بلدي نيوز
أصدر معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR)، دراسة مسحية للدمار الحاصل في 16 مدينة وبلدة في سوريا، جراء الحرب المستمرة التي شنها نظام الأسد على الشعب السوري منذ بداية الحراك الشعبي، وما خلفته تلك الحرب من دمار هائل في المدن السورية.
واستندت الدراسة إلى تحليل الأضرار المكتشفة بواسطة الأقمار الصناعية لتحديد المباني التي دُمرت، أو تضررت بشدة أو بشكل قليل، بحيث توفر نظرة عامة عن مدى الدمار وتأثيره على المجتمع.

تلفزيون سوريا - متابعات

مع الذكرى السنوية الثامنة لانطلاق الثورة السورية، ومن نفس المكان الذي خرجت من مظاهرات أبناء حوران، امتلأت جدران العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا، بالكتابات الثورية.

وتداول ناشطون صوراً لكتابات خطّها ناشطون في مناطق متفرقة من محافظة درعا التي شهدت يوم الجمعة قبل الفائتة مظاهرة تطالب بإسقاط نظام الأسد.

وكتب ناشطون على جدران بلدة نصيب جنوبي المحافظة "من تذوّق طعم الحرية لن يرضى بالعبودية"، " يسقط الأسد"، "رح يقع".

 

إيمان محمد
كيف عقدت الثورة اتفاقيّتها الخاصّة مع الرّبيع، ليكونا معاً بهذا الجمال؟
الثورة كمفهوم مرتبطة بالغليان، بالنار، بالانفجار من أجل التغيير، وهي مرتبطة في مفهومنا الشّعبي بأشياء كثيرة لا تمت لرقة الربيع وجماله بأية صلة، فكيف رأينا الجمال في العجلات المحترقة، ورأينا الدخان الأسود المتصاعد أكثر سحراً من غيمٍ خريفي ماطر! كيف استعذبنا الرّكض في الساحات هرباً من مطاردة سيّارات الأمن ومدرّعاته، أكثر بكثير مما كنا نستعذب التنزّه في الشوارع الهادئة على مهلٍ، وأمامنا الزهر وحسنه، والخضرة ونضرتها، والماء وعذوبته، كيف كان لصوت الرّصاص معنى للحياة وهو دلالة موت، بل كيف ارتبط موتٌ لأجل قضية محقّة، بالحياة إلى هذا الحد! ونحن الذين كانت تستهوينا الأنغام العذبة وزقزقة العصافير لنشعر أننا بخير؟!


علاء الدين عرنوس-الجزيرة نت
لخمس سنوات خلت، وفي بقعة ما، من هذا العالم المترع بشتات سبعة ملايين لاجئ سوري، واظب طبيب شاب على معالجة مرضاه من غير المواطنين، دون أن يترك مجالا للشك في اندماجه الناجح كلاجئ قادم من مدينة لا تبعد أكثر من بضع كيلومترات عن قلب العاصمة دمشق.
وعلى نحو عابر، ارتبط اسم هذه المدينة بالوحدات العسكرية التي كان من المفترض أن تحرر مرتفعات الجولان وصولا إلى طبريا فالقدس المحتلة.
الطبيب يدعى صهيب، من بلدة الجديدة بريف دمشق، وواحد من الشهود الأحياء على مجزرتين: مجزرة البلد ومجزرة الفضل التي بالكاد يمر ذكرها على نحو عابر في المسار المدمى للأحداث، رغم هول الجريمة التي ارتكبتها مليشيات سرايا الصراع مدفوعة بوحدات نظامية.

 

في بلدة بيت سوا بالغوطة الشرقية (رويترز-أرشيف)
في بلدة بيت سوا بالغوطة الشرقية (رويترز-أرشيف)
JoomShaper