لن تقوى قوة في العالم على سلبنا الشرف والإيمان، فاصنعوا ما شئتم. املؤوا المرجة دبّابات، واقتلوا منّا المئات، واكذبوا فانشروا ما شئتم بلاغات، فكل ما هو آتٍ آت.
قد رأينا الموت وقاسينا الفقر وشاهدنا الخراب، وأصبحت مدينتا بَلْقعاً وأهلها مفجوعين ونساؤها ثاكلات، فماذا نخاف بعد هذا؟ هل بعد الموت منزلة نحابيكم عليها؟ هل عندكم أشدّ من الرصاص؟ فقد فتحنا له صدورنا! هل عندكم أغلى من الأرواح؟ لقد أعددناها ثمناً للاستقلال!
ثمنُ المجدِ دمٌ جُدنا به   ***   فانظروا كيف بذلنا الثمنا

جريدة عنب بلدي – العدد 33
إن ما تشهده سوريا في هذه الظروف الاستثنائية من مآس وقتل وتشريد ينعكس على أفراد المجتمع السوري كافة، ويؤدي إلى آثار نفسية تختلف درجتها بين فرد وآخر. ولكن جيل الطفولة هو الجيل الأساس الذي يجب الاهتمام به وبمشكلاته بالدرجة الأولى، فهو الجيل الذي سيرِث النتيجة التي نعمل لأجلها في بناء المجتمع الحر السليم، ومن هنا ينبع الاهتمام بهذا الجيل تربويًا وتعليميًا ونفسيًا.
الصدمة:
حدث مفاجئ أو غير متوقع الحدوث يتعرض له الشخص إما بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، كالسماع أو المشاهدة، ما يؤدي إلى اختلال توازن الفرد وحدوث بعض الاضطرابات النفسية والسلوكية نتيجة ذلك. وقد تكون الصدمة ناتجة عن كوارث طبيعية أو عن الإنسان كالحروب والصراعات.
ومن الصدمات التي شهدها مجتمعنا في هذه الآونة عمليات المداهمة والاعتقال والقتل لأحد أفراد الأسرة، الإصابة بالقصف أو الرصاص، هدم البيوت من قبل عصابات الجيش والأمن….

حرائر سوريا‏..‏ لسن للبيع
عبدالخالق صبحي
قاتل الله نظام الأسد وأذنابه‏..‏وقاتل الحرب ومعدومي المروءة والضمير والإنسانية الذين اتخذوا من الحرب السورية الطاحنة فرصة لإرواء شبقهم تحت مزاعم ستر السوريات‏.‏ قاتل الله منتفخي الجيوب متسخي الجلابيب الذين تصوروا أن النساء السوريات سبايا أو سلع رخيصة للبيع في سوق النخاسة‏..‏
فلا نامت أعينهم كما نامت ضمائرهم‏..‏ولا نامت أعين الجبناء‏.‏ فسوريا العظيمة لم تكن يوما مولا تجاريا لبيع الحريم لمن يقدر علي دفع الثمن‏..‏ سوريا تمر بمحنة ثقيلة في الداخل وتطارد مواطنيها محنة أكبر في الخارج‏.‏ أشعر بمنتهي الخجل كلما قرأت فتوي من صنابير الفتاوي التي انفتحت علي آخرها تحث المسلمين علي الزواج من سوريات مبررة موقفها المخزي بسترة مزعومة‏!‏

جواهر سوريا
استغاثةُ آلاف الحرائر لم تصل… رغم سرعة قنوات وصولها، في حين يبلغ نداءُ امرأة من عَمُّوريّة – قيل إن روميّاً عمد إلى طرف جلبابها فرفعه (ولم يغتصبها)، كما قيل إنها نصرانية لا مسلمة – مسامعَ المعتصم من جندي مسلم شهم شدّ الرحال وسار المسافات والليالي الطِّوال حتى أبلغه نداءها، فلا يُكمل المعتصم شراباً في قدحه حتى يجهز جيشاً جراراً ليثأر لها… حتى فاسق بني ثقيف الحجّاج بن يوسُف سجّل له التاريخ أنه لم ينم عن استغاثة امرأة مسلمة في الهند فأرسل لها جيشاً قوامه ستة آلاف مجاهد بعُددهم وعتادهم وكلف ابن أخيه محمد بن القاسم ذي السبعة عشر ربيعاً بقيادة هذا الجيش!!!

تعددت الفتاوى ممن لاهم لهم إلا الحط من قدر وقيمة المرأة العربية المسلمة من كل الوجوه فمن تعدد الزوجات الى المسيار الى المتعة الى...
والسؤال هل هناك فائض فى الفحولة العربية أستدعى مثل تلك الفتاوى إن من يشاهد الفضائيات الرخيصة التى تنشر اعلانات الفحولة توحى بغير ذلك !!
والفتاوى مدفوعة الأجرلبعض مما يوصفون بالدعاة وهم أخطر على الدين من أعدائه قد خلق هوساً يجتاح مناطق عديدة في العالم العربي اسمه “الزواج من لاجئة سورية”، وأن هذا الهوس، مع الأسف الشديد، يتخذ ستاراً من الدعاوى الدينية والقومية والإنسانية النبيلة.
يقول داعية إسلامي على موقعه على الإنترنت: “انصروا إخوانكم السوريين وتزوجوا السوريات اللاجئات نصرة للقضية السورية”، ويخطب خطباء مساجد في الجزائر داعين إلى “زواج السترة” من السوريات.

JoomShaper