في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
نساء سوريات اضطرتهن أعمال القتل إلى الفرار خارج بلدهن
أفاد تقرير جديد للشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 3517 سورية قضين نحبهن منذ تفجر الثورة قبل نحو عشرين شهرا جراء “موجة القتل” التي يشنها النظام السوري بحق معارضيه المطالبين برحيله. في حين تحدث التقرير عن اعتقال 495 منهن وعن حالات “منهجية” من التعذيب والإهانة وهتك الأعراض.
وبحسب التقرير الذي صدر أمس بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة فإن الحكومة السورية تواصل حملتها الترويعية ضد معارضيها بذات المنهجية المتبعة التي كانت أكبر ضحاياها النساء.

جريدة عنب بلدي – العدد 27
لم تأت شرارة الثورة السورية مُفجّرة لغضب متراكم من النظام الحاكم وسيلٍ من الإبداعات يختزنها المجتمع السوري في رصيده الثقافي والفكري فحسب، بل أسفرت أيضاً عن جيلٍ من الشباب لديه الرغبة في المساهمة في المجتمع والإنخراط بالعمل التطوعي والجماعي ..
أجمعت الدراسات في علمي الاجتماع والإدارة على أهمية العمل الجماعي في رفع كفاءة العمل والإنتاجية وأكدت بأنه أهم أعمدة النهضة في المجتمع. فحسب ستيفن آر كوفي، معادلة العمل الجماعي في الإنتاجية هي أن 1+1 قد تساوي 8 أو 16 وقد تصل إلى 1600 أو أكثر إذا كان الفريق قائمًا على الثقة الكبيرة.

عبد العظيم عرنوس
غزة لها بواكي .. سوريا لا بواكي لها .. غزة زارها وزراء خارجية ومسؤولون كبار من أول يوم قصفت .. سوريا لم يزرها مسؤول واحد .. الشهداء في غزة في 8 أيام أقل من مجزرة واحدة في سوريا..
غزة أطفالك ونساؤك تألم لهم شعب سوريا الحر رغم آلامهم.. غزة أنت في قلوبنا ؛
لكن ألا يستحق شعب سوريا كذلك من المسؤولين الذين زاروا غزة أن يزرورها .. إذا كان أوغلو وزوجته ذرفت دموعهم على شهداء غزة ومأساة غزة ودمار غزة وأرامل غزو ويتامى غزة .. ألا يستحق شهداء سوريا وثكالى سوريا وأطفال سوريا وأرامل سوريا ودمار سوريا الذي لا يقارن بدمار غزة أن تذرف عليهم الدموع .. غزة أوقفوا فيها القتل بعد ثمانية أيام فقط ، وهذا ما أثلج قلوبنا ، وأفرح نفوسنا .. وسوريا منذ عشرين شهرا تستباح وتدمر ويذبح أهلها بصورة أبشع من ذبح النعاج .. ألم يقل الرسول الكريم فيما رواه مسلم في صحيحه عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى

الرياض ـ لها أون لاين
أعلنت منظمة التعاون الإسلامي إنشاء ملتقى إنساني بشأن سوريا، وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي أن النظام السوري يتبع سياسة الأرض المحروقة، ويدفع بالأزمة في بلاده نحو حدودها القصوى برفضه جهود المنظمة ومبادرات المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن النظام السوري شن حملة ضارية أحرقت الأخضر واليابس في سوريا، ودمرت البنية التحتية هناك وشردت ملايين السوريين.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن أوغلي قوله ـ في كلمة له أمام ملتقى منظمة التعاون الإسلامي التشاوري حول سوريا الذي عقد أمس في مركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا) في إسطنبول ـ : إن الوضع المأساوي في سوريا يدعو الملتقى إلى التعاطي بمسؤولية إنسانية أكبر إزاء واقع الأزمة السورية اليوم وتداعياتها في المستقبل.

( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين ) 
" بشَّارُ "  مَسْخٌ   كافِرٌ   خنزيرُ      وَكمَا   تسيرُ  المُوبقاتُ    يَسِيرُ 
بالنار ِ يحرقُ  شعبَهُ   يا   وَيْحَهُ       فالكلُّ يُقصَفُ..  طالهُ   التدميرُ
الطفلُ    يُقتلُ  والبلادُ   َتمَزَّقتْ       والكونُ ينظرُ ماتَ  فيهِ  ضميرُ
بشَّارُ طاغوتٌ ويمضي في الجَرا     ئم ِ والمجازر ِ،  فالبلادُ   سَعِيرُ 
بشَّارُ  مهذارٌ    يصولُ   بخزيهِ       بجنونهِ    كم    يفشلُ    التدبيرُ
ووَرَاءَهُ الأوباشُ في دربِ الخَنا       والكلُّ   فيهم    مُجرمٌ    شرِّيرُ 
ووراءهُ  الشُّذاذ ُ والفسَّاقُ   والْ       أنذالُ ، مَنْ في الشَّائِناتِ  شهيرُ
لا   يمدحُ   البشَّارَ   إلا َّ   سَافِلٌ       وغدٌ   عميل ٌ   للعِدَى   مأجورُ 

JoomShaper