القاهرة- خدمة قدس برس: أكدت دراسة طبية أجراها باحثون مصريون ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "سي" عند الأطفال الذين يخضعون لعمليات نقل للدم بشكل متكرر في البلاد، مشيرةً في الوقت ذاته إلى بعض العوامل ذات الصلة بعدوى هذا الفيروس بين الأفراد من تلك الفئة العمرية. 
وأبرزت الدراسة التي نفذها باحثون من المشفى الجامعي بمدينة أسيوط ثلاثة من العوامل التي يعتقد بأنها لها صلة بزيادة مخاطر الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "سي" عند الأطفال في البلاد وهي؛  الخضوع لعمليات نقل للدم عدة مرات والخضوع للإجراءات الجراحية و الإدخال إلى المشافي.
وكان مختصون من جامعة أسيوط والمشفى الجامعي أجرى دراسة على عينة تألفت من 465 طفلاً من مراجعي المشفى خلال الفترة الواقعة ما بين شهر آذار/ مارس من عام 2004 و كانون أول/ ديسمبرمن عام 2005، حيث تراوحت أعمارهم ما بين شهرين و 15عاماً.

واشنطن- خدمة قدس برس: ألمحت دراسة أمريكية إلى وجود ارتباط محتمل بين نقص فيتامين "د" والإصابة بالتهابات المفاصل الروماتيزمية عند النساء.
وتُفيد الدراسة التي نُشرت نتائجها في دورية "منظورات الصحة البيئية" بأن القاطنات في الولايات الواقعة في الجزء الشمالي من البلاد، والتي تتقلص فيها  فرص تعرض الفرد لأشعة الشمس مثل ولاية فيرمونت ونيو هامشير،، كن أكثر ميلاً للإبلاغ عن إصابتهن بالتهابات المفاصل الروماتيزمية، وفقاً لتشخيص الأطباء.
وطبقاً لبعض المصادر؛ تنتشر التهابات المفاصل الروماتيزمية بدرجة أكبر بين النساء مقارنة مع الرجال، وهي تؤثر على الأنسجة المبطنة للمفاصل، خصوصاً بالنسبة لمفاصل اليدين والركبتين، ليعاني المصاب من تورم واحتقان قد يمتد  إلى الأنسجة الغضروفية في الحالات المزمنة.

واشنطن- خدمة قدس برس: خُلصت دراسة أمريكية إلى أن تناول البيض خلال وجبة الفطور قد يساعد على التقليل من الاحساس بالجوع، يُسهم في  خفض السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد  خلال اليوم.
وتقول الدراسة التي نشرتها مؤخراً دورية "بحوث التغذية"، إن تناول البيض خلال وجبة الفطور، والذي  يمتاز بارتفاع محتواه البروتيني، قد يسهم في التقليل من الاحساس بالجوع، ويخفض استهلاك الفرد للسعرات الحرارية وقت الغذاء وفي بقية اليوم.
وتوضح البروفيسور ماريا لويز فيرنانديز من دائرة علوم التغذية بجامعة كونيكتيكت الأمريكية، وهي مؤلف الدراسة؛تتزايد الدلائل التي تدعم أهمية البروتين عالي الجودة- كالموجود في البيض- للصحة عموماً، وخصوصاً عند الحديث عن وجبات الفطور.

واشنطن – خدمة قدس برس : حذر اختصاصيون من الأكاديمية الأمريكية لطب الأسنان العام، من أنّ إهمال التعامل مع حالات التنفس عن طريق الفم عند الأطفال، قد يُهدِّد بإصابتهم بمشكلات صحية خطيرة، بالإضافة إلى احتمالية معاناتهم من مشكلات سلوكية وتراجع تحصيلهم الأكاديمي.
وطبقاً لدراسة أعدّها فريق من الاختصاصيين في الأكاديمية؛ يعاني الأطفال الذين يتنفسون عن طريق الفم من نموّ غير طبيعي في منطقة الوجه وتشوّهات في الأسنان مع مرور الوقت؛ مثل استطالة شكل الوجه وضيق مساحته، ونموّ الاسنان بشكل غير طبيعي، والتهاب اللثة وغيرها.
ويقول الدكتور يوش جيفرسون، الاختصاصي من الأكاديمية الأمريكية لطب الأسنان العام ومؤلف الدراسة، في مقالة نُشرت في العدد الأخير من دورية "طب الأسنان العام" الصادرة عن الأكاديمية: "إنّ الأطفال الذين يتنفسون عن طريق الفم في العادة لا يحظون بنوم جيد، ليسبب ذلك لهم الشعور بالتعب خلال اليوم، وربما يكونون غير قادرين على التركيز في الجانب الأكاديمي."

واشنطن - أ.ف.ب -رأت دراسة نُشرت في الولايات المتحدة أنه ينبغي على النساء في متوسط العمر، واللواتي يتمتعن بصحة جيدة، ممارسة ساعة من النشاط الجسدي المعتدل الحدة، من أجل المحافظة على الرشاقة.
وأُنجزت هذه الدراسة بين عامي 1992 و2007، وشملت 34079 أميركية اتّبعن نظاماً غذائياً عادياً، ويبلغ متوسط أعمارهن 54 عاماً.
في مطلع الدراسة، وفي أعقاب السنة الثالثة ثم السادسة والثامنة والعاشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة، اطلعت النساء على نشاطهن الرياضي وعلى وزنهن.
وحلّل واضعو الدراسة النشاط الرياضي وتبدّل وزن المشاركات، كل ثلاثة أعوام كمعدل.

JoomShaper