المدينة نيوز - تستخدم النساء مساحيق التجميل ومنتجات التخسيس يومياً بشكل عشوائي الأمر الذي يعرض البشرة والصحة إلى أخطار لا يحمد عقباها كالإصابة بالحساسية والأمراض الجلدية وقد يتطور الأمر أحياناً إلى الإصابة بمرض السرطان ، وأشارت النساء اللائي مررن بتجربة مريرة مع السرطان إلى أن إصابتهن بالمرض لم تكن بسبب خلل جيني ، وإنما أرجعن الأمر إلى بعض مستحضرات التجميل واللاتي كن يداومن على استعمالها

هذا ما أشارت  إليه دراسة علمية جديدة أكدت أن بعض مستحضرات التجميل والشامبو تحتوى على مواد قد تؤدى إلى أمراض عده في المستقبل ، وان جزءاً كبيراً من هذه المواد تم حظر من قبل الإتحاد الأوروبى ومنظمات صحية في الولايات المتحدة ، ومنها مركبات "الفاثلات" المستخدمة في تثبيت مواد التجميل على البشرة والتي تؤدى إلى مرض السرطان والتشوهات الخلقية ، ومركبات "البارابين" والتى تسبب مرض سرطان الجلد وتعرقل عمل الغدد الصماء ، كما تتحلل في الجسم مسببة سرطان الثدى .

واشنطن - يو بي آي: وجد باحثون أميركيون أن اللحوم المعلبة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وكذلك السكري.
ونقل موقع «هلث داي نيوز» الأميركي عن المسؤولة عن الدراسة بجامعة هارفرد، رينينا ميتشا قولها «من أجل التخفيف من خطر الأزمات القلبية والسكري، على الناس أن يتفادوا كثيراً تناول اللحوم المعلبة».

شهدت بريطانيا مؤخرا الإعلان عن مكمل لخفض الوزن واستخلاصه من الفاصوليا البيضاء، في مؤشر جديد على أن فوائد البقوليات أكبر مما يدرك معظم الناس.

وبات معروفا أن لعائلة البقوليات بأكملها طائفة من الفوائد الصحية، تحتم زيادة المحتوى الغذائي اليومي من الفاصوليا والبازلاء واللوبياء والفول والحمص والعدس، وغيرها من أصناف البقوليات الجافة.

وعلى سبيل المثال، فإن طبق حمص بالطحينة أو شطائر الفلافل أو حساء العدس في الشتاء، تساعد على خفض مستويات الكولسترول الضار (منخفض الكثافة) في الدم والشرايين.

وتقول رئيسة أبحاث التغذية والصحة بمجلس الأبحاث الطبية البريطاني الدكتورة سوزان جيب إن البازلاء والحمص والفاصوليا مصادر جيدة للألياف القابلة للذوبان، وهذه معروفة بقدرتها على خفض مستويات الكولسترول الضار، الذي يراكم الترسبات الدهنية على جدران الشرايين.

أ.د. ناصر أحمد سنه
يحتوي دم الإنسان علي عدة مواد دهنية أهمها: الكولسترول Cholesterol، والجليسيريدات  الثلاثية Triglycerides ، والدهون الفوسفورية Phospholipids.
أنت والكولسترول: بطاقة تعارف
في العام 1784م تم التعرف علي الكولسترول في صورته الصلبة التي تدخل في تكوين حصيات المرارة وقنواتها.. لكن لم يكن التعارف قد اكتمل قبل العام 1947م حين تم اتهامه والدهون الأخرى ـ عندما ترتفع مستوياتها عن المعتاد ـ في حدوث النوبات القلبية وأمراض تصلب شرايين.

ظهرت دراسة علمية جديدة أن عدم شرب الماء بكميات كافية يؤدي إلى أضرار جسيمة بالجسم ، حيث أن الماء يمثل جزءا كبيرا من وزن العضلات ويدخل في بناء الخلية وفي التفاعلات الكيميائية التي تحصل بداخلها.
ويقول الباحثون إنه كلما زادت كمية الماء المفقود من الجسم أصبح الدماغ أكثر ضعفاً ووهنا ، وقد يسقط الإنسان أرضاً لعدم قدرة الدماغ على الحفاظ على الجسم .
وعندما لا يتم تناول الماء بكميات كافية يوميا فإن الخلايا تقوم بسحبه من الدم ، مما يسبب عرقلة في حركة الدم الذي يصبح أكثر لزوجة ، كما أكدت الدراسة “ أن الماء يلعب دورا مهماً في تخفيف الوزن وحماية الإنسان من الأمراض ، وخاصة الخبيثة منها”.

JoomShaper