یمان خطیب-إدلب
تحت شجرة زیتون تحلقت عائلة الحاج عامر بدوي حول مائدة الإفطار، تفترش ترابا بللته زخات المطر، في أحد بساتین مدینة سرمدا بریف إدلب الشمالي. فما إن يعلو صوت أذان المغرب حتى تتحلق العائلة المكونة من تسعة أفراد حول أرغفة خبز وبضع تمرات وأكواب لبن بلاستیكیة صغیرة.
الوجبة المتواضعة واحدة من خمسمئة وجبة إفطار تقدمھا منظمات إنسانية نشطة في الشمال السوري، ضمن حملة لمساعدة مئات العائلات الفارة مؤخرا من بلدات ریف إدلب الجنوبي، نتیجة القصف والعملیات العسكریة.

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
دعا شباب سوريون عبر مواقع التواصل اﻻجتماعي ومنشورات ورقية إلى حملة إنسانية حملت عنوان "معلش سامحهم هالشهر"، والتي تهدف إلى تنازل المؤجِر عن قيمة إيجار شهر لصالح المستأجر في رمضان.
وتعتبر هذه الحملة اﻷولى من نوعها سواءً بعد أو قبل الحراك الثوري؛ اﻷمر الذي أعطاها رواجاً وصدىً في ظل الظروف المعيشية التي تشهدها عموم سوريا، وتحديداً داخل مناطق سيطرة اﻷسد.

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
استباحت حرب نظام الأسد على السوريين حياتهم الخاصة والعامة، وغيبت عنهم الفرحة والبهجة، ولعل شهر رمضان الكريم بطقوسه ذات الخصوصية لدى السوريين طالها الكثير من التغيير.
وأسهمت ظروف الحرب في تشتيت العائلات السورية، وأضحوا بين معتقل وشهيد ومغترب أو مفقود، ثمة كرسيٌّ فارغ خلف مائدة الإفطار، في وقت اعتادوا على الاجتماع حول الموائد في أحد بيوت الأقارب أو الأصدقاء، فيما يعرف بـ "اللمة الرمضانية".
"جمال" من أبناء إدلب، أمضى حياته قبل الثورة في العاصمة دمشق، يقول أنه يشتاق إلى بعض أنواع العصائر التي ﻻ يتلذذ بمذاقها إلا في حي باب سريجة وسط دمشق، ويذكر التمر هندي والعرقسوس.

جيرون - نسرين أنابلي
يشعر كثير من اللاجئين السوريين في لبنان، بالقلق حيال مستقبل أبنائهم التعليمي، وبحسب إحصائية حديثة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هناك أكثر من 488 ألف طفل سوري في لبنان في سن الدراسة، قسم كبير منهم لا يرتادون المدارس لأسباب عدة، أهمها ارتفاع تكاليف التعليم في لبنان، أو عدم وجود مدارس كافية تستوعب جميع الطلاب.
(محمد) طفلٌ سوري يبلغ من العمر 10 سنوات، وهو واحد من آلاف الأطفال السوريين الذين توقف تعليمهم، بسبب العنف في سورية، فرّت عائلته من ريف حلب الشمالي في سورية، أوائل عام 2017، واستقرت في قرية العرقوب في جنوب لبنان.

بلدي نيوز – (ليلى حامد)
يعاني الأطفال السوريون من أزمات نفسية معقدة، وخاصة في الشمال السوري المحرر، فصوت القصف وصواريخ الطيران تجعلهم بحالة رعب شديد.
تتحدث المرشدة النفسية السيدة رزان أحمد لبلدي نيوز، حول موضوع أثر الحرب على نفسية الطفل، وتقول؛ "المشهد المؤسف ليس فقط استمرار الوضع القائم، لكن بات تكرار الطرح في وسائل اﻹعلام إما يتصاعد أو ينخفض، وبالمقابل؛ ﻻ يوجد تحرك جاد أو حقيقي في إطار معالجة المشكلة".

JoomShaper