بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)
غرقت عشرات الخيام جراء العاصفة المطرية التي تسببت بفيضان "النهر الأبيض"، وتشكل السيول الطينية التي قطعت أوصال وطرقات المخيمات التي يقطنها قرابة 35 ألف نسمة بريف إدلب الغربي، ما تسبب بعزلها عن العالم الخارجي بشكل كامل، وسط مناشدات إلى المنظمات الانسانية والخدمية لتدارك الأمر قبل وقوع كارثة إنسانية.
وفي تصريح خاص لبلدي نيوز، قال "عبد السلام سليمان" مدير مخيمات خربة الجوز: "تسببت العاصفة المطرية بسيول طينية ضخمة وفيضان النهر الأبيض، ما تسبب بجرف وغرق عشرات


بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
تضررت مخيمات النازحين بريف إدلب بشكل كبير، جراء السيول التي اجتاحتها، الأمر الذي عمق من معاناة السكان في ظل الظروف الشتوية القاسية التي تجتاح المنطقة، من جهتها دخلت "هيئة تحرير الشام" مدينة الأتارب بعد محاصرتها وقصفها أمس، وخروج عشرات المطلوبين للهيئة من المدينة باتجاه منطقة عفرين.
ففي حلب شمالاً؛ دخل فصيل "هيئة تحرير الشام" مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي، بعد الاتفاق مع وجهاء المدينة الذي انتهى بالموافقة على دخولها مقابل عدة شروط، فيما خرجت دفعات

نداء سوريا:
أقامت الميليشيات اﻹيرانية احتفالاً بمناسبة رأس السنة الميلادية في مدينة دير الزور شرقي سوريا، ضمن جهود مستمرة تبذلها طهران لنشر التشيع بالمنطقة، فيما تعاني المدينة من تفشي مظاهر الفقر وتسول الأطفال التي تستغلها ميليشيات اﻷسد.


الصورة(إنترنت) منذ 21 ساعة
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 976 شخصاً تحت التعذيب في سوريا خلال العام الماضي 2018 معظمهم قضوا في معتقلات النظام، بينهم 12 شخصا في كانون الأول.
وأشارت الشبكة في تقرير لها اليوم، إلى استمرار نهج التَّعذيب في سوريا بشكل نمطي آلي وعلى نحوٍ غاية في الوحشية والساديَّة، وقد حمل في كثير من الأحيان صبغةً طائفية وعنصرية، ولا سيما في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام، الذي كان ولا يزال المرتكبَ الأبرز والرئيسي لجريمة التعذيب.


باريس- أ ف ب الإثنين، 31 ديسمبر 2018 10:41 م00
سجل العام 2018 سقوط حوالي عشرين ألف قتيل في سوريا، وهي أدنى حصيلة منذ اندلاع النزاع في هذا البلد قبل نحو ثماني سنوات، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين.
ويأتي ذلك بعدما حققت قوات النظام بدعم روسي انتصارات واسعة على الأرض، وباتت تسيطر على أكثر من 60 في المئة من مساحة البلاد، مقابل خسائر ضخمة للفصائل المعارضة وتنظيم الدولة على حد سواء.
ووثق المرصد السوري مقتل 19 ألفاً و666 شخصاً في العام 2018، بينهم 6349 مدنياً، وضمن هؤلاء 1437 طفلاً. وقال مديره رامي عبد الرحمن: "إنها أدنى حصيلة سنوية للقتلى منذ بداية الأحداث في سوريا" في منتصف آذار/مارس

JoomShaper