نازحو إدلب بين عدوّين وحدود مغلقة.. أين المفر؟

الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018 | 7:51 مساءً بتوقيت دمشق
بلدي نيوز – (عمر يوسف)
تتفاقم أزمة النازحين في ريفي إدلب وحماة ساعة بعد ساعة، وتتعمق الجراح في هذا الشأن الإنساني مع تصاعد الهجمة العسكرية الشرسة لنظام الأسد وقضمه الأراضي والبلدات واحدة تلو الأخرى، وسط ذهول شعبي من تراخي القوة العسكرية للمعارضة وفصيل "هيئة تحرير الشام" المسيطر على معظم إدلب وريفها.
وخلال قرابة أسبوعين نزح أكثر من 200 ألف مدني، وفق إحصائيات تقريبية وثقها مراسلو بلدي نيوز في المنطقة، في حين تشير الأنباء إلى أن الأرقام هي أكبر بكثير من ما يتم تداوله، وهي في تزايد مطرد مع تسارع العمليات العسكرية لقوات النظام وحلفائها وتقدمهم على الأرض، مما ينذر بكارثة إنسانية في الشمال السوري لا يمكن توقع نتائجها إذا بقيت الأحداث الميدانية

فاطمة التي نجت لترسم الحكاية

07/01/2018
عنب بلدي – علي بهلول
“إذا كنتَ متعرضًا للتهديد من عدة أطراف، ستلجأ إلى أكثر الطرق سلامةً، وأقلها خطرًا، لتستمر بالحياة وتوصل ما تؤمن به”، تقول الرسامة الشابة فاطمة السراقبي، التي تعيش في محافظة إدلب.
“باختيارك لهذا الطريق ستواجه أقل، لكنك ستكسب أكثر، وإذا كنت واثقًا بما تفعله، وتتلقى دعمًا كافيًا من الناس المحيطين بك، فستصل إلى ما تريده”، تختصر فاطمة بهذه الكلمات أسلوبها في تطويع الظروف التي يمرّ بها المجتمع، لخدمته بالأداة التي تملكها، الفن.

البرد يزيد معاناة النازحين بإدلب وحماة

يعيش معظم الأطفال السوريين النازحين ظروفا إنسانية زادت صعوبتَها موجةُ برد تجتاح سوريا، ويعاني النازحون حديثا أوضاعا صعبة بسبب التقدم الذي أحرزته قوات النظام في ريفي حماة وإدلب الشرقيين.
وتشير الإحصاءات إلى نزوح قرابة 13 ألف عائلة، تضم نحو 35 ألف طفل، جميعهم يحتاجون إلى مساعدات عاجلة.

قصف الأسد يجبر 60 ألفا على النزوح من إدلب


جددت الأمم المتحدة قلقها إزاء التقارير التي تتلقاها حول استمرار القتال والقصف الجوي في شمال غرب سوريا وآثار ذلك على المدنيين.
وأعلنت المنظمة الأممية أن أكثر من 60 ألف شخص في إدلب أجبروا على مغادرة منازلهم في 1 نوفمبر الماضي، بسبب المعارك المتواصلة بين فصائل المعارضة وقوات نظام الأسد.
ومع درجات الحرارة المتدنية، حذرت الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية من النقص الحاد الذي يعانيه النازحون في إدلب في المواد الطبية والغذائية، لافتة إلى إعلانها المجتمعات والمخيمات في

أطفال سوريا يفرون من لهيب الحرب لزمهرير الشتاء

يعيش معظم الأطفال من ريفي إدلب وحماة شمال شرقي سوريا ظروفا إنسانية صعبة في ظل طقس شتوي شديد البرودة بعد نزوحهم مع ذويهم من ديارهم إثر التقدم السريع الذي أحرزته قوات النظام.
وبدت الخيام التي أوى إليها النازحون والتي نصبت على عجل أضعف من أن تصمد في وجه الرياح العاتية والأمطار الغزيرة.
وازدادت أعداد النازحين بعد تقدم قوات النظام واستعادتها مناطق شمال شرق محافظة حماة وفي جنوب محافظة إدلب منذ بدء الهجوم في أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وقد دفعت الغارات الجوية سكان القرى البعيدة عن خطوط الاشتباك إلى النزوح أيضا.

JoomShaper