* إعداد: محمّد عبود السعدي
فيتامين "B9" ضرورة يومية للإنسان في مراحل حياته كافة، من المهد إلى اللحد ومن السبت إلى الأحد. لكنّه، بالنسبة إلى المرأة، يكتسب أهمية خاصة جدّاً أثناء أشهر الحمل، لاسيَّما في الأسابيع الأولى منه.
طبعاً، الفيتامينات عناصر لا غنى عنها للجميع. لكن، وبما أنّ فترة الحمل تخص كائنين اثنين، وصحتهما ومقدرتهما على مواجهة المؤثرات الخارجية الخبيثة، وتعزيز نظام المناعة عندهما، فإنّها تعدُّ أكثر حسّاسية في هذا المجال. تأخذ التوجيهات الطبية المقدّمة للحوامل في عين الاعتبار، خصوصية هذه المرحلة من ناحية التغذية، بما في ذلك ضرورة عدم إهمال الفيتامينات، من دون إستثناء. لكن، مؤخراً، أُجريت دراسات في فرنسا وألمانيا عن الموضوع، فأظهرت أنّ لفيتامين "B9" منزلة خاصة أثناء أشهر الحمل التسعة، لاسيَّما في الأسابيع الأولى منه. فقصور فيتامين "B9"، المسمَى أيضاً "حمض الفوليك"، قد يؤدِّي إلى تداعيات لا تُحمَد عقباها، وربّما أكثر من أي فيتامين آخر، على الرغم من أهمية الفيتامينات كلّها، وذلك ما لا يقبل النقاش.

حذّرت دراسة نشرتها «الدورية الأميركية للتغذية العيادية» النساء الحوامل من مغبة احتساء المشروبات الغازية المنخفضة السعرات الحرارية.
وهكذا تضاف المشروبات «الدايت» إلى لائحة «الممنوعات» عن الحوامل، والتي تشمل السوشي وسلطة سيزر والسلمون المدخن والقــهوة والكحول.
وتبين للباحثين أن تناول المشروبات المشبعة بالكربون، والتي تحتوي على محليات اصطناعية، بمعدل زجاجة واحدة يومياً تزيد، بنسبة 38 في المئة خطر الإنجاب المبكر (أي قبل أقل من 37 أسبوعاً من الحمل). وترتفع هذه النسبة إلى 78 في المئة لدى اللواتي يتناولن أربع زجاجات.

واشنطن - خدمة قدس برس
قالت دراسة علمية إن توجه الطلبة إلى مدراسهم سيراً على الأقدام، يمكن أن يُساعد على التخفيف من التوتر الذي قد يواجهونه خلال اليوم الدراسي؛ الأمر الذي قد يقلل من فرص إصابتهم بأمراض القلب الشرايين لاحقاً.
وأفادت الدراسة التي نشرتها دورية "الطب وعلم الرياضة والتمارين"، الصادرة لشهر آب (أغسطس) من العام 2010؛ بأن الذهاب إلى المدرسة مشياً على الأقدام صباحاً، قد يساعد على التخفيف من التوتر وتقليل معدل ضربات القلب خلال اليوم الدراسي.

هل يعاني طفلك مشاكل في الفهم والقدرة علي الاستيعاب؟هل لديه مشاكل في مستوي ذكائه؟ هل يعاني كثرة النسيان؟

مشاكل كثيرة متعددة ومتنوعة‏ ، يعانيها كثير من أطفالنا في هذه الأيام‏ ، لكن قبل أن نفكر في عرض

الطفل علي الطبيب‏ ، عليك أولا الاطلاع علي الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة صحة الأطفال أخيرا

والتي أكد فيها الباحثون أننا إذا أردنا أن يتمتع أطفالنا بذكاء خارق وعقل سليم‏ ، فكل ما علينا هو تقديم

خمسة أنواع من الأطعمة لهم وهذه الأنواع سوف تساعد علي زيادة نسبة ذكائهم وحيويتهم‏.‏

واشنطن - خدمة قدس برس
أظهرت دراسة طبية أن الأطفال الذين يواجهون خطورة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني، تزيد كذلك لديهم احتمالية المعاناة من ضعف بينة العظام.
وألمحت لدراسة التي نشرتها دورية "بحوث العظام والمعادن" إلى وجود رابط بين ضعف بُنية العظام ومخاطر إصابة الطفل بداء السكري من النوع الثاني، والذي بات يتزايد انتشاره بين الأطفال؛ حيث تبين أن 30 في المائة من الأطفال المشاركين الذين عانوا من عدم انتظام مستوى السكر في الدم بشكل جيد، أظهروا تراجعاً في الكتلة العظمية لديهم، وبنسبة تراوحت ما بين 3-4 في المائة.

JoomShaper