تقدم عدد من المهاجرين السوريين في النرويج بشكوى في ملف مشترك بحق 17 مسؤولا رفيع المستوى في أجهزة أمن النظام السوري، وقالوا إن المتهمين كانوا مسؤولين عن تعذيبهم في سجون النظام قبل هجرتهم.
وفي سابقة جديدة في النرويج، أكد مسؤولون تلقي الشكوى التي قدمها ناجون من التعذيب إلى مكتب الادعاء العام ووحدة التحقيقات بالجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في النرويج.
وتعاطفت منظمات إنسانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان مع مقدمي الشكوى، وقال مساعد الأمين العام في لجنة هلسنكي غونار سليدال إنهم ساهموا في تقديم هذه الشكوى لمحاسبة المسؤولين عن التعذيب الممنهج في سوريا ضد الناشطين السلميين.

عبد الرحمن خضر
العربي الجديد
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير أصدرته اليوم الجمعة، إن "الشعب السوري أكثر شعوب العالم معاناة من استخدام الأسلحة الكيميائية في العقد الأخير، ولا بد من العدالة"، وأشارت إلى سقوط قرابة 1472 ضحية، و9889 مصاباً في 222 هجوما كيميائيا، 217 منها نفذها النظام السوري.
وأوضحت الشبكة، في التقرير الذي صدر بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الحرب الكيميائية، الذي يصادف يوم غد السبت، أن "السوريين شاهدوا أبناءهم يموتون خنقاً ومن دون دماء، ما ولَّد شعوراً بالخوف والإرهاب لا يمكن وصفه، فلقد استخدم النظام السوري ما يمتلكه من أسلحة منذ الأيام الأولى للحراك الشعبي نحو الديمقراطية في مارس/ آذار 2011".

بلدي نيوز - (ليلى حامد)

تفاوتت آراء العائلات السورية في المناطق المحررة، من "المدارس الخاصة"، فبين من وجد فيها نافذةً لحل عقدة "غياب التعليم" بعد توقف معظم المدارس، بسبب غياب الدعم عنها، وأنها معضلة بسبب الفقر والظروف الراهنة.
ويعتقد "أبو أحمد" الذي لجأ إلى إحدى مدارس القطاع الخاص في إدلب، لتعليم ابنته، إلا أنّ تكاليف التسجيل "باهظة"، مؤكدا أنّ قلة من العائلات المهجرة من تستطيع الالتزام بتسديد اﻷقساط.

أورينت نت - أسامة أسكه دلي
على عكس أقرانهم الذاهبين إلى المدرسة، يعمل الطفلان "رحيح وعبد القادر الشيخ" لإعانة عائلتهما في حفر القبور لـدفن شهداء مدينة إدلب، جراء القصف الذي تتعرض له المدينة على يد النظام في سوريا والاحتلال روسيا.
وأورد موقع "خبرلار" التركي قصة الطفلين من خلال تناوله حصيلة القتلى الأطفال في إدلب، مؤكداً أنّ 130 طفلا استشهدوا، وأكثر من 500 آخرين أصيبوا، بسبب قصف النظام وروسيا، خلال الشهر الأخير لمدينة إدلب.

أحمد يوسف المالكي
«لاعب الكرة» أو أي رياضي آخر يستلهم قوة الثقة من خلال معرفة مميزاته وقدراته التي ساعدته ليكون في الفريق، وأيضاً تشجيع المدرب له، والخطة التي وضعها لإدارة الفريق في أرض الملعب بشكل احترافي، بالإضافة إلى عامل الجمهور الذي يعتبره اللاعب مصدر ثقة لنفسه، وأيضاً الشاب الطموح هناك جرعات من الثقة يحتاجها كي يستمر في إنجازه، فبدون المصادر الملهمة سيصاب بالإحباط.

JoomShaper