ما حقوق المرأة في ظل عقيدة الإسلام 1-2

آمنة سلطان المالكي

لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحيطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها الأيدي بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله — تعالى — وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض، وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة، وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى، وغض البصر ونحو ذلك وما زالت

للرجال نقول.. هكذا تهتم بالمرأة !!


د. جاسم المطوع
لماذا تشتكي المرأة كثيرا من عدم اهتمام الرجل بها؟ وهل صحيح أن الرجل لا يهتم بزوجته؟ فهل للمرأة لغة خاصة أو تعريف خاص لمعنى (الاهتمام)؟ وهل الرجل يفهم قصد المرأة، أم أنه ينظر للاهتمام بطريقة مختلفة؟ وهل المرأة عندما تهتم بزوجها اهتماما زائدا تتوقع أن يبادلها نفس درجة الاهتمام؟
من كثرة القضايا والشكاوى التي تأتيني بهذا الموضوع حاولت أن أجمع كل ما قالته المرأة لفهم معنى الاهتمام بقاموسها وماذا تريد عندما تشتكي من عدم الاهتمام بها، وقد جمعت (13) معنى وتصرفا لو فعلها الرجل لشعرت المرأة بأهميتها في حياته، وهذه المعاني أخذتها من لسان المرأة نفسها، قالت الأولى: عندما ينظر الرجل إلي وأنا أتحدث إليه فهذا يعني أنه مهتم بي، وقالت الثانية: عندما أتحدث في موضوع لا يقول لي موضوعك تافه أو هذا الموضوع لا يستحق أن تحزني عليه، وقالت الثالثة: أن يخصص لي وقتا خاصا

مبدأ التوازن في حقوق المرأة


محققاً المساواة العادلة
بقلم
أ . د . علي محيى الدين القره داغي
الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
ونائب رئيس المجلس الأوروبي للافتاء والبحوث
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطيّبين وصحبه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
وبعد
فلا توجد قضية أثيرت في عالمنا الإسلامي بقدر قضايا المرأة، وهي بلا شك تستحق أكثر، ولكن المشكلة أن معظم الطروحات هي بين الإفراط والتفريط ، والغلو والتقصير، كما أنها استغلت للتأثير في المنظومة الأخلاقية التي تتحكم في الأسرة ، وتحكم روابطها، وتقوي أواصرها، وتشد من أزرها.

كيف تشحنين طاقتك؟

دبي - كندة صبيح
إذا كنت ممن جاهدن من قبل للحفاظ على إبقاء عينيك مفتوحتين، وظهرك مستقيماً، وذهنك منفتحاً، وكلها احتمالات تراجع الطاقة لديك، فلا تقلقي فأنت لست وحدك، إذ إن أكثر من 81% من النساء العاملات يعانين ركود الطاقة في مرحلة ما خلال اليوم، وخصوصاً في منتصف النهار، حيث تلجأ الكثيرات لتناول الشوكولاتة.
ولكن كيف يمكننا أن نحد من هبوط الطاقة؟
أوليفر غراي خبير الطاقة يوضح أن شحن الطاقة يعتمد على العادات اليومية، ويدلنا من خلال نصائحه التي نشرتها مجلة Psychology على كيفية استعادة الطاقة المفقودة لدينا، وهي:
- التغذية: تناولي وجبة خفيفة مساء، على سبيل المثال البروتين مع الكثير من الخضروات، وليس الكربوهيدرات الثقيلة، فمثل تلك الوجبة، تعزز الطاقة لديك، وتساعدك على

لقد سئمنا الضياع أعيدونا مربيات أجيال

عبدالله بن بخيت
يتناهى إلى أسماع دعاتنا الأفاضل صوت المرأة الغربية وهي تصرخ مستنجدة (لقد سئمنا الضياع) لا أعلم هل هي تستصرخ دعاتنا الأفاضل لكي يهبوا لنجدتها كما هب المعتصم ناحراً عامورية عندما تناهى إلى سمعه صوت المرأة التي لطمها العلج أم أنها تستصرخ العلوج أنفسهم لإنقاذها من براثن الضياع الذي ألقوا بها فيه.
أعيش في الغرب منذ سنوات وسبق أن عشت فترة سابقة ومع ذلك لم تلتقط أذني أي أصوات نداء من هذا النوع. سأترك الأمر إلى حين الإفراج عن مصدر الصوت فدعاتنا أدرى بمصادر أصواتنا؟
ما أعرفه أن المرأة في الغرب تعيش في بيتها ومع أبنائها وزوجها وتحتكم على حقوقها وتشارك زوجها البيت والمال الذي يكسبه إذا كانت ربة بيت (مربية أجيال). زوجها لا يصرف عليها بل تشارك الزوج بالنصف في كل شيء يكسبه. وإذا حصل الطلاق يتقاسمون البيت والسيارة والأموال المسجلة في البنك بل ويتقاسمون حتى فناجيل القهوة والمكانس. أما إذا لمسها زوجها بأي مستوى من العنف لأي سبب كان تعد جريمة. لا فرق بين أن يلومده بعقال أو بمسواك؟ المسألة في الإهانة وليس في الألم.
لا أفهم ما الذي تعنيه كلمة سئمت من الضياع. نفس المشكلة أعانيها مع كلمة مربية الأجيال. أي أنثى في الدنيا سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة سوى كانت محترمة أو غير محترمة سوى كانت إنسان أو حيوان أو حتى حشرة هي مربية أجيال. فأبناؤها وبناتها جيل جديد عليها تربيتهم والعناية بهم سوى أخذتهم على طريق الشر أو طريق الخير تبقى مربية أجيال. السؤال ما هو المنتج من الأبناء الذين قدمته مربية الأجيال لمجتمعها وما هو المنتج من الأبناء الذين قدمته من سئمت الضياع لمجتمعها. ماهو المستوى الاقتصادي والأمني والعلمي والأخلاقي للبلاد التي يديرها أبناء مربية الأجيال مقارنة بالبلاد التي يديرها أبناء من سئمت الضياع. من يستعمر من ومن يغزو من ومن يصدر بضائعه إلى من؟ ومن يعالج من ومن ومن ومن الخ ؟ كم عدد علماء الذرة الذي جاؤوا من رحم

JoomShaper