قال خبير التغذية الألماني هارالد‬ ‫زايتس إن بعض العلامات تدل على نقص اليود بالجسم، وهي:

تورم الجفون.
التعب.
الشعور الشديد بالبرودة.
ضعف التركيز.
انخفاض المجهود.
اعتلال‬ ‫المزاج.


الغد- تؤكد مقولة شهيرة أن تفاحة في اليوم تبقي الطبيب بعيدا عنك كل يوم، لكن دراسة طبية حديثة في الولايات المتحدة أثبتت أن التفاح ليس وحيدا في فوائده الصحية، فقالت إن أكل الموز بشكل يومي يساعد على وقاية جسم الإنسان من الجلطة والنوبات القلبية القاتلة.
وأوضح الباحثون أن مادة البوتاسيوم الموجودة بكثرة في فاكهة الموز تخلص الشرايين من الترسبات المضرة التي تتراكم مع مرور الوقت، حسب ما نقلت سكاي نيوز عن الإندبندنت


دبي- أصبح سوء استخدام المضادات الحيوية الصيدلانية مشكلة في عالم الطب هذه الأيام، على الرغم من أن بيوتنا تزخر بالعديد من الأطعمة التي يمكن أن تجنبنا مشكلات المضادات الحيوية المصنعة.
ونستعرض هنا 10 أطعمة موجودة في كل بيت تقريبا، لها مفعول المضادات الحيوية، ولا تحتاج إلى وصفة من الطبيب، وفق ما ذكر موقع "فيت آن نيوتريشن" المختص بالصحة الغذائية.
الثوم
لعدة قرون، استخدم الثوم للعلاج والوقاية من المرض، ويكمن سر الثوم في مركب يعرف باسم "الأليسين" الذي يعوق نمو البكتريا داخل الأغشية الحيوية. كما أظهر الأليسين قوة فعالة في


قبل 14 ساعة حجم الخط طباعة
حذر طبيب الأطفال الألماني هيرمان جوزيف كال من‬ ‫خطورة التدخين السلبي على صحة الصغار، إذ إنه يرفع خطر إصابتهم‬ ‫بالتهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي أو الربو أو التهاب الأذن‬ ‫الوسطى الحاد أو المزمن.
وأضاف كال أن التدخين السلبي يرفع أيضا خطر الإصابة بمتلازمة



فريق التحرير27 نوفمبر 2018آخر تحديث : الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 1:23 صباحًا
أمير أبو جواد – حرية برس:
في ظل الظروف المعيشية الصعبة والحرمان من كل حقوقهم المشروعة في اللعب والتعليم، يعاني عشرات الأطفال في شمال سوريا من أمراض جلدية عديدة، بينها مرض “الفقاع الجلدي” النادر، والذي يزيد من معاناة الأطفال المصابين صعوبة الحصول على الدواء واستحالة العلاج.
“صباح وقاسم” طفلان هجروا مع عائلاتهم من بلدة “منغ” شمالي حلب بعد أن سيطرت مليشيا الوحدات الكردية على بلدتهما، يقيمان في إحدى قرى عفرين، وهما مصابان بمرض نادر يسمى بـ”الفقاع الجلدي” انهك أجسادهم النحيلة وغير حياتهم ودمر أحلامهم حيث يتسبب بالمرض بآلام دائمة لدى الطفلين وخاصة مع التقلبات الفصلية حيث تزداد الأوجاع مع تبدل تدرجات الحرارة، دون أي آمل بالعلاح بحسب ما أفادت الطبيبة الأخصائية بالأمراض الجلدية “أية حرب” قائلة أن “مرض الفقاع لاعلاج له، إنما يمكن أن يقي الطفل نفسه من الهجمات التي تأتي بأوقات

JoomShaper