أشياء عليك معرفتها عن طفلك حديث الولادة

علاء علي عبد
عمان- عند وصول عضو العائلة الجديد لهذه الدنيا، هذا المخلوق الصغير الذي يجعلك تخرج كل ما في قلبك من حب لتغمره به ومع ذلك تشعر أنه يستحق المزيد.
على الرغم من مشاعر الحب الغامر التي تنتابك والتي تريد أن تمنحها لطفلك حديث الولادة، حسبما ذكر موقع “dumblittleman”، إلا أنك تبقى في حيرة من أمرك حول كيفية التعبير عن هذا الحب له بطريقة يفهمها بهذه السن المبكرة.
فيما يلي عدد من الحقائق التي تخص الطفل حديث الولادة والتي من شأنها مساعدة والديه على رعايته بالشكل الصحيح:
- استكشاف العالم من حوله: منذ لحظة ولادته فإن هذا المخلوق الصغير يحاول استكشاف العالم الجديد من حوله. فمن تعلمه ثني أصابعه الصغيرة لإمساك أصبع والده أو والدته إلى تعلمه عدم تقريب اصابعه من عينيه حتى لا يؤذي نفسه، ندرك أنه في حالة مستمرة من التعلم. يعتقد البعض أن هناك سنا معينة يبدأ معها الطفل في التعلم، وذلك لكونهم يضعون الطفل في خانة

أين حقوق الأبناء؟

محمود أمين قاسم دبوان

إلى الأبناء:
إنني مِن خلال هذا المقال لا أدعوكم إلى إعادةِ النظر في الماضي، وفتح ملفَّات تحقيقٍ بشأنه، وإثارة الخلافات الأُسرية؛ فأنا أبرَأُ إلى الله ممَّن تُسوِّل له نفسُه ذلك، ولكن ليس مرادي سوى النصحِ والفائدة، وأنا أحوجكم إلى ذلك.

قنوات الأطفال وتحديات التربية (2)

د. خالد الحليبي
من يستبعد انتقال العدوى من أفلام الرسوم المتحركة إلى أطفالنا يجهل ناموس التأثر والتأثير، فإن تأثير ما نشاهده ولا نعتقده يتم بطريقة غير ملاحظة أحيانا، بل يظهر على المدى البعيد من خلال النشأة على نمط حياتي معين، وهو المشاهد في جيل أطفالنا الجديد.
وفي اعترافات الآباء والأمهات ما يكفي: «إن أبنائي يتابعون المسلسل أكثر من مرة في اليوم، وبمجرد انتهائه يبدأ الشجار والعنف بينهم؛ تقليدا لحركات أبطال الفيلم»

لماذا لا نقرأ لأطفالنا؟!


أحمد يوسف المالكي
يتشوق الأطفال دائماً لتفاعل الوالدين مع ألعابهم وحياتهم اليومية، وهذه رسالة لهما بأن الطفل متعطش ومتقبل لأي شيء يحفزه ويحسّن من مستواه، عن طريق أبسط الأشياء التفاعلية المتعددة، مثل المشاركة في اللعب، ومنها كذلك قراءة القصص، فلماذا لا نقرأ لهم؟!
إن تكوين عادة القراءة للطفل من قِبل الأبوين أو حتى المربين يحتاج إلى تدريب وممارسة، ولكن عندما نتيقن في داخلنا أن القراءة للطفل عبارة عن واحة معلوماتية يتجول فيها ويستكشف

ما يحتاجه الجسم يوميا لتغطية حاجته من فيتامين "د"

أسامة أبو الرب-الدوحة
قال الدكتور محمد حمودي إن الحمية الغذائية (الطعام الذي يأكله الشخص) تغطي جزءا بسيطا من حاجة الجسم من فيتامين "د" (10%)، فمثلا إذا أراد الشخص الحصول على حاجته من هذا الفيتامين من البيض فهو بحاجة لأكل 30 إلى 40 بيضة يوميا (وهذا أمر مستحيل)، مما يعني أن الغذاء وحده ليس كافيا ويجب التعرض لأشعة الشمس.
وجاء تصريح الدكتور في ندوة أقيمت اليوم السبت ضمن فعاليات المؤتمر الدولي للرعاية الصحية الأولية 2017 في العاصمة القطرية الدوحة الذي انطلق أمس الجمعة تحت شعار "مجتمعات

JoomShaper