في صحيح البخاري عن أَنَسِ بن مَالِكٍ قال: كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في سَفَرٍ وكان معه غُلَامٌ له أَسْوَدُ يُقَالُ له أَنْجَشَةُ يَحْدُو فقال له رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَيْحَكَ يا أَنْجَشَةُ رُوَيْدَكَ بِالْقَوَارِيرِ. وفي لفظ عند مسلم رُوَيْدًا يا أَنْجَشَةُ لَا تَكْسِرْ الْقَوَارِيرَ يَعْنِي ضَعَفَةَ النِّسَاءِ. لا يخفى على كثير من الناس أن النساء وخاصة السوريات خلقن رهيفات حتى أن النسمة تكاد تخدشهن، وهن صلبات فلا تؤثر بهن الريح العاتية ..المرأة السورية تنحني أما النسمة ولا تنكسر أمام العاصفة …ولكن مشيئة الله تعالى أن تتعرض سوريا وحرائرها لزلال عنيف دمرّ البلاد وأخاف العباد واقتلع الأوتاد حتى هام الناس في كل واد. وأصبحنا في المخيمات لاجئين بعد أن كنا نؤوي الألاف من اللاجئين. وانطلقت الحملات الإنسانية من العديد من أهل الخير -جزاهم الله تعالى عنا كل خير- لإغاثة الملهوفين ومساعدة المنكوبين، إلا أن من بين تلك الحملات حملات تحمل السم في الدسم، ظاهرها الرحمة وباطنها من قبله العذاب ..هذه الحملات ظاهرها الستر ورفع المعاناة وتخفيف الأعباء على اللاجئات وباطنها السعار الجنسي عند بعض الذئاب من البشر.


د. عائض القرني
السلامُ عليك يا أرض شيخ الإسلام، ورحمة الملك العلاَّم، أيها الحضور الكرام، في دمشق الشام.
يا دمشق، ماذا تكتب الأقلام؟ وكيف يرتب الكلام؟ وماذا نقول في البداية والختام؟
في دمشق الذكريات العلمية، والوقفات الإسلامية، والمآثر الأمويّة.. وفيها يرقد ابن تيمية، وابن قيم الجوزية. وفي دمشق حلقات الحنفية والمالكية والشافعية والحنبلية.
يحقُّ لحسان أن ينوح على تلك الأوطان، ويسكب عليها الأشجان.
تذكرك دمشق بمعاوية بن أبي سفيان، وعبد الملك بن مروان، وبني غسان، والشعر والبيان، والمجالس الحسان. دمشق سماء زرقاء، وروضة خضراء، وقصيدة عصماء، وظل وماء، وعلو وسناء، وهمة شماء. ما أبقى لنا الشوق بقية، لما سمعنا تلك القصيدة الشوقية، في الروابي الدمشقية.
في دمشق أكباد تخفق، وأوراق تصفق، ونهر يتدفق، ودمع يترقرق، وزهر يتشقق.

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية نظام الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب مجزرة في حق عشرات الأطفال جراء استخدام القنابل العنقودية، معتبرة أنَّ قوات الأسد كثفت من استخدام القنابل شديدة الانفجار في قصف مناطق سكنية خلال الأسابيع الأخيرة.
وقالت المنظمة الحقوقية أمس الثلاثاء، إنَّ 11 طفلاً على الأقل وعشرات الجرحى سقطوا قبل يومين في غارة جوية على دير العصافير جنوب العاصمة دمشق، وذلك باستخدام قنابل عنقودية أسقطتها طائرات حربية على مناطق سكنية.
وأوردت المنظمة الحقوقية نقلا عن شهود، أنَّ هذه القنابل استهدفت مجموعة تضم 20 طفلاً على الأقل كانوا متجمعين في ملعب عبر قذائف أطلقتها طائرات ميغ 23 المقاتلة.

رأيت وليتني كنت أعمى ، وسمعت وتمنيت أن كنت أصما فواا معتصما
جف دمعي وضاقت بيَ المحاجر ، وطال صموتي وأضنتني المآسي فوا أسفاه
حرة تبكي وتصرخ ولا مجيب ، عرض ينتهك ويداس ولا أحد قريب فيا ولتاه
ما ذا داهنا ؟ أين إسلامنا ؟ إلى متى صمتنا ؟
يا أمة الإسلام يا أمة العرب والعجم يا بشر ألا ترون ؟
حرة تُجر وتصرخ قائلة : أبوس رجليك اتركني ؟
ما ذا بقي منا من رجولة ؟ أين الضمير الغائب والمستتر وجوبا ؟
يا من ملككم الله أمرنا وجعلكم رعاة للناس اتقوا الله في أمة محمد ...
إن الماء ظاهره الصفاء فما هو إلا أن تحركوا بأيديكم وأرجلكم حتى تثور الأرض وتمطر السماء .
إن القرار بأيديكم لا بأيدينا ، وقد أتعبَنا حالنا ...
على حرائرنا فلتبك البواكي

في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
نساء سوريات اضطرتهن أعمال القتل إلى الفرار خارج بلدهن
أفاد تقرير جديد للشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 3517 سورية قضين نحبهن منذ تفجر الثورة قبل نحو عشرين شهرا جراء “موجة القتل” التي يشنها النظام السوري بحق معارضيه المطالبين برحيله. في حين تحدث التقرير عن اعتقال 495 منهن وعن حالات “منهجية” من التعذيب والإهانة وهتك الأعراض.
وبحسب التقرير الذي صدر أمس بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة فإن الحكومة السورية تواصل حملتها الترويعية ضد معارضيها بذات المنهجية المتبعة التي كانت أكبر ضحاياها النساء.

JoomShaper