عن ماذا يبحث الطفل؟


أحمد يوسف المالكي
كلنا ذلك الإنسان الذي يبحث عن جماليات الحياة التي تُشعره بالسعادة وتمده بالطاقة الإيجابية، وتجعله يعيش ضمن دائرة آمنة بعيدة عن النكد، وفي المقابل يبحث الطفل عن الأمر نفسه من ترفيه وراحة بال! ولكن في الحقيقة هل يجد ما يبحث عنه؟ وهل البيئة تساعده على إيجاد الجماليات من منظور الطفل نفسه؟
بداية إن مفهوم جماليات الحياة التي يسعى الطفل للبحث عنها موجودة في ألعابه وحياته الترفيهية، ولكن في الحقيقة لا يتحقق ذلك دائماً! فهو يحمل مشاعر متنوعة، ولديه احتياجات مختلفة، تساعده على تحقيق السعادة في

تحذير من الارتباط بـ"سكاتات" الأطفال

شرحت عالمة النفس الفرنسية نيكول فابر في كتابها الجديد "الخوف من السهو" الذي صدر مؤخرا، أن على الأم دورا كبيرا في محاولة تخليص طفلها عند بلوغ عامه الثاني من استخدام "السكاتة" (اللهاية).

وقالت إن الأم يمكن أن تقوم بذلك عن طريق محاولة إشغال الطفل باللعب مع الآخرين، ومع بعض الحيوانات الأليفة مثل القطة.
وأوضحت العالمة أن السكاتة تمثل للطفل ثدي الأم الذي يعطيه الأمان والتعايش والتفاهم مع الآخرين، فكلما شعر بالتعب أو الضغط يلجأ إليها ولا يحاول أن يجد البديل.

ألعاب الفيديو تعزز مناطق التعلم بالدماغ

ستة نصائح أساسية لتتعاملي مع تشتت الانتباه عند طفلك

إن كنتم من بين الأهل الذين لديهم أطفال غير قادرين على التركيز في الأمور الدراسية أو الذين لا يسيطرون على إنتباههم، نحن اليوم من خلال هذا المقال من موقع أنوثة سنقدم لكم نصائح للتعامل مع تشتت الانتباه عند الاطفال.
- من المهم أن يتفهم الأهل ما يعانيه الطفل أو يمر به لذلك من الضروري أن يؤمنا له بيئة أسرية ناجحة خالية من المشاكل والضغوطات الزائدة.

العدوانية عند الأطفال

عمان- العدوانية سلوك يؤدي الى إلحاق الأذى الشخصي بالآخرين وقد يكون على شكل إهانة، خفض القيمة، أو الضرب، وهو محاولة من الطفل للسيطرة على أقرانه، عن طريق الإيذاء الجسدي كالضرب، اللكم، الرفس، رمي الأشياء أو الهجوم اللفظي، الإغاظة، الشتم، التسلط، التحقير، التشاجر، والتهديد بالإيذاء.
والطفل العدواني يميل لأن يكون قهريا، ومتهيجا، وغير ناضج، وضعيف التعبير عن مشاعره ولديه توجه عملي ودوما يكون الطفل العدواني متمركزا حول ذاته ويجد صعوبة في تقبل النقد والأطفال الأقل ذكاء أكثر ميلا للعدوانية.

JoomShaper