فريدة أحمد
تعاني كثير من النساء من عدم تقدير الزوج والأبناء، أو لما تفعلنه باعتباره حقا مكتسبا، ربما لن تطلب المرأة الامتنان والتقدير أبدا، لكن مع استمرار تلك الحالة، قد تشعر بالحزن والضيق. الآن باتت الفرصة سانحة، لكي تعلمي أبناءك وزوجك كيفية تقديرك دون أن تطلبي ذلك مباشرة.
مع انتشار وباء كورونا، وما يعقبه من تداعيات البقاء في المنزل لفترات طويلة، تأتي فرصتك لإرساء قواعد جديدة وتدريبهم عليها لتصب في النهاية في تعلم كيف يقدرونك.

عنب بلدي – خولة حفظي
“بدأتُ ألاحظ وأعايش حركات طفلتي الأولى، وأعيش تفاصيل جميلة تمر بها، زادت إنتاجيتي، وتركيزي بالعمل أصبح أفضل لأن ابنتي باتت تحت مرأى عيني”.
تتحدث علا سليمان، أم لطفلة، عن تجربتها بالعمل من المنزل، بعد أن فرضت ظروف الحجر الصحي مغادرة المكاتب، للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).
أضاف العمل من المنزل خلال الحجر الصحي تحديًا جديدًا إلى قائمة طويلة من المهام والمسؤوليات التي تحملها النساء، والأمهات على وجه الخصوص، وما ترافقها من مواقف مضحكة أحيانًا ومحرجة مرات أخرى.

إنجاب طفل يغير نمط الحياة؛ ففي الأشهر الأولى يصبح نوم الأمهات ترفا، كما أن تنظيم الأوقات لتشمل الأعمال المنزلية والوظيفة ومتطلبات الطفل ليس أمرا سهلا.
لكن ما لا تعرفه الكثير من النساء هو أن الطفل يمكنه تغيير حياتها للأفضل؛ ذلك أن حمل الطفل بين الذراعين يعطي مفهوما جديدا للحياة، كما تقول الكاتبة كلاوديا لامي في تقرير نشرته صحيفة "أماندو" الإيطالية.
هذا ما يتغير:
1. تنام الأم دائما مفتوحة العينين، حتى وإن أصبح طفلها صبيًّا.

متلازمة المرأة الخارقة شائعة جدًا بين النساء اللائي يشعرن بأنه يمكنهن أداء مهمات عديدة من دون إظهار الشعور بالتعب.
ومن المهم توضيح أنه حتى اللحظة الراهنة لا تظهر هذه المتلازمة في أي كتيب دليل تشخيصي، ولا تعد من ضمن الاضطرابات، فضلا عن أنها لا تحظى بأي اعتراف رسمي في الأوساط الطبية.
ما متلازمة المرأة الخارقة؟
مثل عقدة الرجل الخارق، تتصرف المرأة الخارقة كما لو كان كل من حولها غير كفء. بمعنى آخر، يعتبر هذا النوع من النساء أنفسهن الوحيدات القادرات على أداء المهام بشكل صحيح.
وتميل هؤلاء النساء أيضًا إلى القسوة على أنفسهن، لذلك يتصرفن بالطريقة التي يتصرف بها أي بطل خارق عظيم، كما تكون هؤلاء النسوة قويات ولا يقهرن، ولديهن القدرة على محاربة أي شيء.


ليلى علي
"أعتقد أنني لست أمًّا جيدة، يجب أن أتجنب المحاولة حتى لا أحبط مرة أخرى".. تواجه كثير من النساء حالة النقد الذاتي أمام الآخرين، إذ تقيّم المرأة نفسها وأعمالها بصورة مستمرة في العلن، ودون إدراك، تضخم مساوئها بصورة تربكها، وقد تحرمها من الاستقرار النفسي، لا سيما أنها تبدو مترددة وعاجزة عن تحقيق أبسط الأمور.
يمكن أن يكون هذا الصوت الخافت مفيدا للتحفيز من أجل الانتهاء من تحقيق الأهداف، لكنه يصبح أكثر ضررا، لا سيما عندما يدخل في نطاق السلبية المفرطة، والتقليل من شأنك أمام الآخرين وهو ما يعرف باسم "الحديث السلبي عن النفس".

JoomShaper