دفع أطفال سوريا ضريبة ثقيلة بسبب الحرب القائمة في بلادهم، حيث سجلت أرقام مخيفة تشير إلى حجم الأضرار التي نالت من هذه الشريحة المجتمعية الغضة. وشملت سجلات القتل الموثقة أكثر من 3 آلاف طفل منذ شهر مارس 2011.

 

 

مالك فيصل الدندشي
تسارعت الأحداث في الآونة الأخيرة لترتيب البيت السوري الذي بدأت تقترب انتفاضته من العام الثاني ولما يستطع المجتمع الدولي، ولا العربي، ولا الإسلامي من وقف نزيف الدم على أرض الشام الحبيبة. لقد عقدت اجتماعات كثيرة للمعارضة السورية في تونس، وتركيا، ومصر وقطر وباريس و و ولكنها – كما يزعمون - لم تتمكن من توحيد جهودها حتى يتمكن العالم من الوقوف إلى جانبها، ولم تتفطر قلوب الجميع من جريان الدماء في سوريا ولا مناظر الدمار والخراب، لأن المعارضة لم تتوحد!!! وكأن أرواح السوريين ليست من طينة البشر؛ بل هي من ضئضئ عالم آخر لا يستحق الحياة، وقد سخر بشار الأسد مرة في إحدى كلماته في مجلس الشعب – وهو السخيف – سخر من العالم وقال: إنهم يتهمون سوريا بكذا وكذا وكأنها أصبحت دولة عظمى!!!

أبو الهُمام البرقاوي
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله ..
أسجل هذه الكلمات بدمعي المصلى نارًا حامية جرّاءَ ما فعله الأفّاكون المجرمون، والله قد فتق الصدعُ، وانفلقَ القلبُ فلقتين، لما سمعناهُ عن أخوتنا المشرَّفات المكرّمات الطاهرات في (سوريا).
ليت أمّي لم تلدني حتى أسمع هذا الاغتصاب المنهمر الجاري مجرى الدم في عروق الشبيحة العفنة، نسأل الله أن يقطّع أوصالهم، ويشلّ أركانهم، ونسأله أن يصبر أخواتنا في سوريا، وأن يغسِلَ إسائتهم بهذا البلاء.
والله قد بان غلّ ووغر النصيرية الكافرة، ذاتِ المعايب والمعاير، والمثالب والمقاذر، وفارَ فائرُهم وامتعضوا في النيلِ من أهل السنة المرفوعين في الدنيا والآخرة.

د.أحمد الشامي
في ذاك اليوم الربيعي من نيسان 2011 خرج “حمزة” ذو الثلاثة عشر عاماً من بلدته “الجيزة” مع أصدقائه وهم يمزحون ويضحكون، حاملين معهم الخبز والمؤن لمدينة “درعا” المحاصرة. لم يكن أي منهم يتصور أن هذا اليوم سيكون فاتحة كابوس أسود وأن أيا منهم لن يعود ليروي تفاصيل ما حدث له. “حمزة” خرج وهو يحمل براءة الطفل الناظر ٳلى الحياة بعيون ملؤها اﻷمل والمحبة، كان حمزة يريد أن يشارك أطفال “درعا” في طعامه ويخفف عنهم الحصار والجوع.
حين واجه “حمزة” ورفاقه مفرزة اﻷمن التي “تصدت” لهم في صيدا لم يكن لدى هؤلاء اﻷطفال مبرر للخوف، فهم لم يقترفوا جرماً وعناصر اﻷمن الذين في مواجهتهم هم “من أبناء البلد” ولا بد واﻷمر كذلك، أن يساعدهم هؤلاء في جهودهم لمد يد العون ٳلى أطفال درعا المحاصرين دون ذنب أو جريمة.
كم كان هؤلاء اﻷطفال مخطئين، فمن كانوا في مواجهتهم لا يمتون للبلد ولا للبشرية بأية صلة…العالم كله سيرى نتائج وحشية “جند اﻷسد” على جسد “حمزة” الغض وأجساد رفاقه، أفعال جلاوزة اﻷسد ستفوق في وحشيتها كل جرائم النازية والفاشية مجتمعة ولا مثيل لها منذ غزوات “هولاكو”.

المصدر أونلاين ـ إيلاف
في مقابلة خاصة بموقع "إيلاف"، تؤكد تسنيم حمودي، رئيسة منظمة حرائر سوريا أن الوضع في مخيمات اللاجئين السوريين في الداخل السوري متردٍّ، إذ يعيش اللاجئون ظروفًا قاهرة، حيث لا كهرباء ولا تدفئة ولا وقود للطبخ ولا صرف صحي ولا مياه شفة إلا في ما ندر.
وتشكو من تدني مستوى عمليات الإغاثة في مخيمات الداخل، خصوصًا أن الشتاء القارس قد بدأ، وأن الأمراض سارية في المخيم، خصوصًا الجرب والتهاب القصبات الهوائية والاسهال والتهاب الأمعاء.
وتلفت حمودي إلى أن المرأة السورية شاركت في صناعة هذه الثورة "بكل ما تملك، فكانت المعتقلة والشهيدة والإعلامية والجريحة والطبيبة، وكانت أماً وأختاً وزوجة شهيد، وكانت ما لم يستطع الرجل أن يكون فكانت المغتصبة".

JoomShaper