مارسيل عيراني - خاص النشرة
من يحفظ كرامة الإنسان ومن يعطيه إسماً وهوية؟! أطفال اللاجئين السوريين يولدون اليوم في لبنان وسط عدم إمكانية تسجيلهم ويبقون دون أوراق ثبوتية... حتى متى؟ حتى انتهاء الأزمة السورية أو إنجلاء الوضع الأمني هناك!
مشكلة إجتماعية جديدة إذاً تضاف اليوم على المشكلة الإنسانية الكبيرة التي يعاني منها كل من لبنان واللاجئين من سوريا، الأمر الذي دفع بالمنظمات الدولية إلى التحرك لتلافي مشكلة عدم إمكانية تسجيل أطفالهم في وقت لاحق في سوريا "لكي لا نجبر على الترقيع وما دمنا في بداية المشكلة"، وفق ما تؤكد لـ"النشرة" المسؤولة الإعلامية في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان دانا سليمان.
"اعط طفلك إسماً"

 

القابون-شهيد وابنته جراء القصف 2013/02/25

………………………..

شهيدة وجرحى في القابون من اثر القصف 2013/02/25

………………………..

داريا الشهيد بإذن الله الطفل أمجد بن غرز الدين 2013/02/25

 

………………………..

داعل:الشهيد الطفل عبدالرحمن محمد خالد الجاموس 2013/02/24

………………………..

دوما نزف إليكم الشهيد همام الشحرور 2013/02/24

…………………………

حرستا الشهيد الطفل عدنان علي قاسم 2013/02/24

………………………….

 

الطفل حسن محمد 13 عام / دمشق - الحجر الأسود


أكثر من 17 ألف أرملة خلفتها الثورة السورية منذ انطلاقتها...الناشطة السورية بهية مارديني: سنواجه كارثة إنسانية كبيرة بعد سقوط الأسد
دبي - قناة العربية
يسقط خمسة قتلى في سوريا كل ساعة، فبحسب آخر إحصائية لشبكة حقوق الإنسان السورية، فإن عدد النساء اللواتي فقدن أزواجهن قد وصل إلى أكثر من 17 ألف امرأة. كما أن هناك أكثر من 15 ألف امرأة يعتبر أزواجهن في عداد المفقودين قسرياً.
وبحسب الشبكة فإن قرابة 40 ألف طفل فقدوا آباءهم، وتقول الأرقام التي لم يتم التأكد منها من مصدر مستقل، إن قوات النظام قتلت حتى الآن 4 آلاف و237 امرأة، مما أفقد نحو 4 آلاف طفل حنان الأم.

بقلمRami Alhames

ترجمة فدوى مالك

داعيات الحرب على أطفال سوريا:

قرابة ٤٣٥٥ طفلٍ سوري قُتلوا حتى تاريخ (٢٠١٣/١/١٥) خلال الصراع الدائم في سوريا وفقاً لآخر تقرير نشرته قاعدة بيانات شهداء الثورة السورية، آلاف منهم مجروحون ومعتقلون، هناك من فقدوا عائلاتهم، ومن هم بحاجة لمساعدات طبية وإنسانية.

 

وفقا للمفوضية السامية بالأمم المتحدة لشئون اللاجئين فإن هنالك مايقرب من ٦٥٠.٧٦٤ لاجئ سوري تم تسجيلهم أو في انتظار تسجيلهم داخل وخارج سوريا، أكثر من نصفهم (٥٢٪) تحت سن الثامنة عشرة، غير أن هناك عددًا لا يُحصى ولا يُعد ممن يواجهون معاناة فقدان منازلهم ومتعلقاتهم وآبائهم. تقرير بوابة حقوق الطفل

JoomShaper