نبراس إبراهيم
سنوات من الحرب والتهجير والتشرد، ومعايشة قصف وموت ودمار، وحصار وتجويع وغربة وفقد، مفردات معادلة صعبة لا يمكن حلها بسهولة من قبل الكبار، فكيف بالأطفال! تسع سنوات مرت وسورية تعاني ويلات الحرب بكل ألوانها وبأفظع أشكالها، وقد أثرت بشكل مباشر وغير مباشر في أطفال سورية، سواء في الداخل أو في الخارج في بلدان الهجرة، ومما لا شك فيه أن هذه الحرب ستشكل جزءًا لا يتجزأ من ذاكرة أطفال الحرب، لأنها انعكست وتنعكس على نفسيتهم وسلوكهم، بشكل من الأشكال.
لإلقاء الضوء على هذه المشكلة، من وجهة نظر تخصصية، التقت (جيرون) بالاختصاصية النفسية خلود أبو الدهب التي أكّدت عدم وجود إحصائيات حول نسبة الأطفال الموجودين حاليًا في تركيا الذين كانوا شاهدين على عنف الحرب في سورية، لكنها قالت إن هناك العديد من الدراسات حول عدد من الأطفال الذين شهدوا عنف الحرب وويلاتها.

عمر يوسف-شمال سوريا
للعام الثالث على التوالي تتكرر معاناة عبد العزيز محمد اللاجئ في مخيمات ريف إدلب شمالي سوريا، جراء هطول الأمطار الغزيرة التي دهمت خيمته وحولتها إلى بركة من الوحل، الأمر الذي يضطره وأسرته إلى محاولة حصار المياه الطينية منتظرين طلوع الشمس وجفاف المياه.
وكان عبد العزيز (35 عاما) نزح مع أسرته من ريف حماة بعد تقدم قوات النظام في تلك المنطقة، فحمل أمتعته على عجل وتوجه نحو مخيمات الشمال شأنه شأن آلاف الأسر الفقيرة العاجزة عن استئجار منزل.

المدن
الثلاثاء 22/10/2019
قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقريرها، الصادر الإثنين، إنها وثَّقت 72 أسلوب تعذيب لا يزال النظام السوري مستمراً في ممارستها في مراكز الاحتجاز والمشافي العسكرية التابعة له، وطالبت الكونغرس الأميركي بإقرار مشروع قيصر كنوع من المحاسبة بعد تعرفها على هوية 801 شخص من الذين ظهروا في صور قيصر المسربة.
وبحسب التقرير فإن ما لا يقل عن 1.2 مليون مواطن سوري على الأقل قد مرَّ بتجربة اعتقال في سجون النظام السوري منذ آذار 2011، منهم 130 ألف شخص لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري.

Avatar جيرون - إدلب - ملهم العمر 23 أكتوبر، 2019 012 دقيقة واحدة
لا يكاد يخلو شارع رئيسي أو فرعي، في مدينة إدلب، من أكوام القمامة والروائح الكريهة المنبعثة منها، وهي تتسبب في ازعاج المواطنين وانتشار الحشرات، في ظل تقصير القائمين على المؤسسات الخدمية في المحافظة في إيجاد حلول لهذه المشكلة، على الرغم من أنهم يأخذون الرسوم والغرامات المالية المفروضة على المنازل والمحال التجارية من أجل النظافة، الأمر الذي سبّب حالة استياء وغضب لدى الأهالي، بعد مُناشدات عدّة وجّهوها إلى (حكومة الإنقاذ) الذراع المدني لـ (هيئة تحرير الشام)، وما تبقى من منظمات خدمية في المنطقة، لنقل النفايات إلى خارج المدينة.

الدرر الشامية:
وثقت دراسة حديثة نسبة السوريين الذين اعتقلهم نظام الأسد بعد خداعهم بالعودة إلى مناطق سيطرته عبر اتفاقيات التسوية المزعومة.
وقالت الرابطة السورية لكرامة المواطن في دراسة أعدتها تحت عنوان "الانتقام القمع والخوف" :إن نحو 68% من الرجال و59% من النساء لايشعرون بالأمان في مناطق سيطرة النظام، بسبب الاعتقالات التعسفية والتجنيد الإجباري وانتشار الفوضى، فضلًا عن تجاوزات النظام والميليشيات الموالية له.

JoomShaper