بيان صحفي:
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضدَّ المرأة إن الانتهاكات في سوريا وصلت مستوى الجرائم ضد الإنسانية، ولا بدَّ من تدخل المجتمع الدولي لحماية المرأة في سوريا، مشيرة إلى مقتل 28076أنثى في سوريا منذ آذار 2011، قرابة 84 % منهن على يد النظام قوات السوري وحلفائه.
ذكر التقرير الذي جاء في 36 صفحة أن حقوق المرأة السورية الأساسية تدهورت على مدى ثماني سنوات ونيِّف على جميع المستويات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والنفسية بعد ردة الفعل الوحشية التي انتهجها النظام السوري ضدَّ المجتمع إثرَ انطلاق الحراك الشعبي نحو الديمقراطية في آذار 2011، وصحيح أنَّ فئات المجتمع السوري كافة قد تأثَّرت من تداعيات النزاع إلا أن المرأة كانت الأشد تأثراً؛ نظراً لما تحمله من مسؤوليات أولاً، ولوضعها الاجتماعي والصحي ثانياً.

بلدي نيوز
تمكنت مجموعة من اللاجئات الفلسطينيات السوريات بعد حملات التهجير التي طالت السوريين، وفي أحد المخيمات في لبنان، تحقيق المزيد من النجاح وتوفير فرص عمل لعشرات النساء في مجال الخياطة والتطريز وتصدير المنتج للدول الأجنبية.
وبدأ المشروع مع اللاجئة "آمنة" التي نزحت من سورية إلى مخيم "شاتيلا" جنوب بيروت عام 2013 والتحقت بمجال التطريز، بعد أن كانت تدير صالون تجميل في سورية.
تقول "آمنة" لموقع المونيتور، إنها كونت مع مجموعة من النساء ورشة صغيرة تحت شعار "نحن مثل عائلة هنا"، بتمويل من منظمة "بسمة وزيتونة" غير الحكومية لإغاثة ودعم اللاجئين في لبنان.

218 تي في
عام حزين آخر يمر على الأطفال السوريين بعد 8 سنوات من الصراع الدامي، تكشف عنه إحصائية جديدة لليونيسيف ذكرت أن 657 طفلا قتلوا في سوريا منذ بداية العام، حتى 20 من نوفمبر الجاري، يضاف إليهم نحو 15 طفلا سقطوا في هجوم على مخيم القاح منذ يومين.
وكانت المنظمة قد وصفت العام السابق بأكثر الأعوام دموية بالنسبة للأطفال في سوريا، إذ قتل فيه 1206 أطفال.

عدنان الحسين-إدلب
أنشئ مؤخراً في مدينة إدلب السورية المنزل الخاص بالأطفال الأيتام وأمهاتهم "بيت العيلة" وذلك بمبادرة تطوعية من فريق المجد للأعمال الإنسانية عقب تجهيز المكان وتأمين التكلفة عبر التبرعات.
ويعمل القائمون على الدار على تأمين الرعاية والتعليم وكافة مستلزمات الحياة الأساسية لنحو 45 طفلا مع أمهاتهم، بعضهم يقطن في المنزل وآخرون تم تأمين سكن لهم خارجه.

 


بلدي نيوز
وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير أصدرته اليوم بمناسبة اليوم العالمي للطفل، مقتل 29017 طفلاً في سوريا منذ اندلاع الحراك الشعبي نحو الديمقراطية، عام 2011، مشيرة إلى أنَّ السلطات الحاكمة لم تفشل فقط في تحقيق الحماية والاستقرار لأطفال سوريا، بل هي من قامت ونفذت أفظع الانتهاكات بحقهم، التي بلغت حد الجرائم ضد الإنسانية.
واورد التقرير إحصائية مفصلة تشير إلى مقتل 22753طفلاً من قبل قوات النظام السوري منذ آذار/ 2011 حتى 20/ تشرين الثاني/ 2019 بينهم 186 قضوا خنقاً إثر هجمات كيميائية، و404 طفلاً قتلوا في هجمات استخدم فيها النظام السوري ذخائر عنقودية أو إثرَ انفجار مخلفات قديمة لذخائر عنقودية، و305 طفلاً قضوا بسبب نقص الغذاء والدواء في العديد من المناطق التي تعرضت للحصار.

JoomShaper