مقتل خمسة أطفال في غارات على إدلب وتواصل النزوح


قتل سبعة مدنيين على الأقل بينهم خمسة أطفال، الثلاثاء، في غارات جوية استهدفت قرية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا التي يسيطر عليها الجهاديون، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.ومنذ أكثر من أسبوع، تنفذ القوات الحكومية بدعم جوي روسي عملية عسكرية عند أطراف محافظة إدلب التي لا تزال تسيطر عليها جبهة فتح الشام (النصرة سابقا).
وقال المرصد إن الغارات استهدفت قرية خان السبل في وسط المحافظة متحدثا عن "سقوط سبعة قتلى هم خمسة أطفال وامرأتان".

بالأرقام.. 2017 عام نكبة دير الزور


بلدي نيوز – (عمر يوسف)
وثقت شبكة "فرات بوست" المختصة بأخبار المنطقة الشرقية بسوريا، أعداد الشهداء والجرحى في محافظة دير الزور لعام 2017 الماضي، ممن قتلوا بنيران أطراف القتال.
وذكرت الشبكة في صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن أكثر من 3274 مدنيا استشهدوا قصفا وتهجيرا ورعبا في المحافظة، على يد كل من تنظيم "الدولة" ونظام الأسد والتحالف

حملة وحشية للنظام وتحذيرات من إبادة "المرج" بالغوطة الشرقية

بلدي نيوز - ريف دمشق (مالك الحرك)
نشر "المكتب الإغاثي الموحد" تقريرا حول الأوضاع الإنسانية المتردية التي تعيشها منطقة "المرج" في الغوطة الشرقية خلال اليوميين الماضيين نتيجة حملة النظام على المنطقة.
وجاء في تقرير المكتب أنه "مساء يوم الجمعة 29/12/2017 تعرضت بلدة النشابية لاقتحام من جهة بلدة البلالية، وفي صباح اليوم التالي شنت قوات النظام حملة قصف عنيفة بكافة أنواع

عشرات العوائل النازحة من إدلب تفترش الأرض في ريف حلب


الأثنين 1 كانون الثاني 2018 | 7:18 مساءً بتوقيت دمشق
بلدي نيوز – حلب (عمر حاج حسين)
وصلت عشرات العوائل النازحة إلى مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، قادمين من قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، جراء الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها نظام الأسد وحليفه الروسي على تلك المنطقة.
وقال الناشط الإعلامي "عبد الكريم درباس" لبلدي نيوز إن "قرابة 50 عائلة وصلت ظهر اليوم الاثنين إلى أطراف مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، بعد نزوحهم من قرى وبلدات ريف إدلب

الطفل"قاسم".. ضحية جديدة من ضحايا الأسد في الغوطة


السبت 30 كانون الأول 2017
متابعات
لم يكن "كريم عبد الرحمن" الرضيع الوحيد الذي فقد والدته وأصيب بجروح بالغة جراء غارات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية المحاصرة، حيث يشاطره تلك الآلام رضيع آخر يدعى "قاسم قهوجي".
"قاسم" ذو العامين، فقد والدته وتعرض لإصابات خطيرة في وجهه شملت أنسجة الشفة العلوية والخد، وتجويف الأنف، إلى جانب شظايا في رأسه، إثر استهداف مقاتلات النظام السوري بلدته "حمورية" التابعة للغوطة يوم 3 كانون الأول الجاري.
وكما في حالة "كريم" الذي لم يمض على ولادته شهران، حتى أصيب وفقد والدته بهجوم مماثل، في تشرين الثاني الماضي، فإن قاسم ما يزال محروما من العلاج، بسبب استمرار الحصار

JoomShaper