(شعر :  حاتم  جوعيه  -  المغار -  الجليل  )  
( قصيدة ٌ مهداة ٌ إلى الشَّعبِ السُّوري الثائر على نظام الدكتاتور الطاغية  " بشار الأسد " لأجل تحريرالوطن السوري من هذا النظام الفاشي والقمعي).
بلادُ   الشَّام ِ  يغمُرُها   الظلامُ         ويرتعُ    في   مَرابعِها    اللِّئامُ
تولَّى   أمرَها     أقامُ     سُوءٍ          ويحكُمُهَا   العَواهِرُ    والطغامُ  
وَحِزبُ البعثِ يرتعُ في المَخازي           لهُ   في  العَسفِ  أهوَالٌ  جسَامُ 
وَدَيُّوثٌ بأرض ِ الشَّام ِ  يطغى         ولم   يَرْدَعْهُ   وَعظ ٌ  أو   كلامُ
بظلمِهِ   قد  غدا البشَّارُ  رمزًا         وَعَنْ   سُبُل ِ  الخَنا   أنَّى    ينامُ
وَبشَّارُ    عدُوُّ      للهِ     َوغدٌ          وَفي   سَفك ِ الدِّماءِ   لهُ    هيامُ  
عَدُوُّ  اللهِ  يرتعُ  في المَخازي          وَأجواءٌ    لهُ    مُلِئتْ     سُخامُ  
وَكمْ   مَسْخ ٍ   وَمَأفون ٍ  عميل ٍ         لهُ    البشَّارُ     مقدامٌ      هُمَامُ    
عَدُوُّ  اللهِ   لم  يحفظ ْ    ذمامًا          وليسَ   لهُ   عهُودٌ   أو    ذمامُ  

نور الجولاني
لم ينشف بعد حبر فسيفساء الحرية التي رسمتها أنامل أطفال درعا على جدران مدارسهم، فثورة السوريين بدأت بأيقونة الطفولة تجسيداً لنقاوة مبتداها، واستمرت رغم ما نال تلك الطفولة من أحداث جعلتها تصطبغ شيباً في بحر أهوال هذه الثورة.
لا يخفى على أحد حجم معاناة أطفال سورية في خضم الحرب التي يشنها نظام بشار الأسد على شعبه، هذه الحرب التي اتخذت منحى انتقامي حصد من أرواح أولئك الأطفال الكثير، ربما أكثر مما حصدته أحداث أخرى قياساً إلى عامل الزمن.
فخلف تلك الأجساد الغضة يتوارى جبن آلة القتل العسكرية التي لم تتورع يوماً عن استخدام تلك الأجساد كدروع بشرية، غدت الأداة الميدانية لبسط قوات بشار الأسد سيطرتها على المناطق، لأنها تعلم أنه لن يجنبها نيران الجيش الحر إلا صدور المدنيين الآمنين.

ظلال صبحي
اساءة ٌللاسلامِ….؟؟؟؟.بعرضٍ هوليوديٍ للأفلامِ……..؟؟؟؟؟
أين أنتم عما يحصلُ في شامِ الرسول….؟؟
أين أنتم عما يحصلُ في العدية……مدينةُ سيفِ اللهِ المسلول..؟؟؟
هل أخرسوكم حكامكم…أم عميتم عن القضية..؟؟؟
أحرقتم سفاراتَ أمريكا…..و بماذا رددتُم عن اقتطاع رأس طفلةٍ بشظية..؟؟؟

علي الطنطاوي
لا تشكّوا بالنصر، فإن الشك في النصر شَكٌّ في نفوسكم وشَكّ في الله. ها هو ذا السلاح في أيديكم، فاستكملوا إيمانكم واستعينوا بربكم، فإنكم غالبون. أنتم الغالبون ما كنتم مع الله، والنصر لكم ما نصرتم الله وحاربتم لإعلاء كلمة الله.
سيُصاب منا رجال ورجال، وستخرب لنا دور ودور… هذه هي الحرب، ولكن هذا كله لا يفتّ في أعضادنا ولا يُدخل الضعف على قلوبنا. كل أمة في الدنيا تنال ويُنال منها، ولكنها لا تموت: {إن يَمْسسكم قَرْحٌ فقد مسّ القومَ قَرْحٌ مثله، وتلك الأيام نداولها بين الناس، وليعلمَ الله الذين آمنوا ويتّخذ منكم شهداء، والله لا يحب الظالمين}.

بقلم أحمد الريموني
قلت لها من انت
صمتت فنزلت دمعه على وجنتيها
احرقت قلبي ..
ولكنني لم استطع ان امد
يدي لامسح دمعتها فانا عاجز ..
نظرت الي والدمعه تلحق اختها
وقالت الا تعرف من انا ..
قلت لها بلى
والله اعرفك حق المعرفه رغم اني لست
منك ومن صلبك الا انني اعشقك ..

JoomShaper