المرأة السورية بين رجال سوريا وذكورية العالم

محمد عمر زيدان :
محمد عمر زيدان : ترك برس
مما لا ريب ولا شك فيه أن العالم بما فيه المسلمون قد ظلموا المرأة السورية سواء بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة فقد تعرضت المرأة في ظل سنوات الثورة السورية الخمس إلى جميع أنواع الاضطهاد النفسي والأخلاقي والفكري وهذا الظلم كما أنه جاء ممن يدعّون الإسلام من الدول المجاورة جاء من أبناء جلدتهم وإخوانهم في الوطن (وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند).
فقد نظر بعض الناس إلى المرأة بتعصب شديد وبفظاظة لا توصف وخاصة تلك المرأة المعتقلة بعدما تضافرت الروايات وتعددت القصص حول اغتصاب النساء والتحرش بهن جنسيًا

الوأد الاجتماعي.. مصير أرامل الشهداء!

السبت 23 نيسان 2016

بلدي نيوز- سما مسعود

 

تضاعف عدد شهداء سوريا بعد أن خبر السوريون صنوف الموت كلها، مما أدى تلقائياً إلى تضاعف عدد الأرامل في سوريا.

 

أغلب أرامل سورية هن دون 30 من العمر، لا توجد إحصائية من أي مركر يُعنى بشأن إحصاء ضحايا الثورة السورية تثبت عدد أرامل الثورة السورية، أو عدد الأرامل المعيلات، ممّا يعكس حجم الكارثة التي تمر بها المرأة السورية.

 

فحتى نهاية شباط 2016 بلغ عدد الشهداء من الرجال بحسب إحصائية موقع ثورة الكرامة 131،849 شهيد، وبعملية بسيطة لو كان فقط نصفهم متزوجاً فهذا يعني أن لدينا قرابة 66 ألف أرملة.

حرية المرأة المدعاة: حرية أم لعب بالنار تحول إلى حريق؟ (1)

د. زهرة وهيب خدرج

والدي رجل ثريٌّ ومتحرر، لم يسمح في يومٍ أن يكون للدين أثرٌ أو تأثير في حياته، أمي أيضًا امرأة سافرة، تعيش حياتها معه بالطول والعرض، حياتهما لهوٌ ودنيا محضة، كان همُّ أبي الأول والأخير أن نحصلَ أنا وأخي على شهادات ودرجات علمية، ويكونَ لنا مقامٌ وشهرة في المجتمع، على أن نبقى بَعيدَيْن عمن يمكنهم أن يلوثوا أفكارنا من أهل الدين والدُّعاة (كما يقول دائمًا)... لهذا بَذَل جهدَه طوال الوقت أن ينأى بي وبأخي عن كل مَن كان يسميهم الدراويش، حتى جَدتي (والدة أمي) لم يكن يسمح لنا بزيارتها إلا نادرًا؛ لأنها كانت تميل إلى الدين فضلاً عن أنها تصلي...

 عشتُ أيامًا جميلة في أسرتي، يملؤها العطف والحُنُوُّ، رغم الشعور العميق بعدم الرضا الذي طغى عليَّ طَوال الوقت، والذي لا أدري له سببًا، فلم أكن أحب الحياة الصاخبة التي

زواج الأتراك باللاجئات السوريات.. الدوافع والانعكاسات

وسيمة بن صالح -أنقرة

فرت اللاجئة السورية ليلى الحورانية من جحيم القتال في سوريا لتبدأ صراعا من نوع آخر على أرض جديدة، فتجربة زواجها الأولى الفاشلة اضطرتها للعمل مدرسة منذ كان طفلها رضيعا، فكان ضغط العمل وساعاته الطويلة ينعكس سلبا على علاقتها به.

واصلت ليلى نفس نمط حياتها في تركيا حتى قررت الزواج مرة أخرى، وأخبرت طالباتها التركيات بذلك، ولم تشترط جنسية الزوج، بل كان جل اهتمامها أن تجد زوجا يتفهم وضعها ويحتوي طفلها.

وأخبرتها إحدى طالباتها الموثوقات أن لزوجها صديقا يبحث عن زوجة، فاتفقا على اللقاء ووقع التوافق بينهما، وتؤكد أنه رغم خلافاتهما أحيانا بسبب اللغة والثقافة، فزوجها

عبث القنوات الفضائية بالمرأة وضريبة المعاصرة

سحر حمزة
يعتبر عبث القنوات الفضائية مؤخرا بالمرأة امتهان لكرامتها في نشر صورة مشوهة للمرأة كسلعة تستنزف بالإضافة إلى ما بثته من أعمال درامية مكثفة خلال شهر كان يجب عليها أن تتكاتف لنشر الوعي الديني وتغيير الخطاب الفكري وبث روح التعاون وتبني الأفكار الهادفة التى من شأنها الحفاظ على العادات والتقاليد، لم يعلق في ذهن المشاهد إلا اللقطات المبهرة والكلمات المتناثرة والمغلفة بالإيحاءات المنافية للأخلاق.
للمرأة دور بارز في الأعمال الدرامية هذا العام، بل في المسابقات وبرامج التوك شو وبرامج الطبخ والماكياج وكأنها سلعة تباع وتشترى، حول هذا التحول وتهافت بعضهن لدخول عالم الشهرة بأساليب كانت في السابق تنعت بأسوأ الألفاظ وتجسد بمواقف عدة منها صور لا أخلاقة لا ترضي المجتمع العربي المسلم .
كانت المرأة تجمع سابقا وما زالت بعض النساء يحرصن على التوازن في سلوكياتها، ويحرصن على جمع الأصالة والمعاصرة في نمطية حياتها وفي استخدامها للأدوات التقنية الحديثة بشكل صحيح، لتسخرها لخدمتها وللارتقاء بنفسها ولتسويق ذاتها بحكمة بشكل معقول دون اعتمادها على منظرها الخارجي ومفتن جسدها، أي كانت في السابق

JoomShaper