حذر المركز الاتحادي الألماني للتوعية الصحية من ‫خطورة البدانة على صحة الأطفال، ذلك أنها تهددهم بالإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط ‫الدم والكبد الدهني، إضافة إلى مشاكل المفاصل.
ولتجنب هذه المخاطر، ينصح المركز الألماني الوالدين بالعمل على إنقاص وزن ‫الطفل عبر تعديل النظام الغذائي، حيث ينبغي الإكثار من الخضروات ‫والفواكه والإقلال من الدهون والسكريات والوجبات الجاهزة والسريعة.

سالي روبرتسون
ترجمة حفصة جودة
يحاول العديد من الناس الآن التحكم في وزنهم وتحسين صحتهم باتباع أنظمة غذائية معينة
مع زيادة إمكانية الوصول إلى المعلومات الصحية، ولمواجهة داء السمنة المتزايد، يحاول العديد من الناس الآن التحكم في وزنهم وتحسين صحتهم باتباع أنظمة غذائية معينة، ومع ذلك يدور الكثير من النقاش عما يشكل نظامًا غذائيًا صحيًا.
يعتقد النباتيون أن التوقف عن تناول اللحوم هو الحل، بينما يرى محبو نظام الكيتوجينك "حمية الكيتو" أنه من الأفضل تناول الكثير من الدهون. وعلى أي حال، فما يحاول جميع الناس في جميع الأنظمة الغذائية تجنبه للحفاظ على صحتهم هو السكر.

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (Attention-deficit/hyperactivity disorder or ADHD) أو كما يُعرف بقصور الانتباه وفرط الحركة، هو اضطراب بيولوجي عصبي يظهر خلال مرحلة الطفولة. ويعتبر هذا الاضطراب أكثر شيوعا لدى الصبيان مقارنة بالبنات.
عموما، يصيب هذا الاضطراب أكثر من 5% من الأطفال في جميع أنحاء العالم. ولكن لحسن الحظ، أظهرت الدراسات أن هذا الاضطراب قد يستجيب بشكل جيد للتشخيص المبكر والعلاج المناسب.
وفي هذا الصدد، تطرق موقع ستيب تو هيلث إلى أعراض هذا الاضطراب والطرق المناسبة لعلاجه.


كشفت دراسة حديثة أن المشي في الغابات والمناطق الخضراء أو في الطبيعة له مفعول سحري على التوتر والإجهاد، وأن المشي لمدة عشرين دقيقة فقط قد يقلل من نسبة هرمون الكورتيزول (هرمون الإجهاد) بصورة واضحة.
وأجرت الدراسة جامعة ميشيغان الأميركية ونشرت في دورية "فرونتيرس" العلمية. وذكرت نتائج الدراسة أن عشرين دقيقة من المشي في الأراضي الزراعية تكفي لتقليل نسبة هرمون التوتر والإجهاد بشكل ملحوظ.
وذكرت مجلة فوكوس الألمانية التي نشرت تقريرا عن الدراسة على موقعها الإلكتروني، أن المشرفين على الدراسة تحدثوا عن شيء يمكن تسميته بـ "حبوب الطبيعة" لتقليل التوتر.
وقالت ماري-كارول هونتر المشرفة على الدراسة "نحن نعلم بالفعل أن المشي في الطبيعة يقلل من التوتر. ولكن لم يكن واضحا حتى الآن كم عدد المرات التي يفترض أن يكون فيها المرء في الطبيعة، وكم هو الوقت الواجب استغراقه هناك، وما فائدة ذلك؟".

قالت خبيرة التغذية الألمانية تيريزا ‫شتاخيلشايد إن بعض الأشخاص يعانون من متاعب صحية بعد تناول منتجات القمح ‫كالخبز والباستا فيما يعرف باسم "عدم تحمل الغلوتين".
وأوضحت شتاخيلشايد أن عدم تحمل الغلوتين يندرج ضمن أمراض المناعة ‫الذاتية، وتتمثل أعراضه في:
1- آلام البطن.
2- مشاكل الهضم كالإمساك والإسهال.
3- الانتفاخ الشديد.
4- الغثيان والقيء.

JoomShaper