أسرار الدورة الشهرية

كتبت د. خلود البارون:
تعد الدورة الشهرية حدثا أساسيا في حياة الأنثى لارتباطها بعدة أحداث تميز حياتها كالبلوغ والطمث والحمل، وتؤرخ بنهايتها بداية مرحلة جديدة للمرأة وهي انقطاع الطمث. لذا من المستغرب ألا تجري توعية الفتاة بأهمية هذا الحدث، مما يسبب اقتران بداية الطمث عند بعض الفتيات بالتوتر والحزن، فلا يفرحن بحدوث أول دورة شهرية لهن، على الرغم من أنها علامة على صحتهن ودلالة على بدء مرحلة الإنجاب. وتتكرر الدورة الشهرية فيما بين سن الثانية عشرة وإلى سن الخمسين تقريبا، وقد يصل مجموع الدورات في حياة المرأة إلى 450 – 600 دورة.

لصحة المرأة

يؤكد الأطباء في نصائحهم للمرأة أن التغذية وتزويد الجسم بما يحتاجه من عناصر مغذية هما حجر الأساس. وإليكِ بعض النصائح لكل المراحل العمرية قبل وبعد انقطاع الدورة الشهرية.

1- الحديد
تحتاج المرأة لمزيد من الحديد بعد الدورة الشهرية، وذلك للحد من إصابتها بأعراض نقص الحديد ومنها الأنيميا الشائعة بين الفتيات. ويوصي الأطباء للمرأة في مرحلة قبل انقطاع الطمث بـ18 ملجم، أما المرأة الحامل فتزيد حاجتها للحديد إلى 27 ملجم. وتشمل الأطعمة الغنية بالحديد اللحوم والحبوب والبقوليات.

دراسة: تراجع مهارات التواصل عند أطفال العام الأول من علامات التوحد

واشنطن- خدمة قدس برس
قال باحثون أمريكيون إن أعراض أمراض طيف التوحد لا تظهر بشكل مفاجىء عند الأطفال الذين يبلغون من العمر ستة أشهر، إلا أنه يمكن رصدها في مرحلة متأخرة من السنة الأولى، حيث تبرز على شكل تراجع في مهارات التواصل عند هؤلاء الأطفال.
وبحسب مختصين؛ يعد التوحد من اضطرابات النمو التي تعكس عجزاً في المهارات الاجتماعية والتواصل عند الفرد، وهي  تظهرعادة قبيل بلوغه العام الثالث، ويعتقد بأن لهذا النوع من الاضطرابات صلة باضطرابات في نمو الدماغ، والتي يرجح أنها تبدأ خلال الحياة الجنينية.

كيف يؤثر التسمم الحملي على المخاض والولادة

إن العلاج الوحيد للتسمم الحملي، هو خروج الطفل من رحم الأم، مهما كان مسمى العملية، سواء كان إجهاضا، أو ولادة، والمرأة الغير حامل عادة ما تكون بعيدة تماماً عن هذا المرض، ولكن قد يكون هناك بعض المشاكل في عمليتي المخاض، والولادة بسبب التسمم الحملي.

مـــا هي حالة التسمم الحملي؟؟
تحدث حالة التسمم الحملي preeclampsia  في حوالي من 5 إلى 10% من حالات الحمل العادية في النساء، وفي حالة الإصابة بهذا المرض فإنه يُلاحظ ارتفاع في ضغط الدم، وحدوث تورم، وانتفاخ في المثانة، وزيادة نسبة البروتين في البول، وعادة ما يصل المرض إلى مراحله المتقدمة بعد 20 أسبوع من الحمل.

دراسة: الغذاء المتوسطي يسهم في الوقاية من التلف الدماغي

واشنطن - خدمة قدس برس

خلُصت دراسة علمية حديثة إلى أن الخضوع لحميات غذائية شبيهة بالنظام الغذائي المتوسطي، قد يُسهم في حماية الأفراد من التلف الدماغي الذي قد يتسبب بمعاناتهم من مشكلات في التفكير.

وبحسب الدراسة التي أعدها فريق بحث ضم مختصين من المركز الطبي لجامعة كولومبيا الأمريكية؛ تبين أن الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية شبيهة بالنظام الغذائي الذي يسود حوض المتوسط، يكونون أقل عرضة للإصابة بتلف دماغي في مناطق محددة، والتي تم ربطها في السابق بمعاناة الفرد من مشكلات في التفكير.

JoomShaper