الحقد والكراهية لدى الأطفال.. إرث الحرب السورية


عنب بلدي – رودي طحلو

لا تقتصر خسائر الحرب في سوريا على الدمار وخراب الأبنية السكنية والبنى التحتية، بل تتعدى ذلك إلى ترك آثار نفسية بالغة الخطورة في نفوس الأطفال، خاصة الذين يعيشون في دوامة أحداث العنف اليومية، إذ تبقى الذكريات معهم وتسبب لهم الخوف وفقدان الشعور بالأمان.
بحسب منظمة “أنقذوا الطفولة” في تقرير لها، في آذار الماضي، أكدت أن الحرب زادت خطر الانتحار وأمراض القلب والسكري والاكتئاب لدى الأطفال، وتعاطي المخدرات على المدى الطويل.
وقالت المنظمة الدولية إن أعراض اضطراب شديد في المشاعر ظهرت على بعض الأطفال، يعرف بـ “الضغط النفسي السام”، والذي قد تدوم آثاره على صحة الأطفال النفسية والجسدية مدى الحياة.
زيادة الكراهية لدى الأطفال
لكن البارز في أثار الحرب هو التغير الذي طال سلوك الأطفال، وانتشار ثقافة الكراهية والحقد لديهم بشكل كبير، بحسب الباحثة الاجتماعية نجاح محمد، التي أرجعت السبب، في حديثها إلى عنب بلدي، إلى عدة أمور، منها “مشاهد الموت

الأطفال والشاشات.. هل من سبيل لفصلهما؟

لوحيات وهواتف ذكية وحواسيب، شاشات في كل مكان.. هكذا تبدو البيوت هذه الأيام، فهل تعوق هذه الشاشات بشكل دائم التنمية العاطفية والفكرية والاجتماعية لأطفالنا أم أنها تعزز قدرتهم على الاستنتاج وردود الأفعال المناسبة وانفتاحهم على العالم؟
للإجابة عن هذا السؤال قامت لوفيغارو بتحقيق "دون تحيز" شمل علماء النفس والآباء والمعلمين والأطفال أنفسهم.
ما الذي حدث هذه الأيام؟ يصل المرء البيت فلا يسمع صرخات الأطفال المعتادة، يطرق الباب فلا يجيبه أحد، ثم يصرخ "هل هناك أحد؟" ويظل الصمت مخيما على الجميع؛ فكل منهم منهمك بهذا الشكل أو ذاك من الشاشات التي غدت كائنا تغيرت به الحياة فتتنظم من خلاله العلاقات وتتولد عبره الصراعات.

دراسة: ساعات الأطفال الذكية تعرضهم لخطر


الغد- حذر خبراء تابعون للجنة حماية المستهلك في النرويج من الأخطار الناجمة عن الثغرات الأمنية الموجودة في بعض أنواع الساعات الذكية المخصصة للأطفال.
لقيت الساعات الذكية المخصصة للأطفال رواجا كبيرا في السنوات الأخيرة، وخصوصا أن الكثير من الآباء اعتمدوا عليها في التواصل وتتبع حركة أطفالهم أثناء تواجدهم خارج المنزل أو بعيدا عن أنظارهم حسب ما نقلت وكالة TR.

تعرف على أعراض اضطرابات الخوف لدى الأطفال

قالت الجمعية الألمانية للطب النفسي والعلاج النفسي وعلم الأعصاب إن اضطرابات القلق والخوف تهاجم بصفة خاصة الأطفال الذين يواجهون صراعات أسرية، مثل انفصال الوالدين، وكذلك الأطفال الذين يتسمون بالخجل الشديد.

ويمكن الاستدلال على اضطرابات القلق والخوف لدى الأطفال والمراهقين من خلال بعض الأعراض مثل آلام البطن المتكررة والتبول اللاإرادي واضطرابات الأكل المفاجئة.

هل يجب منع الأطفال الصغار من استخدام الشاشات؟

كان- هل ينبغي منع الاطفال الصغار من الجلوس امام الشاشات في وقت تلعب التلفزيونات او الاجهزة اللوحية دور الحاضنة للاهل المنشغلين جدا؟ كان هذا السؤال موضع نقاش بين المشاركين في السوق العالمية لبرامج الاطفال الذي انعقد في كان في جنوب شرق فرنسا.
وفي الولايات المتحدة، أوصت الجمعية الأميركية لأطباء الأطفال رسميا بمنع استخدام الشاشات لمن هم دون عمر العام ونصف العام.
وقرر المجلس الأعلى للمرئي والمسموع وهو الهيئة الناظمة لهذا القطاع في فرنسا من ناحيته العام 2008 منع برامج التلفزيون الموجهة للأطفال دون سن الثالثة في وقت كانت القنوات الناطقة أساسا بالانكليزية الموجهة للأطفال الصغار تسعى للانتشار في فرنسا.
وقالت العضو في مجلس ادارة المجلس كارول بيانيميه - بيس لوكالة فرانس برس "جمعنا أخصائيين في مجال الصحة قالوا لنا جميعهم إن الطفل حتى سن الثالثة يجب أن يتفاعل مع العالم من حوله وألعابه وأهله وأشقائه وشقيقاته من دون

JoomShaper