تحديد وجهة الأسرة في الحياة

شيخة بنت جابر
الأسرة هي أهم مشروع يجب على الجميع أن يكرسوا له جل أوقاتهم، وأن يحضروا الدورات التدريبة، وأن يقرأوا الكتب المفيدة، حتى يتعلموا الطرق الصحيحة للمحافظة على الأسرة السليمة، التي تقوم على أواصر الحب والمودة، والاهتمام بجميع أفرادها، والعناية بهم.
فالأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع، فلو أن كل أسرة قامت بإصلاح ذاتها أولاً، وانطلاقاً من إصلاح الكبير قبل الصغير، وقامت بفعل الإنجازات على صعيد الأسرة، ثم ظلت تكبر إنجازاتها

لغات الحب الخمس

نجلاء جبروني
في بداية فترة الزواج تكون العَلاقة بين الزوجين أكثر اشتياقًا وحُبًّا، لكن مع مرور الوقت قد يتسرَّب إليها ما يُسمَّى بالفتور العاطفيِّ، وتُصبِح العَلاقة أكثرَ جفافًا من ذي قبل، وربما تتنامى المشكلاتُ فيما بينهما، وربما تتأزَّم الأمورُ فتبلُغ الطلاق، فلماذا ينخفض منسوبُ الحُبِّ بين الزوجين؟
يقول خُبراء العَلاقات الزوجية: إن هناك وسائلَ وطُرقًا للتعبير عن الحبِّ، أسمَوها لُغاتِ الحُبِّ، وإن لكل شخصٍ لغةً معينةً يُعبِّر بها عن الحب، ولكل شخصٍ خَزَّانًا للعاطفة يمتلئ كلما حصل على

قصة الخطابة «أم صلاح»


د. جاسم المطوع
قصة طريفة عشتها مع أسرة كان لديها مشكلة زوجية، ولكن الزوج بذكائه استطاع أن يعالج مشكلته الزوجية، وتبدأ القصة بأن رجلا تزوج امرأة بعدما عرفها بنفسه وعائلته والتزامه الديني في فترة الخطوبة، وتحدثا عن كل شيء حتى عن الملابس والأزياء وما يحب كل واحد منهما وما يكره في فترة الخطوبة، وبعدها تم الزواج وكانت الحياة تسير على ما يرام.
ولكنه لاحظ بعد زواجه أن زوجته لا تلبس العباءة، وهو خلاف الاتفاق الذي تم بينهما وقت الخطوبة، كما لاحظ مع الوقت أن زوجته بدأ التزامها الديني يقل تدريجيا وخاصة في موضوع الزينة واللباس، فتكلم معها أكثر من مرة وهي مصممة على طريقتها فغير أسلوبه في الكلام على أن تلتزم بالعباءة والستر ولكن زوجته لا تطيعه وترد عليه بأن هذا لبسها ولا تريد أن تغيره، كما أنها

أكثر «10» أسباب لاستمرار الزواج المتعثر!


د. جاسم المطوع
قال: أريد أن أعترف لك بأني غير سعيد في زواجي ولكني مستمر فيه لأجل أولادي، فزوجتي تصلح أن تكون أما لا زوجة، فكل اهتمامها وعطائها لأولادها، وهى متميزة في تربيتهم، أما أنا فوجودي ثانوي في حياتها، فدار الحديث بيني وبينه في كيفية علاج المشكلة التي يعيشها، وبعد هذا الموقف بيومين دخلت علي امرأة وقالت لي أنا غير سعيدة في زواجي ولكني مستمرة فيه على الرغم من تقصير زوجي الكبير في حقي، وأنا امرأة عاطفية وزوجي لا يبادلني العواطف، ولكني صابرة من أجل أبنائي.
ففي القصتين تشابه في أسباب الاستمرار بالزواج وهو الأبناء، ونحن نتساءل في هذا المقال ما الذي يجعل الزواج المتعثر يستمر على الرغم من الآلام والمعاناة الكثيرة فيه؟ ومن خلال رصد

حسن اختيار شريك الحياة

د. سامية منيسي
للأسرة في الإسلام قدسيتها ومكانتها وأهميتها، حيث إنها الخلية الأولى للمجتمع بأسره، فإن صلح الأب والأم صلحت الأسرة وصلح المجتمع كله، وإن فسد الأب والأم فسدت الأسرة وتشتت شملها وانهارت وفسد المجتمع بأكمله وتعرَّض لتيارات عديدة قد تؤدي إلى انهياره[1].
فعندما تبلغ المرأة (الفتاة) سن الزواج عليها أن تختار شريك حياتها بما يناسب مستواها الاجتماعي أولاً ثم المستوى العلمي.. إلا أنه يأتي في مقدمة هذا وذاك الالتزام بالدين والخلق فهو

JoomShaper