أسماء رمضان
منذ اندلاعها في مارس/آذار 2011 أفرزت الثورة السورية عددًا كبيرًا من الأعمال الروائية، حيث توجه معظم الروائيين السوريين مرغمين نحو رواية الفاجعة، فبعض الإحصاءات تشير إلى صدور أكثر من 50 رواية بعد الثورة، وفي عام 2014 وحده صدرت 14 راوية كانت بمثابة الانطلاقة الأولى لأدب الثورة السورية، وفي عام 2015 بلغ عدد الروايات المنشورة 24 رواية ثم راحت تتوالى الكتابات التي حاولت تجسيد الثورة والحرب السورية التي كانت أشبه بملحمة مأساوية مفتوحة جرفت معها الأخضر واليابس وأحدثت قدرًا هائلًا من الدمار والخراب وهجّرت أعدادًا مهولة من السوريين، نام بعضهم في المخيمات ومكث جزء منهم في صفائح التنك وعصفت أهوال الحرب بعدد غير قليل هرب من العنف واختار اللجوء والبقاء في المنفى.


قال ««الصليب الأحمر» الدولي إن مليوني طفل في سورية لا يزالون غير قادرين على الذهاب إلى المدرسة، بفعل ظروف الحرب المستمرة إلى اليوم.
ونشرت اللجنة الدولية تسجيلا مصورا عبر «تويتر» أمس، استعرضت فيه آثار العمليات العسكرية في عدة مناطق سورية، والتقت مع نازحين سوريين تحدثوا عن معانتهم بعد خروجهم من مناطقهم. وأضاف «الصليب الأحمر» أن سبعة أشخاص من أصل عشرة في سورية يعتمدون على المعونة للبقاء على قيد الحياة.
وأشار إلى أن 50% من المرافق الصحية خارج الخدمة أو تعمل جزئيا، بينما لايزال مليونا طفل سوري غير قادرين على الذهاب إلى المدرسة. وأوضح «الصليب الأحمر» أن الأطفال الذين نجوا


عائشة صبري – حرية برس:
جرفت السيول الناتجة عن الأمطار، اليوم السبت، عديداً من مخيمات نازحي ريف حماة الشرقي، شمالي سوريا، وسط غياب المساعدات.
وقال “مناحي الأحمد”، أحد ناشطي شرقي حماة لحرية برس، إن “نسبة الضرر التي لحقت بمخيمات نازحي ريف حماة الشرقي، صباح اليوم، بلغت 60 بالمئة، ولم تصل إليهم أي مساعدات حتى الآن”.
وأضاف “الأحمد” أن مخيمات ريف حماة الشرقي، التي غرق عدد منها اليوم هي “مخيمات منطقة ’سرمدا’، ومنها مخيم ’سرحا’ بالقرب من قرية ’تل الكرامة’ شرقي ’سرمدا’، ومخيمات ’دير حسان’، ومخيم ’لستم وحدكم’، ومخيم ’عرفة والفان الشمالي’، ومخيمات ’أطمة’ ومنها مخيم ’إخوة سعدة’، ومخيم ’الجويد’، ومخيم ’الغرباء’، ومخيم ’الجنينة’، ومخيم ’الوفاء’”.

إيمان محمد
أكثر ما افتقدته بعد التهجير إلى الشّمال كان الياسمين، ليس لأنه أساس في هوية السوري، يتعرّش بدلال على أسوار داره، أو يتسلّق شرفاته لينشر حسنه وشذاه، ولا لكونه ارتبط بالثورة ارتباطاً وثيقاً، حتى سُميت بثورة الياسمين، كناية عن النقاء والقوة والشعبية، وارتباطاً أوثق بالأرض، بل ربما لحالة ودٍّ دائمة، تجعله في الوجدان والذاكرة، عندما يغيب عن أرض الواقع.
هذه الأرض جافة لا تنبت الياسمين!
هكذا أخبروني عندما أتيت، وفعلاً فتّشتُ في كل الأماكن ولم أعثر على شجرة ياسمين واحدة تسقي روحي، لكنني كنت أعذر الياسمين حين لم ينبت هناك، فأرض أحرقت فيها داعش كل معالمٍ للجمال، وقتلت فيها الرّوح، أنّى يتعايش معها الياسمين وكيف له أن يتفتّح؟!


عبد الله البشير
30 مارس 2019
اختطف الجوع حياة رضيع لم يبلغ شهره الثاني بعد في مخيم الركبان، لتخلف وفاته حزنا قد لا تشفيه الأيام في قلب والديه، وينكأ جراح قاطني المخيم، الذين يكابدون هذه الأيام أوضاعا صعبة ضاعفها تطويق النظام وروسيا لهم بسلاح التجويع والحصار.
الطفل عبد الرؤوف وطفة، المنحدر من مدينة تدمر توفي أمس الجمعة، بعد عجز والديه عن تأمين الحليب له في المخيم، الذي بات معتقلا كبيرا همُّ الأهالي الفرار منه قبل الموت جوعا.
الناشط عماد غالي الذي قابل أهل الرضيع في المخيم، نقل لـ"العربي الجديد" جزءا من مشهد المأساة والحزن الذي تعيشه العائلة بالقول: "منذ أعوام ونحن محاصرون هنا في المخيم، عايشنا مشاهد وأحداثا شديدة القسوة، لكن قصة الطفل عبد الرؤوف تحطم القلوب، لم أكن أعتقد أني سأشهدها أو أعايشها".

JoomShaper