ماجى حسن
قد يسبب البقاء بدون هاتف شعورا بالعجز، ربما أسوأ من ذلك الذي يسببه ترك محفظة نقودك في المنزل. يتذكر العديد من البالغين زمنا كان فيه العيش دون هاتف محمول ممكنا. ولكن بالنسبة للشباب، فإن التخلي عن الهاتف المحمول، حيث يعيشون ويتواصلون، يمكن أن يولد جميع أنواع المشاعر.
تطوعت مجموعة من الأطفال للمشاركة في تجربة الامتناع عن استخدام ليس فقط هواتفهم، ولكن أيضا جميع الأجهزة الرقمية لمدة ثلاثة أيام، وذلك لفهم أفضل لدور التكنولوجيا في حياتهم. لذلك، أخذوا يرسلون الرسائل بشكل محموم في اللحظات الأخيرة، وينشرون على الفيسبوك مرة أخيرة قبل وضع أجهزتهم في المظاريف وإغلاقها.
خاض تلك التجربة مجموعة من الفتيان والفتيات في الصفوف من الرابع إلى الثاني عشر في في سان فرانسيسكو -بالتعاون مع بعض المعلمين وأولياء الأمور- كجزء من تجربة في إحدى المدارس. والفكرة هي أن ندرك


صبري هلال
هل تريد زيادة إدراكك وأن تصبح شخصًا أذكي؟ ربما مجهود قليل يوميا قد يؤدي إلى نتيجة مذهلة، في استطلاع للرأي على شبكة الإنترنت بشأن الأشياء الصغيرة التي يفعلها الناس وتسهم في زيادة إدراكهم بشكل مستمر أجاب المشاركون في الاستطلاع بأكثر الأشياء المؤثرة في هذا الأمر بالنسبة لكل منهم، نعرض لكم 25 طريقة بسيطة تساعدك على زيادة إدراكك ويمكنك فعلها يوميا:
1- فكر في عشر أفكار جديدة كل يوم
فكر يوميا في حلول للمشاكل التي تراها في حياتك أو في حياة الآخرين، حاول إيجاد حل لتقليل الفقر على سبيل المثال، أو في حل مشكلة تواجهك يوميا، حاول إيجاد فكرة فيلم ذكية، أو أية أفكار أخرى، لا يهم الموضوع الذي تجد أفكارا وحلولا له طالما كانت النتيجة هي تشغيل عقلك وإخراج الأفكار الجديدة، ربما ينتج عن طريقة التفكير هذه شركة ناشئة جديدة أو ربما مقال تكتبه نتيجة هذه الأفكار.


حذّرت معالجة نفسية متخصصة في المشاكل الجنسية من أن هناك ارتفاعا في أعداد الشباب صغار السن الذين يعانون من ضعف الانتصاب، وذلك نتيجة مشاهدة المواد الإباحية على الإنترنت.
ويطلق على ضعف الانتصاب أيضا "العنة" (erectile dysfunction)، وتعرف بأنها عدم القدرة على الوصول للانتصاب والحفاظ عليه لدى الرجل، وهي حالة شائعة للغاية، إذ تقول الخدمات الوطنية للصحة في المملكة المتحدة إن نصف الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين أربعين وسبعين عاما سيعانون من درجة معينة من العنّة.
وتقدر المؤسسات الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأميركية أنه في أميركا -على سبيل المثال- يوجد ثلاثون مليون رجل يعانون من درجة ما من العنة، وأن 4% من الرجال في الخمسين من


عبدالله بلال العبدالرحمن
خصائص مرحلة المراهقة التي يمر فيها أبناؤنا اليوم، أصبحت كثيرة ومتنوعة، طفرة في السلوك، الاحساس بالغرور والقوة، اختلاف الانتماءات لديه، العاطفة الحساسة المصاحبة بالعناد والمجادلة، تقلب المزاج، سرعة اتخاذ القرار، العصيان المتكرر، وللأسف أن اغلب اولياء الامور تكونت في عقولهم مفاهيم مغلوطة اجتررناها من من كانوا قبلنا دون التمعن فيها والتحقق منها، ومنها كلمة (مراهق)، كلمة اصبحت تؤرق اولياء الامور وتجعل لديهم توجسا وخيفة من هذه المرحلة، وذلك بسبب تركيز الآباء على السلبيات دون النظر للإيجابيات حتى وان كانت قليلة.
إنها من اجمل وأمتع مراحل العمر، فيها تتكون شخصية الانسان من الناحية النفسية والجسدية والفكرية، فرحم من قال التعلم في الصغر كالنقش على الحجر، حكمة نسمعها على الدوام من الأجداد


لكل بناء أساسات، ومتى ما كانت أساسات البناء قويةً، عاش ذلك البناء طويلًا وأمِن ساكنوه، والإنسان مثل البناء تمامًا؛ يحتاج إلى اهتمام بأساساته، حتى يستطيع شق طريقه في الحياة؛ ليحقق أعلى طموحاته، ويساهم في عمارة هذه الأرض، واعلم أن كل إنسان ناجحٍ في هذه الحياة، كان بالأمس طفلًا باكيًا، وكل بناء شامخٍ كان يومًا ما أرضًا جرداء؛ فليس المهم من أنت اليوم، بل المهم من ستكون غدًا، ولكي يستطيع الشباب بناء أنفسهم جيدًا، يتطلب منهم الشروع مبكرًا في وضع أساسات جيدة لمهاراتهم وقدراتهم، والعمل على صقلها وتطويرها.

JoomShaper