الرياض- خدمة قدس برس - أطلقت مجموعة تطوعية سعودية حملة للوقاية من مرض "الصلب المشقوق"، وهو أحد أمراض الحبل الشوكي الخلقية، بهدف توعية الأمهات تجاه المرض ودور تناول حمض الفوليك خلال الحمل في وقاية المولود من هذا المرض.
وانطلقت الإثنين (10/5) فعاليات حملة (حبة وقاية خير من درهم علاج) التي تنظمها "المجموعة السعودية لدعم مرضى الصلب المشقوق"، وهي مجموعة تطوعية تابعة للشئون الصحية في الحرس الوطني، وهي تتضمن تنظيم محاضرات تثقيفية، تستهدف النساء بشكل خاص، ونشر فرق من المتطوعين في المجمعات التجارية، تقوم بتوعية الجمهور بالمرض ودور حمض الفوليك في الوقاية منه، و إنشاء أركان غذائية في تلك المجمعات، للتعريف بالأغذية التي تحوي حمض الفوليك يشرف عليها اختصاصيون، وأركان تعليمية ترفيهية للأطفال.

أ. د. ناصر أحمد سنه
التغيـيرات السريعة والمتلاحقة في أنماط المعيشة المتَّسمة بقلة الحركة وانعدام النشاط البدني، وتباين العادات الغذائية، سلبا أو إيجابا، والارتفاع النسبي في متوسط الأعمار المتوقَّع، وتبدل الأحوال الاجتماعية والاقتصادية، غني أو فقرا، وعَوْلَمَة وسائل الإعلام والترفيه، و"ثورة" الإعلان، والدفع بأسلوب الحياة المعاصر نحو المزيد من الاستهلاك، وفق شعار:"أنا أستهلك إذن أنا موجود"، وصولاً لحد الإفراط في الأطعمة والأشربة والمظهر والملبس والمسكن والسيارة والهاتف الخ، مما أثر ويؤثر علي صحة الأجسام وعافية الأبدان، فتري الكثيرين يبحثون عن طب علاجي دوائي وتجميلي"مزدهر ومتطور ومتقدم" يواجهون به تلك العلل الصحية والمشكلات البدنية والنفسية، فهل يدركون به ما فاتهم من طب وقائي؟.

اوتاوا- خدمة قدس برس: كشفت دراسة بيولوجية النقاب عن دور محتمل لأحد الأنزيمات الدماغية في إصابة النساء بالحزن عقب الولادة، الأمر الذي قد يساعد على إيجاد حلول تقلل من مخاطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.
وتفيد الدراسة التي ُنشرت اليوم الثلاثاء (4/5) في "دورية أرشيفات الطب النفسي العام" بأن ارتفاع مستويات الإنزيم المؤكسد لأُحاديات الأمين- آيه (مونو أماين أوكسيديز- آيه) في الأنسجة الدماغية عقب الولادة، قد يُفسر سبب إصابة المرأة بالكآبة والحزن في تلك الفترة.
واستعان فريق الدراسة من مركز الإدمان والصحة العقلية في كندا بما يُعرف بالتصوير الطبقي باشعة البوزيترون، حيث كشفوا عن زيادة في مستويات الإنزيم المؤكسد لأُحاديات الأمين- آيه في الدماغ، عند مجموعة من النساء اللواتي وضعن مواليدهن حديثاً، مقارنة مع نساء لم يحملن خلال فترة قريبة من بدء الدراسة.

عمّان - خدمة قدس برس - كشفت دراسة أردنية حديثة، أجراها المركز الوطني للسكري والغدد الصمّاء مؤخراً، عن ارتفاع ملحوظ في نسبة الإصابة بالسمنة المفرطة لدى الأطفال الأردنيين، محذّرة من ارتفاع مماثل في نسبة الإصابة بمرض السكري بين ذات الفئة.
وأفادت الدراسة أن نحو خمسة وعشرين في المائة من طلبة المدارس الأردنيين، مصابون بالسمنة المفرطة، التي من شأنها أن تزيد من نسب الإصابة بالسكري وأمراض الغدد المزمنة بين صغار السن، كما أنها قد تعمل على الإصابة بأمراض الفشل الكلوي والعيون عند ذات الفئة العمرية.

بعد الارتفاع الواضح في المشكلات الصحية والأمراض التي تسببها مراكز التجميل والمشاغل النسائية، أطلقت الهيئة الملكية في الجبيل معرضاً صحياً يهدف إلى حماية النساء من هذه الأمراض والمشكلات، وتبيان خطورة التعرّض لبعض المستحضرات التي يتم استخدامها في تلك المشاغل.

المعرض الذي حمل عنوان "العناية بالجمال بصحة وأمان" انطلق يوم أمس الأربعاء في مدينة الجبيل الصناعية، ودشنه المدير العام للخدمات العامة في الهيئة الملكية في الجبيل عبد العزيز المسند، وذلك في مركز خدمة المجتمع النسائي.

JoomShaper