فيديوهات وثائقية عن الثورة السورية

حلب قاضي عسكر الشهيدة الطفلة صبا بحري 6 -9 -2012 +18

http://youtu.be/oh3Eq4Cjef8

****************

شام درعا الجيزة شهداء ام ابنتها جراء القصف العشوائي على المدينة 6 9 2012

http://youtu.be/lt9YP9BFA6o

****************

معاني سوريّة

هدى أكمل حسن
١- ما معنى الألم!؟
معناه طفل مسن من الهموم
طفل بلا أب و لا أم رؤوم
طفل طوى الليالي جائعا شريد
طفل سقته الدنا بطشا شديد
طفل و لا يعرف معنى الطفولة
طفل لم يمر بالشباب و لا الرجولة
طفل تعدى كل هذي السنين
طفل أضحى شيخا لكن مفرود الجبين

في سورية.. كل يوم خنساء جديدة

لها أون لاين
يتناقل الأهالي في سورية باستمرار، قصصاً لأمهات أصبحت رغماً عنهنّ كالخنساء التي قدمت أبناءها شهداء في سبيل الله، فها هي قصة جديدة ترويها وسائل الإعلام عن زينة سيد علي (أم أحمد)، الأم سورية التي  قدمت ثلاثة من أبنائها في الثورة السورية، في حين انضم أربعة من أبناء أبنائها القتلى للجيش السوري الحر.
تروي أم أحمد قصة مقتل ابنها الأول أحمد (48 عاما) الذي قتل بطلقة في الرأس في المظاهرات التي خرجت في مدينة "إعزاز" وطالبت بإسقاط النظام.
وأحمد الابن الأكبر ولديه ثمانية أبناء، التحق اثنان منهم بثوار الجيش الحر، قتل بعد وشاية من مخبرين، حيث تم اغتياله قنصاً.
بعد ما يقارب الشهر من مقتل أحمد، حاصرت عناصر الأجهزة الأمنية منزل عائلة أم أحمد، ومن ثم اقتحموا المنزل وسط زخات من رصاص الرشاشات، قبل أن يتمكن عمر المطلوب للأجهزة الأمنية من الفرار والاختباء بمنزل عمه الملاصق.

فيديوهات وثائقية عن الثورة السورية

حلب :: الطفلة الشهيدة "دعاء حجو" من مجزرة حي الميسّر 3-9-2012

http://youtu.be/-rxSWhejfe0

****************

حلب :: الشهيدة الطفلة الرابعة من مجزرة حي الميسّر 3-9-2012م

http://youtu.be/sax_NjutSkA

****************

خنساء سوريا تقدم أبناءها وأحفادها للثورة

الكاتب : مدين ديرية
زينة سيد علي (أم أحمد)، أم سورية قدمت ثلاثة من أبنائها في الثورة السورية، في حين انضم أربعة من أبناء أبنائها القتلى للجيش السوري الحر.
تروي أم أحمد قصة مقتل ابنها الأول أحمد (48 عاما) الذي قتل بطلقة في الرأس في المظاهرات التي خرجت في مدينة "إعزاز" وطالبت بإسقاط النظام.
أحمد الابن الأكبر ولديه ثمانية أبناء، التحق اثنان منهم بثوار الجيش الحر، قتل بعد وشاية من مخبرين حيث تم اغتياله قنصا.
بعد ما يقارب شهرا من مقتل أحمد، حاصر عناصر الأجهزة الأمنية منزل عائلة أم أحمد ومن ثم اقتحموا المنزل وسط زخات من رصاص الرشاشات، قبل أن يتمكن عمر المطلوب للأجهزة الأمنية من الفرار والاختباء بمنزل عمه الملاصق.

JoomShaper