تلوث الهواء يجعلك فريسة التوتر والأمراض

أثبتت دراسة طبية ميدانية أجريت في الصين أن استنشاق الهواء الملوث يرفع هرمونات التوتر ما يساعد في تفسير سبب ارتباط التعرض للتلوث لفترات طويلة بالإصابة بـ أمراض القلب والجلطات والسكري وربما قصر العمر.

وركز المشرف على الدراسة د. هايدونغ كان -من جامعة فودان في شنغهاي بالصين وزملاؤه- على الآثار الصحية للجسيمات الدقيقة التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر المنبعثة من مصادر صناعية والتي يمكن استنشاقها فتستقر في الرئة.
وشملت الدراسة الجديدة 55 طالبا جامعيا يتمتعون بالصحة في مدينة شنغهاي التي تعتبر مستويات التلوث بها متوسطة بالمقارنة بمدن صينية أخرى، وفق ما ذكر كان.
ووضع كان وزملاؤه منقيات للهواء تعمل في غرف نوم مجموعة من الطلاب وأخرى لا تعمل في غرف نوم مجموعة أخرى، وتركوها تسعة أيام. وأزيلت منقيات الهواء من الغرف 12 يوما ثم أجري اختبار آخر لتسعة أيام وضع فيه منقيات لا تعمل في

علامات تنذر بمشاكل السمع لدى طفلك

دويسبورج- قالت رابطة أطباء الأنف والأذن والحنجرة بولاية شمال الراين-وستفاليا الألمانية، إنه يمكن للوالدين الاستدلال على مشاكل السمع لدى الأطفال من خلال ملاحظة بعض العلامات، أبرزها عدم استجابة الطفل مباشرة، عندما يتحدث إليه أحد الأشخاص.

ومن العلامات الأخرى عدم نطق الكلمات بشكل صحيح أو الاستماع للموسيقى أو التلفاز بصوت عال للغاية، بالإضافة إلى صعوبات التحصيل الدراسي.

نوعية الغذاء تؤثر على مزاج الفرد


عمان- معظم الناس يعانون من تقلبات في المزاج، فبعض الأيام تكون جيدة بالنسبة لنا، وبعضها الآخر يكون سيئا، وهناك علاقة جيدة بين الشعور بمزاج حسن وعلاقتها بتناول أنواع معينة من الطعام التي تعمل على تحسين المزاج.
لمئات السنين، اعتقد معظم الناس أن الغذاء له فقط تأثير على صحة الإنسان الجسمية، ولا يعلمون تأثيرها على صحة الإنسان النفسية ودورها في تغيير أو تعديل المزاج عند الإنسان، لذلك علينا إدراك أهمية الغذاء في تعديل المزاج عند الإنسان.
وأنواع الطعام التي نتناولها تؤثر على العمليات الحيوية داخل الجسم؛ الهرمونات والنواقل العصبية التي تنتج في الدماغ، وبالتالي تؤثر على المزاج، وهنالك أنواع معينة من الأغذية التي تحتوي على الحمض الأميني التربتوفان وتحفز الدماغ على

ثمان نصائح للتخلص من الأرق


قال الطبيب التركي أوغوز أردينج إن الأرق مشكلة تزداد انتشارا في المجتمع مع مرور الوقت، وقدم 8نصائح للتعامل معها.
وأضاف الأستاذ أردينج -رئيس قسم علم الفسيولوجيا العصبية السريرية بكلية الطب في جامعة أسكي شهير- في بيان أن نحو 10% من أفراد المجتمع يعانون من الأرق.
ولفت إلى أن الأرق يتمثل في حالات صعوبة الخلود للنوم والاستمرار فيه، أو الاستيقاظ قبل الوقت المرغوب صباحا، أو عدم الرغبة في التوجه نحو السرير من أجل النوم، أو عدم الاستيقاظ إلا بمساعدة شخص آخر.
وأوضح أن الشخص الذي يعاني من إحدى الحالات المذكورة على الأقل يعد مصابا بالأرق.

هذا هو سحر الرياضة على الجسد والدماغ


لندن- قد يكون للتمارين الرياضية وبالذات التمارين المرتبطة بالقلب، أثر فعال يفوق ما يمكن توقعه، بحسب دراسات جديدة.
وتشير أعداد متزايدة من البحوث إلى أن الإنسان عندما يلتزم بتدريبات منتظمة تعمل على رفع معدل ضربات القلب وزيادة التعرق لفترة طويلة من الزمن، فإن ذلك سيكون له أثر الأشياء الساحرة على الجسم والدماغ معا.
فالذي سوف يحدث أننا سوف نفكر بشكل أكثر صفاء، ويتولد لدينا إحساس أفضل بالحياة، كذلك سنعمل على حماية أنفسنا ضد بعض من التدهور المعرفي الذي يحدث مع التقدم في السن، كما تكشف الدراسات.
وقد جاء في مدونة هارفارد الطبية البريطانية "العقل والمزاج"، أن "التمارين الرياضية لديها قدرة فريدة على خلق الابتهاج والاسترخاء، وتوفير التحفيز والهدوء لمواجهة الاكتئاب وتبديد الإجهاد".
كم نحتاج من الوقت؟

JoomShaper