وطنية - أصدرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، بيانا حول عمل وكالات الإغاثة خلال العاصفة "نورما"، ولا سيما لمساعدة المتضررين من اللاجئين، جاء فيه: "شهد لبنان عاصفة عنيفة - العاصفة "نورما" - صباح يوم الأحد 6 كانون الثاني، استمرت حتى الساعات الأولى، من نهار الخميس 10 كانون الثاني.
وقد أثرت الرياح العاتية والثلوج والأمطار الغزيرة، التي استمرت طوال هذه الأيام، على أكثر من 570 مخيما عشوائيا، في مختلف أنحاء البلاد، تؤوي أكثر من 22,500 لاجئ.
لقد سارعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واليونيسف ومنظمات إنسانية أخرى، مع السلطات اللبنانية، إلى تلبية احتياجات كل من المتضررين اللبنانيين واللاجئين.

GMT 04:59 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير
حلب ـ نور خوام
يواجه على الأقل 11 ألف طفل لاجئ وعائلاتهم أسبوعا من درجات الحرارة المتجمدة، دون مأوى، بعد إغراق الأمطار الموسمية محافظة حلب في سورية، والتي جرفت مُخيّماتهم وممتلكاتهم بعيدا.
وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن عمال الإغاثة يحذرون من وجود خطر حقيقي على هؤلاء الناس، والذين سيتجمدون بكل بساطة من البرد ويموتون، مع انخفاضدرجات الحرار لتصل إلى

بلدي اليوم
بلدي نيوز - (خاص)
قضى طفل في بلدة الشعفة بريف دير الزور الشرقي، اليوم الجمعة، بسبب الجفاف ونقص الأدوية والغذاء نتيجة الحصار المفروض على المنطقة جراء المواجهات بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وتنظيم "داعش".
وكان توفي طفل مهجر من قرية "جديدة عكيدات"، الثلاثاء الماضي، جراء نقص الرعاية الصحية والجوع في مناطق سيطرة تنظيم "داعش" بريف دير الزور الشرقي.
ويعاني من تبقى في مناطق سيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، أوضاعا كارثية جراء الحصار ونقص الطعام وانعدام الرعاية الصحية في ظل القصف والمعارك المتواصلة منذ عدة أشهر.


بلدي نيوز
قال رئيس بلدية عرسال اللبنانية باسل الحجيري، إن وضع اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال أصبح أكثر سوءا بعد العاصفة "نورما" التي ضربت لبنان والشرق الأوسط، ويأتي ذلك في ظل شح المساعدات الدولية في الفترة الأخيرة.
وأكد "الحجيري "في تصريح لوكالة الأناضول أن "عدد السوريين الموجودين في البلدة يقارب 60 ألف نازح موزعين على 126 مخيماً"، مشدداً على أن اللاجئين في حالة لا يحسدوا عليها وهم

2019-01-09
باتت ظاهرة تشرد الأطفال، واحدة من أكثر المشاكل الاجتماعية التي تهدد سكان #دمشق وريفها، حيث انتشر المشردون في شوارع العاصمة وأصبح المستقبل المجهول مصيرٌ للآلاف من الأطفال، فأعداد هؤلاء تضاعفت بسبب ظروف الحرب والسياسة الأمنية التي تتبعها قوات النظام في قمع السكان.
وبسبب انعدام الرقابة والمتابعة من الجهات المسؤولة لمثل هذه المشاكل فقد تضاعفت نتائجها والأخطار التي تهدد المشردين، حيث يوجد من يستغلهم في أعمال التسول، أو في أعمال

JoomShaper