ذي كونفرسايشن
ترجمة حفصة جودة
كتب مايكل جراديسار وريتشل هيلر
مع نهاية اليوم وبداية المساء، يستعد الآباء جيدًا لمهمة جادة، والأمر لا يتعلق بالاستعداد لفترة عمل متأخرة، لكنه يتعلق بمواجهة معركة مع أطفالهم من أجل النوم، هؤلاء الأطفال ليسوا رضع أو صغار في السن، لكنهم الأطفال الذين يعانون من الأرق وهم في سن المدرسة.
حتى وقت قريب كانت مشكلة الأرق مرتبطة بشكل كبير بالبالغين، لكن في عام 2014 كان تشخيص مشكلة الأرق عند البالغين مرتبط بمشكلات نوم أصابتهم في مرحلة الطفولة، هذا يعني أنه من الممكن تشخيص الأطفال الآن باضطراب الأرق.


عبير السيد
هل تشعر أحياناً بالإحباط بسبب كل هذه الطاقة والحركة التي يتمتع بها طفلك؟ هل تشعر بالقلق والانزعاج من الجري والصراخ عندما يلعب؟ هل يقف في منتصف الفصل ويتجول بينما يتحدث المعلم ويتحرك بسرعة تجعله يصطدم بالناس والأشياء ويلعب بشكل مؤذٍ للغاية أو يؤذي الأطفال عن طريق الخطأ؟
بعض الأطفال لديهم شخصيات حيوية للغاية، فهم نشطِون جداً ولديهم مستويات عالية من الطاقة والنشاط، وهم يحتاجون في بعض الأحيان إلى مساعدتهم في إدارة مستوى نشاطهم.
هناك بعض السلوكيات الأخرى التي قد تراها تصدر منهم إلى جانب الركض والقفز كالتحدث باستمرار، ومقاطعة الآخرين والانتقال من مكان إلى مكان بسرعة وبشكل عنيف في كثير من الأحيان والتحرك حتى عند الجلوس والرغبة في التقاط كل شيء واللعب به، وتقلب مشاعره بين الفرح والحزن في لحظات، وقلّة التّركيز والانتباه لما يقوله ويطلبه الآخرون منه.

تشير دراسة أجريت في خمس دول إلى أن أغلب الاختلافات في احتمال الإصابة بالتوحد يمكن إرجاعها لأسباب جينية أكثر من العوامل البيئية، مثل أسلوب الحياة وسمات المجتمع وما يحدث أثناء الحمل.
وترسخ اعتقاد منذ فترة طويلة أن اضطراب طيف التوحد له سمات جينية موروثة، كما أشارت أبحاث سابقة إلى أن بعض السمات غير الموروثة وتصرفات وأساليب الأمهات قد يكون لها دور في ذلك.
ولإجراء الدراسة الحالية فحص الباحثون بيانات مواليد في الفترة من عام 1998 إلى عام 2007 في الدانمارك وفنلندا والسويد وإسرائيل وأستراليا.
وخلصت الدراسة في الإجمال إلى أن نحو 80% من الفروق في احتمالات الإصابة بالتوحد مرتبطة بسمات جينية موروثة.


الدستور- نشرت مجلة الأتلنتك الأمريكية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على الأسباب التي تدفع الأطفال لاختراع صديق خيالي واللعب معه وتعريفه إلى العديد من الأشخاص المحيطين به.
وقالت المجلة، في هذا التقرير، إنه في صباح اليوم الاثنين الماضي، عمدت الطفلة ساشا البالغة من العمر 10 سنوات إلى إخبار والدتها بأنها تمتلك صديقتين جديدتين. وأطلقت على الأول اسم "مجسات"، وهو أخطبوط عملاق في المحيط الهادئ أخبر ساشا بأنه يحب "مرجان"، أنثى الأخطبوط التي تمتلك مجسا إضافيا لا تزال تتعلم كيفية استخدامه.
وأضافت المجلة أن الطفلة قد اخترعت هذه القصة وقالت إن مرجان لا تعلم بشأن مشاعر مجسات، لكنها قد أخبرتها بأنها تكن له مشاعر جياشة لكنها كانت خجولة بشكل يجعلها تعجز عن التعبير عن هذه المشاعر. عموما، كانت ساشا عالقة في المنتصف، فأخبرت والدتها تشارلي إسبينوزا، التي أعربت عن تفاجؤها إزاء هذه القصة.


الدستور- رصد
يحذّر الأطباء من جلوس الأطفال لوقت طويل أمام الشاشات، حيث تؤثر على الصحة العقلية، ونظر الطفل، ومهاراته الاجتماعية. ولكن هناك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها الحد من التأثيرات السلبية للشاشات على طفلك، وهي:
1- ضعي قوانيناً لاستخدام الشاشات
2- كل 20 دقيقة يجب أن يترك الطفل الشاشة وينظر إلى نقطة بعيدة من أجل حصول عينيه على استراحة
3- اجعلي وقت الشاشة مقابل نشاط بدني أو مهام ينجزها الطفل
4- شجّعي طفلك على قضاء وقته بعيداً عن التكنولوجيا، مثل القراءة، ممارسة الرياضة، واللعب في الخارج
5- أبعدي الشاشة عن عين الطفل مسافة لا تقل عن 24 بوصة

JoomShaper