أجواء ولاية هاطاي الدافئة تمنح أطفال اللاجئين فرصة للمرح
يغتنم الأطفال السوريون في ولاية "هاطاي" التركية، الجو المشمس الذي تمر به المنطقة حاليا، ليقتنصوا ولو ساعات قليلة من السعادة، عسى أن ينسوا ما مروا به من معاناة.
فمع موجة الطقس الدافئ التي تمر بها المنطقة، انطلق الأطفال مع ذويهم، إلى حدائق ومنتزهات الولاية، محاولين استعادة طفولتهم، التي فقدوا كثيرا منها، نتيجة لما مروا به في بلادهم، وأثناء رحلة اللجوء.
ورسمت الألعاب البسيطة في حدائق المدينة، البسمة على وجوه الأطفال، وانطلقت أصواتهم الصاخبة لتنشر بهجة الطفولة في الأجواء.

أدبيات الثورة
خبرني وإحكيلي كيف حال الزيتون ………….وصوتك يا فيروز يكفن الموتى
شامك إليوم ثكلى …ويتيم إبن الياسمين …..ماذا أقول وقد بكى بردى !!
وبكت أشجار الزيتون في حمص أنين …..وكيف عن وطني أخبرهم
ماذا أقول وعلى أعناق الثورة سكين ….
سوريا وقد رفعت كل الأمجاد لك علم ….اليوم يبكيك المجد مقتولاً


4678  طفلا قتلوا على يد النظام منذ بدء الثورة
نيوز سنتر
لم تعد صورة الطفل السوري  حمزة الخطيب، الذي عذبته قوات الأمن السورية حتى الموت، تثير استغراب العالم. فالواقع الميداني الذي تعيشه سوريا حاليا على وقع الاشتباكات بين القوات النظامية والجيش السوري الحر يفرز يوميا العشرات من الصور التي تظهر أطفالا سوريين سقطوا أثناء المعارك أو تشوهوا بفعل القذائف الحارقة.
وتكشف الكثير من مقاطع الفيديو القاسية التي ينشرها ناشطو الثورة السورية على موقع «يوتيوب» جثث أطفال سوريين، تشوهت أعضاؤهم، بسبب القصف الذي تتعرض له معظم المناطق والمدن في سوريا. ووفقا لـ«قاعدة بيانات شهداء الثورة السورية»، التي تشرف عليها المعارضة، فإن عدد الضحايا من الأطفال السوريين الذين قتلوا على أيدي القوات النظامية وصل إلى 4678 طفلا، نحو 70% منهم من الذكور و30% من الإناث.

جاسم الحموي
على زغردة العصافير الممتزجة بصوت الرصاص في يوم من أيام كانون الثاني…داعبت أشعة الشمس الباردة وجنة مرح ,معلنة مجيء اليوم المُرتقب……آخر يوم من أيام امتحانات الجامعة…هذا اليوم الذي يفصلها عن عودتها لمدينتها……حماة
قامت من سريرها متحمسة للذهاب لامتحانها….فتحت الشباك لتشم ريح الصباح… أحست بنسماته الباردة..وعلى ألحان فيروز ورائحة القهوة العَبِقة التي اعدتها بدأت تراجع ماحفظته من مقرر العام
مسالة هنا…تعليل هناك….جملة قد لونتها بالأخضر لأهميتها هنا….وأخرى بالأصفر هناك
أنهت القهوة..ارتدت ثيابها…ثم خرجت وهي تتمتم بأدعية وآيات قرآنية عسى أن يوفقها الله

د .عبدالكريم بكار
لست أبالغ حين أقول : إن الثورة السورية المجيدة قد جعلت عشرات الآلاف من الناس ينخرطون في العمل من أجل خدمة الثورة والثوار وكل المتضررين من بغي النظام المجرم :
شباب يشتغلون في الإعلام وشباب في الإغاثة وشباب في الاتصالات وآخرون يفكرون في المستقبل ويدربون الكوادر من أجل المرحلة القادمة ... تجربة قاسية لكنها فريدة ومميزة، وكأن الحكيم الخبير يعد الشام وأهله لدور حضاري كبير وكبير.
الشباب يعملون ويبدعون ويبذلون، لكنهم لا يستغنون عن الرعاية والتوجيه والتسديد .. كنت في تركيا ومصر خلال الأيام القليلة الماضية واجتمعت بالكثير من الشباب، وتحدثت إليهم، كما سمعت منهم ولمست من خلال كل ذلك عدداً من الأمور

JoomShaper