تعتبر فترة الخطبة مقدمة تمهيدية للحياة الزوجية؛ لذا فهي مرحلة مهمة للتهيئة والإعداد للحياة الجديدة والمسؤوليات المختلفة. وعلى الرغم من أهميتها، لكنها لا تُستثمر بالشكل المناسب، فغالباً ما تمضي بطريقة عفوية وغير ممنهجة في الطريق الصحيح، الذي يُمكن كلا الخاطبين من التعرف على شخصية الآخر، وإدراك الجوانب المختلفة في تفكيره وسلوكياته.
فكثيراً ما تكون مرسومة الصورة من كليهما؛ ليظهر نفسه بصورة منمقة متجملة، ويخفي الكثير من الحقائق التي قد تكون مزعجة؛ مما يجعلها فترة تجمل وخيال، بعيدة عن الواقع، سواء في

درس في قيمة الوفاء!
لا تخلو الحياة من مشكلات، ولن تنتهي بيننا الخلافات، ولن تتوقف النفوس عن المشاحنات، لأننا بشر ومختلفون ومتنوعون، والاختلاف آية من آيات الخلق، وسر من أسرار عظمته.
ولأننا مختلفون، سوف نختلف معا حين يتعامل بعضنا مع بعض، وربما يسوء فهم أحدنا للآخر، وربما يخطئ أحدنا في حق الآخر، فيتسبب في ضرره و إيلامه، أو ربما يشتعل الغضب، فيتحول الحب والود إلى نوع من الحقد والكراهية، أو تتحول الصداقة إلى نوع من الأذى والضرر، أو ربما تتحول القرابة للأسف في بعض الحالات؛ كمرادف للعداوة والانتقام!


من أهم النصائح في يومنا هذا عندما يقدم الشاب على الزواج ان نوضح له اهمية ما يقدم عليه وتوابع هذا المشروع السامي وأهميته وقيمته وأهدافه وأن يكون فعلا شخصا مسؤولا، فمسألة أن تتزوج الآن وثم بعد فترة بسيطة — لأبسط مشكلة — تقوم بالطلاق مباشرة...هذا مرفوض ولا يحقق الهدف المرجو من هذا المشروع.
نتناول قضية هامة وتكاد ان تكون غير مقبولة لدينا أو لا يستوعبها العقل وهي هوان العشرة بين الأزواج كأنهم عرسان جدد أو مدة زواجهم لا تتعدى السنة لهو امر لافت حقاً ويستدعي البحث

اضطر كثير من الأزواج بعد النصف الثاني من القرن الماضي، إلى الهجرة من بلادهم إلى حيث المال وفرص العمل، وكان الهدف من هذه الهجرة في الغالب: هو رفع مستوى المعيشة، وادخار المال لشراء منزل، أو تأمين فرصة عمل في بلده مستقبلا، يعيش من دخلها، ثم مع مرور الزمن: تحولت الهجرة المؤقتة إلى هجرة دائمة؛ مما أدى بالمهاجرين إلى استقدام أزواجهم وأولادهم ليعيشوا معهم، ومرت الأيام والشهور والسنون بالجميع، إلى محاولة التأقلم مع الأوضاع الجديدة ولكن بعض العائلات لم تتمكن من الانسجام مع الحياة الجديدة، التي تختلف في كثير من


ربى الرياحي
عمان- هو صديق لها منذ أن كانت صغيرة.. يعرف عنها أدق التفاصيل.. مستمع جيد لكل ما تقوله أو حتى تفكر فيه.. لا يتردد إطلاقا في مناقشتها في أكثر الأمور حساسية بالنسبة لها. ينحي سلطته الأبوية جانبا ويعطيها المساحة الكافية، لتعبر عن ذاتها وتختار ما يناسبها.
حبه الكبير لها ويقينه بأنها تستحق هذه الثقة يدفعانه إلى أن يكون الداعم الأول لأحلامها، ولقرارات تريد من خلالها أن تعبر إلى الضفة الأخرى؛ حيث تجتمع المجازفة مع الرغبة، ويصبح بمقدورها أن ترتقي بنفسها فكريا واجتماعيا. علاقتها الاستثنائية به وقدرته على احتوائها دائما أثر وبشكل واضح على شخصيتها قواها لدرجة أنها غدت مستقلة أكثر. تعرف كيف تحسب خطواتها نحو النجاح والتفرد بتلك الطموحات التي لطالما سيطرت على مخيلتها وحلمت في أن تعيش خارج كل الأطر التقليدية باحثة عن التميز والاختلاف، لكن بدون أن تبتعد عن حدود

JoomShaper