ميّ سكاف... صرخة أمل سورية

مشاري الذايدي
الشرق الاوسط
الاربعاء 25/7/2018
كان آخر تعليق لها قبل أن ترحل، بصفحتها في «فيسبوك» يوم السبت: «لن أفقد الأمل... لن أفقد الأمل... إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد».
هكذا ودّعت الفنانة السورية «الشجاعة» مي سكاف، الحياة في «ظروف غامضة» كما قالت قريبتها ديما ونوّس، في غربتها الباريسية بشقة بعيداً عن شوارع دمشق وساحاتها ومسارحها وبردى ودمّر والهامة.

سجون سوريا.. إخفاء فتعذيب فقتل


انتظرت سلوى طويلا قبل أن تسمع شيئا عن ابن شقيقها الذي اعتقل عام 2011، لكنها لمّا تبلغت نبأ وفاته من موظفة في دائرة النفوس في حماة وسط سوريا، كادت لا تصدق، فراحت تردّد تحت وقع الصدمة "هل قُضي الأمر؟ هل مات حقا؟".
وتروي السيدة -التي تستخدم اسما مستعارا بمرارة لوكالة الصحافة الفرنسية- كيف تلقت الخبر خلال زيارة إلى دائرة النفوس في حماة (مسقط رأس العائلة) من موظفة منهمكة بأوراق مكدسة فوق مكتبها. وتقول "قالت لي: نعم، تبلغنا بأسماء كل الذين ماتوا في الداخل (السجون)".
ويقدر عدد المعتقلين في السجون منذ اندلاع الأزمة عام 2011 بعشرات الآلاف في أنحاء سوريا. وغالبا ما يتعرضون -وفق منظمات حقوقية وأفراد من عائلاتهم- للتعذيب وحرمانهم من

رحيل ميّ سكاف بباريس.. لا أريد الموت خارج سوريا

توفيت اليوم في العاصمة الفرنسية باريس الفنانة السورية ميّ سكاف إثر نوبة قلبية، وهي من أبرز الوجوه الفنية المعارضة للنظام السوري، وقد ظلت حتى رحيلها تدعو إلى سوريا جديدة حرة ديمقراطية لا مكان فيها لنظام بشار الأسد.
وأحزن خبر وفاة الفناة الراحلة كثيرين، ورثاها الناشطون السوريون في مواقع التواصل الاجتماعي مشيدين بشجاعتها في مواجهة النظام الذي بدأ ملاحقتها وفنانين آخرين شاركوا في الثورة كلٌّ بطريقته.
وفي 20 مايو/أيار الماضي، أي قبل نحو شهرين من وفاتها، كتبت الفنانة السورية منشورا على صفحتها على فيسبوك عن خشيتها من الموت خارج بلادها قائلة "ما بدي موت برات سوريا..

الأسد إذ يتحدى العالم.. النظام يستمر بإرسال قوائم الشهداء تحت التعذيب


بلدي نيوز- (محمد وليد جبس)

أصدرت "هيئة القانونيين السوريين"، مذكرة بشأن استمرار النظام إرسال قوائم بأسماء المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في معتقلاته، إلى ذويهم دون تسليم الجثامين أو الاعتراف بموتهم تحت التعذيب.
وجاء في بيان الهيئة، "أكد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام ١٩٤٨ والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية لعام ١٩٦٦، على أن الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، وعلى القانون حماية هذا الحق ولا يجوز حرمان أحد من حياته، مشيراً إلى أن هذا الحق لا يمكن تعطيله حتى في حالات الطوارئ كما ورد في المادة أ/٤.

الأمراض الجلدية والمعوية تفتك بأهالي ريف دير الزور


بلدي نيوز
يعاني أهالي وسكان ريف دير الزور الشمالي، من أوضاع صحية مزرية وانتشار الأمراض والأوبئة، نتيجة تلوث المياه وانعدام الرعاية الصحية، في ظل استمرار المعارك بين تنظيم "داعش" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).
وقالت شبكة "فرات بوست" الإخبارية المحلية، إن أمراض الحصبة والتهاب الأمعاء والأمراض الجلدية والمعوية الأُخرى، انتشرت بشكل كبير بين المدنيين في قرى وبلدات ريف دير الزور الشمالي.

JoomShaper