برامج الأطفال

كيندة حامد التركاوي

يوسع التلفزيون خبرات الطفل كمصدر من مصادر المعرفة التي تمده بالقيم المعرفية والسلوكية، وتنقل له الثقافة والمعرفة من خلال الوظائف التي يقوم بها هذا الجهاز وهي التوجيه والتثقيف والتعليم والترفيه.
كما أنه يُزود الطفل بالخبرات والمهارات التي تدفعه إلى إتباع العادات الصحية في كافة مناحي سلوكه اليومي [1].

يُعد التلفزيون من أخطر مصادر الإعلام الموجهة للطفل، لما له من جاذبية خاصة للأطفال، وأن جزءاً من جاذبيته يكمن في سهولة نيله وإدراكه وما ينتج عن ذلك من قيمته كشاغل للوقت.

ويروّج التلفزيون لأشكال من التربية الموازية التي تُلحق ضرراً بدور المؤسسات التربوية، أن التلفزيون يشوش على عملية التربية التي تقوم بها المدارس والأسر ودور العبادة والمؤسسات التعلّيمية الأخرى. إن وظيفة التربية تقوم أساساً على شحذ الذهن وترفيه العقل ولكن التلفزيون يطمس ذلك كله، وينحو بالطفل نحو الانفعال واتخاذ القرارات غير العقلانية على نحو ما يرد في البرامج من انحراف خُلقي وهبوط في الذوق، وإسراف في المظاهر الاستهلاكية على حساب الجوهر والقيم الخلقية [2].

ترك الطفل أمام التلفزيون بعامه الأول يزيد خطر التوحد

د. أسامة أبو الرب

ما التوحد؟ وما أعراضه وأسبابه؟ وهل يؤدي التطعيم إلى التوحد؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة أمس الأربعاء، بالإضافة إلى عشرات الأسئلة التي طرحها جمهور البرنامج.
واستضافت حلقة الأربعاء (5/4/2017) الدكتورة سونا تهتموني استشارية الأطفال في قسم تطور وتأهيل الأطفال بمستشفى الرميلة بمؤسسة حمد الطبية في قطر.
وجاءت هذه الحلقة بمناسبة احتفاء العالم يوم الأحد 2 أبريل/نيسان الجاري باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، وشعار هذا العام "نحو الاستقلالية الذاتية وتقرير المصير".
وقالت الدكتورة تهتموني إن وجود الطفل أمام التلفزيون في عامه الأول، أو تركه لوحده وعدم تفاعل الأهل معه، عوامل تزيد خطر الإصابة باضطراب التوحد، لأن ذلك يعني حرمانه من بيئة اجتماعية غنية خلال عامه الأول، وهو

الجدة تشخص قبل غيرها إصابة حفيدها بالتوحد

يمكن للجدات المساعدة في تشخيص إصابة الأطفال بالتوحد في سن صغيرة إذا كن يقضين الكثير من الوقت مع أحفادهن الصغار، حسب ما خلصت إليه دراسة حديثة.
وأكد جوزيف بوكسباوم، أحد الباحثين في الدراسة من كلية إيكان للطب في نيويورك، في حديث لوكالة «رويترز»: «هذه النتائج مهمة بشكل لا يصدق، إذ يمكن للجدات تشخيص الحالة مبكرا. التشخيص_المبكر يعني التدخل المبكر وهو أمر مهم لتحسين نتائج العلاج».
وأشار الباحثون في «دورية التوحد» أو أوتيزم» على الإنترنت في 8 فبراير/شباط إلى أنه على الرغم من أن اضطرابات التوحد يمكن رصدها بدءا من بلوغ الطفل سن العامين، فإن حالات كثيرة لا يتم

طفلك وأسئلته المحرجة (2)


هبة بنت أحمد أبو شوشة


الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على النبيِّ الأمين، نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
تحدثنا في المقال السابق عن أسباب أسئلة الأطفال، وذكرنا بعض الإرشادات في الرد على هذه الأسئلة، وفي هذا المقال سيكون موضوعنا عن نماذج من تلك الأسئلة، وكيفية الرد عليها، مع بعض الأخطاء التي يقع فيها الوالدان عند الرد على أسئلة أبنائهم.

يمكننا تقسيم عمر الأطفال - من حيث شكل الإجابة على أسئلتهم المحرجة - لثلاث مراحل:
المرحلة الأولى: (من الثانية للسادسة).

ما الألعاب المناسبة للأطفال الصغار؟


كولن- قال المركز الاتحادي للتوعية الصحية إن الأطفال يتعرفون على العالم من حولهم من خلال الألعاب؛ حيث أنهم يتعلمون نماذج الحركة والتناسق، وبالتالي فإنهم يصبحون أكثر مهارة وذكاء.
وفيما يلي يقدم المركز الألماني لمحة عامة عن نوعية الألعاب، التي تتناسب مع عمر الأطفال.
ألعاب الملء والتفريغ:
تتناسب هذه الألعاب مع الأطفال مع بداية العام الثاني من عمرهم، وعادةً ما تشتمل هذه الألعاب على دلو به مكعبات ومجراف وأشكال صغيرة لصناديق الرمال أو علب وصناديق، وبعبارة أخرى تتضمن هذه الألعاب جميع الأشياء، التي يمكن ملؤها وتفريغها. وترتبط هذه الألعاب بعدة أمور، منها أن الأطفال في هذا العمر يمكنهم إدراك التصور المكاني.

JoomShaper