تحقيق: وحدة "غولاني" استخدمت طفلاً لفتح حقائب "مشبوهة"

الناصرة (فلسطين) - خدمة قدس برس: كُشف النقاب عن قيام قوة من وحدات "النخبة" التابعة للجيش الإسرائيلي باستخدام طفل فلسطيني كدرع بشري، من خلال إجباره على فتح حقائق "مشبوهة"، خشية أن يكون بداخلها قنبلة مفخخة، وذلك خلال الحرب على غزة.
فقد ذكرت الإذاعة العبرية أن النيابة العسكرية قدمت لائحة اتهام ضد جنديان من لواء "غولاني" الخاصة، شاركا في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، بتهمة استخدام مدنيين فلسطينيين كدروع بشرية.

معلم يجلد تلميذاً.. لتأخره عن الطابور

القاهرة - «أوان» : تنكر مُعلم لكل ما تعلمه من الأصول التربوية السليمة، وقام بوضع رأس تلميذ تحت «حذائه»، وجلده في فناء مدرسة ثانوية في محافظة «البحيرة» المصرية، أمام زملائه والمعلمين، لتأخره عن «طابور الصباح».
أبلغ ولي أمر الطالب الشرطة بالواقعة، وقدم شكويين إلى وزير التربية والتعليم ورئيس البرلمان في مصر، قال فيهما «نريد عقاباً يعادل فعلة المدرس الذي أهدر كرامة ابني، فما حدث جعل كرامتنا تحت الجزمة». وتبين من التحقيقات أن مدرس اللغة العربية في مدرسة «النوبارية الثانوية الصناعية» في البحيرة، وضع رأس الطالب تحت حذائه.. وقام بجلده في فناء المدرسة، لتأخره عن موعد «الطابور».

طفلة تنقذ شقيقها الرضيع

مانيلا - أ.ف.ب: أنقذت طفلة في السادسة من العمر شقيقها الرضيع من النار في وسط الفلبين، على الرغم من الحروق البالغة التي كانت تعاني منها، على ما نقلت أمس صحيفة محلية.
وأفادت صحيفة «فلبين ديلي إنكوايرر» بأنه في 28 فبراير الماضي، أخرجت فرجينيا روخو شقيقها جورن (أربعة أشهر) من منزلهما في جزيرة نيغروس وهو يحترق، حامية إياه بجسدها، فيما كانت ألسنة النار تحرق وجهها. وكانت الطفلة نائمة حين حاصرت النيران المنزل، وأصيبت بحروق في وجهها ويديها، فيما خرج شقيقها سالما.
ورجحت السلطات أن يكون الحريق اندلع في الكوخ الخشبي الذي كان الطفلان نائمين فيه من جراء عقب سيجارة لم تطفأ جيداً.

تقرير: 3 آلاف طفل يموتون سنويا بسبب سقوطهم في مجاري الرياض

الرياض – خدمة قدس برس
ذكر تقرير سعودي، أن 250 طفلا يموتون شهريا في العاصمة الرياض، نتيجة سقوطهم في فتحات الصرف الصحي الموجودة في الشوارع أو أمام المنازل.
وعرض التقرير خلال برنامج" 99 " الذي يبث على القناة الرسمية السعودية الأولى، حيث دعا البرنامج إلى أخذ الحيطة والحذر من فتحات الصرف.

الكشف عن شبكة من أطباء سوريين وطبيب لبناني يتاجرون بالأطفال

كشفت الأجهزة المختصة في سورية مؤخراً عن شبكة من أطباء سوريين (أخصائيي نسائية وتوليد) أجروا على مدى 10 سنوات مضت عمليات توليد ناتجة عن حمل غير شرعي وباعوا الأطفال غير الشرعيين بمبالغ مالية كبيرة لطبيب لبناني "يبيع الأطفال بدوره لعائلات بقصد التبني" .
وكانت (محطة أخبار سورية) نشرت عن بداية خيوط هذه الشبكة من خلال إلقاء السلطات السورية المختصة القبض بداية الشهر الجاري على شابين وفتاة بمنطقة الضمير شمال شرق العاصمة دمشق في وضع مشبوه "واعترافهم بوجود علاقة جنسية غير شرعية قديمة بين الفتاة وبين أحد الشابين، واعترفت الفتاة إثر التحقيق معها بأنها حملت من الشاب المذكور، وأنها حين لجأت إلى أحد أطباء النسائية في حي ركن الدين بدمشق بغية الإجهاض رفض وأقنعها بالانتظار لتلد".

JoomShaper