الاثنين 26 ذو القعدة 1437هـ - 29 أغسطس 2016م
 
العربية.نت – عهد فاضل

لا يزال رئيس النظام السوري بشار الأسد ملهماً لفناني الكاريكاتير حول العالم، نظراً لوحشية نظامه الذي لم يتورع عن قتل الأطفال والنساء بكل أنواع الأسلحة، حتى أصبح اللون الأحمر، لون الدم، هو اللون المميز لرئيس النظام السوري، واتفقت عليه لوحات كاريكاتير من مختلف أنحاء العالم، وجدت ارتباط الأسد بسفك الدم السوري، وجهين لعملة واحدة.

ولعل اللوحة التي يظهر فيها الأسد مستحماً في "بانيو" من الدماء، بينما تقدم له "الأمم المتحدة" فوطة لينشف بها جسده من الدم، تعد أبلغ تعبير عن مدى وحشية الأسد بعدما أولغ بدم

 
 

ظهر أطفال سوريون في حلب، خلال صور بثتها وكالة "رويترز"، بعد قصف بالبراميل المتفجرة، بهيئة على غرار#الطفل_عمران السوري الذي انتشل من تحت الأنقاض في المدينة.

ولم يكد العالم ينسى تلك الصورة المأساة التي نالت اهتماماً عالمياً واسعاً، حتى استهدف قصف لـ #النظام_السوريببرميلين متفجرين باب النيرب في المدينة التي بات معظمها تحت سيطرة #المعارضة السورية.

بثّت قناة "زمان الوصل" عبر موقع "يوتيوب"، فيديو للفنان السوري سميح شقير يغني أو "يرثي" فيه مدينة حلب السورية. وتجدر الإشارة إلى أنّ سميح شقير فنان سوري من

JoomShaper