إيناس الشواربي
يعاني الكثير من الآباء من تصـرفات أبنائهم المراهقين التي يرونها مستفزة لهم؛ مما يضطرهم إلى الصراخ الدائم في وجوههم، وإلقاء التنبيهات والتحذيرات ليل نهار على مسامعهم، ودون أن يدري أحد، تتسع الفجوة بينهم وبين أبنائهم، ويصعب بعد ذلك تقريب المسافات وتفهم وجهات النظر، فيكون الخلاف هو أساس التعامل بين الآباء وأبنائهم، ويصبح البيت كله متوترًا لتوتر العلاقة بين أفراد الأسرة، وللشد والجذب المستمر في تلك العلاقة.
وإليكم بعض النصائح التي تعينكم على تقريب المسافات بينكم وبين أبنائكم المراهقين، ومن ثم يسهل مصاحبتهم، ومعرفة ما يدور داخلهم، ويسهل بعد ذلك إزالة الحواجز بينكم


كشفت دراسة حديثة أن متلصصي الإنترنت يستخدمون مستوى شحن بطارية الهاتف أو الحاسوب اللوحي لمراقبة نشاط المستخدمين على الإنترنت.
فعلى الرغم من أن الأدلة على أن عمر البطارية في الهواتف أو الحواسيب اللوحية والشخصية قد يستخدم لتتبع المستخدمين ظهرت أول مرة العام الماضي، فإن باحثين من جامعة برنستون الأميركية وجدوا شفرتين شائعتين على الويب، مع أن كلتا الشفرتين استُخدمتا جنبا إلى جنب مع وسائل تعريف أخرى.
فقد اكتشف الباحثون أن بإمكان هاتين الشفرتين تحديد الأشخاص من خلال قراءة "واجهة برمجة التطبيق لحالة البطارية" (Battery Status API)، وهي مؤشر على عمر البطارية تزوده الأجهزة لمتصفحات الويب مثل فايرفوكس وغوغل كروم.
وعلى خلاف آليات التتبع الأخرى الشائعة مثل الملفات المؤقتة للمتصفح (كوكيز)، فإن واجهة برمجة التطبيق لحالة البطارية لا يمكن تعطيلها، مما يعني أنه يمكن استخدامها


ماجدة أبو المجد
كَشَفَ الجهاز المصريُّ للتعبئة العامة والإحصاء وُجُود 13 مليون مصري ومصرية، بلغوا سِن الزواج ولم يَتَزَوَّجوا، وتشير إحصاءات إلى بُلُوغ نسبة العُنُوسة 20% في مملكة البحرين، ودولة الإمارات العربية، 15% في دولة قطر، ولا يختلف الأمرُ كثيرًا في تونس والأردن، التي سجلتْ أقل مُعَدلات العُنُوسة.

يستطيع القارئُ لأحوال المجتمع أن يرصدَ حالةً مِن عُزُوف الشباب عنِ الزواج؛ إمَّا لأسباب اقتصاديَّة، أو لضعف الوازع الدِّيني، أو لأسباب مجتَمَعيَّة تغريبيَّة، أو لانتشار أبواب الحرام مفتوحة على مصراعيها، وإغلاق أبواب الحلال بكثرة تكاليف ونفقات الزواج، التي لا يستطيع الوفاءَ بها الشَّبابُ حديثو التخرُّج؛ مما يُهَدِّد المجتمَعات العربية بالخَطَر، والانحراف

الغد- أوصت دراسة أمريكية بضرورة الاستسلام للبكاء عندما يكون هنالك حاجة لذلك، وقالت الدراسة إن نظريات مسببات البكاء كثيرة ومن أهمها طلب الدعم عند الأطفال أو حتى الكبار. واحذر فإن كبح الدموع لفترة طويلة له أثار سلبية.
يبدأ الأمر لدى البعض بألم متقطع في الحنجرة، ولآخرين بارتعاش في الفم ثم تأتي الدموع. وبعد فترة من البكاء، يقول البعض إنهم يشعرون بالراحة والهدوء، كما لو كان هذا الفعل في حد ذاته وسيلة للتنفيس.
وفي دراسة أمريكية أكدت أستاذ مساعد الطب النفسي لورين بيلسما أن "هناك دلائل محدودة للغاية بعلم النفس الفسيولوجي تشير إلى أن البكاء قد ينطوي على إعادة الجسم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مع انتشار العشرات من تطبيقات التواصل الاجتماعي، تغيّرت طريقة وطبيعة التواصل البشري اليوم مقارنة بالماضي.

ومع استخدام أكثر من مليار شخص حول العالم لتطبيق "فيسبوك" يومياً، لم يعد الفرد يشعر بالوحدة، حتى وإن لم يكن مع أحد وجهاً لوجه. لكن، يتجاوز أثر وسائل التواصل الاجتماعي المجتمعات بشكل عام، ليتغلغل أثرها في أدمغتنا.

وأصدرت جامعة كاليفورنيا في مدينة لوس أنجيلوس الأمريكية دراسة حديثة، تضمنت مسحاً طبقياً محورياً لأدمغة 32 مراهقاً يستخدمون تطبيقاً مشابهاً بتطبيق "إنستغرام". ومن خلال مراقبة النشاط الذهني لمختلف المناطق في أدمغة المشاركين، وجد الفريق أن الحصول على تعليقات "إعجاب" على الموقع حفّز نظام المكافآت أو الإحساس بالرضى في

JoomShaper