الخدمة عقب استهدافه بشكل مباشر ومتعمد من قِبَل الطيران الروسي.
وشدد على أن المشفى خاص بأمراض "النسائية" و"الأطفال" إضافةً للجراحات العامة، مضيفاً أن أضراراً جسيمة لحقت به إلى جانب المعدات الطبية الموجودة داخله على خلفية الغارات التي استهدفته.

بلدي نيوز
قال الرئيس الدولي لمنظمة "أطباء بلا حدود"، كريستوس كريستو، إن هناك نحو 35 ألف لاجئ يعيشون في الجزر اليونانية بحالة من الفوضى ودون الحفاظ على كرامتهم، مطالبا الاتحاد الاوروبي بإعادة النظر تجاه اللاجئين.
ودعا كريستو، الاتحاد الأوروبي، بإعادة النظر بشكل جذري في سياسة اللجوء الأوروبية وبالاتفاقية المبرمة مع تركيا عام 2016 بشأن التعامل مع تدفق اللاجئين عبر البحر المتوسط، نظرا لسوء أوضاع اللاجئين في اليونان بشكل كبير.

هبة محمد
دمشق – «القدس العربي» : قُتل سبعة مدنيين بينهم أطفال أمس في قصف جوي روسي استهدف إحدى بلدات محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأوضح المرصد أن بين القتلى ثلاثة أطفال، وسقطوا جميعاً في «غارات شنتها طائرات حربية روسية مستهدفة بلدة كفرومة في ريف إدلب الجنوبي». وأسفر القصف عن إصابة ثمانية آخرين بجروح، بعضهم حالتهم خطرة.
وتحوّلت المنطقة شمال سوريا إلى موقع تبادل الرسائل العسكرية والسياسية، وتصفية الحسابات بين الأطراف الدولية والإقليمية، على حساب مئات آلاف المدنيين المحاصرين في المنطقة، وتناول الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أول أمس، تعقيدات الملف السوري واتفاقي «سوتشي» المبرمين بين البلدين، وآلية استكمال بنودهما، وسط تنديد كل من الولايات المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بـ «العدوان» الذي يشنه النظام السوري ضد المدنيين في إدلب.

JoomShaper