المرأة تتفوق على الرجل في التنظيم

 

 الدستور- ماجدة ابو طير

اصبحت مشاركة المرأة للرجل في سوق العمل مشاركة اكيدة، واصبحت الاحصائيات تؤكد يوماً بعد يوم، ان هذه المشاركة تزداد يوما بعد يوم في كل قطاعات العمل، دون استثناء، وصاحب العمل لا يهمه من يقوم بالعمل، بل ان اكثر ما يهمه نتاج العمل والوقت الذي يتم انجازه فيه، وطريقة تقديم هذا العمل، اذ يلاحظ رؤساء العمل ان هنالك فرقا نوعيا بين الرجل والمرأة من حيث درجة التنظيم والدقة بينهما.

يبدو أن الاختصاصيين لم يملوا بعد من عقد المقارنات بين المزايا التي تتمتع بها المرأة العاملة، وصفات زميلها الرجل في مكان العمل، وآخر هذه النتائج، (لم يعد بالإمكان منافسة النساء في مجال النظام والتنظيم،والالتزام بالمواعيد، وإنجاز المهام، إضافة إلى امتلاكهن لنظام ممتاز للأرشفة 50 %مقابل37 % أي يتفوقن على ما يقوم به الرجال)، عن بقية المزايا العقلية والصفات الجمالية التي تتصف بها المرأة وتتفوق بها على الرجل. نقرأ دراسات، ونستمع لرأي أساتذة، أوردت دراسة أميركية وإحصائية أخرى بريطانية أن المرأة

المرأة السورية بين رجال سوريا وذكورية العالم

محمد عمر زيدان :
محمد عمر زيدان : ترك برس
مما لا ريب ولا شك فيه أن العالم بما فيه المسلمون قد ظلموا المرأة السورية سواء بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة فقد تعرضت المرأة في ظل سنوات الثورة السورية الخمس إلى جميع أنواع الاضطهاد النفسي والأخلاقي والفكري وهذا الظلم كما أنه جاء ممن يدعّون الإسلام من الدول المجاورة جاء من أبناء جلدتهم وإخوانهم في الوطن (وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند).
فقد نظر بعض الناس إلى المرأة بتعصب شديد وبفظاظة لا توصف وخاصة تلك المرأة المعتقلة بعدما تضافرت الروايات وتعددت القصص حول اغتصاب النساء والتحرش بهن جنسيًا

الوأد الاجتماعي.. مصير أرامل الشهداء!

السبت 23 نيسان 2016

بلدي نيوز- سما مسعود

 

تضاعف عدد شهداء سوريا بعد أن خبر السوريون صنوف الموت كلها، مما أدى تلقائياً إلى تضاعف عدد الأرامل في سوريا.

 

أغلب أرامل سورية هن دون 30 من العمر، لا توجد إحصائية من أي مركر يُعنى بشأن إحصاء ضحايا الثورة السورية تثبت عدد أرامل الثورة السورية، أو عدد الأرامل المعيلات، ممّا يعكس حجم الكارثة التي تمر بها المرأة السورية.

 

فحتى نهاية شباط 2016 بلغ عدد الشهداء من الرجال بحسب إحصائية موقع ثورة الكرامة 131،849 شهيد، وبعملية بسيطة لو كان فقط نصفهم متزوجاً فهذا يعني أن لدينا قرابة 66 ألف أرملة.

حرية المرأة المدعاة: حرية أم لعب بالنار تحول إلى حريق؟ (1)

د. زهرة وهيب خدرج

والدي رجل ثريٌّ ومتحرر، لم يسمح في يومٍ أن يكون للدين أثرٌ أو تأثير في حياته، أمي أيضًا امرأة سافرة، تعيش حياتها معه بالطول والعرض، حياتهما لهوٌ ودنيا محضة، كان همُّ أبي الأول والأخير أن نحصلَ أنا وأخي على شهادات ودرجات علمية، ويكونَ لنا مقامٌ وشهرة في المجتمع، على أن نبقى بَعيدَيْن عمن يمكنهم أن يلوثوا أفكارنا من أهل الدين والدُّعاة (كما يقول دائمًا)... لهذا بَذَل جهدَه طوال الوقت أن ينأى بي وبأخي عن كل مَن كان يسميهم الدراويش، حتى جَدتي (والدة أمي) لم يكن يسمح لنا بزيارتها إلا نادرًا؛ لأنها كانت تميل إلى الدين فضلاً عن أنها تصلي...

 عشتُ أيامًا جميلة في أسرتي، يملؤها العطف والحُنُوُّ، رغم الشعور العميق بعدم الرضا الذي طغى عليَّ طَوال الوقت، والذي لا أدري له سببًا، فلم أكن أحب الحياة الصاخبة التي

زواج الأتراك باللاجئات السوريات.. الدوافع والانعكاسات

وسيمة بن صالح -أنقرة

فرت اللاجئة السورية ليلى الحورانية من جحيم القتال في سوريا لتبدأ صراعا من نوع آخر على أرض جديدة، فتجربة زواجها الأولى الفاشلة اضطرتها للعمل مدرسة منذ كان طفلها رضيعا، فكان ضغط العمل وساعاته الطويلة ينعكس سلبا على علاقتها به.

واصلت ليلى نفس نمط حياتها في تركيا حتى قررت الزواج مرة أخرى، وأخبرت طالباتها التركيات بذلك، ولم تشترط جنسية الزوج، بل كان جل اهتمامها أن تجد زوجا يتفهم وضعها ويحتوي طفلها.

وأخبرتها إحدى طالباتها الموثوقات أن لزوجها صديقا يبحث عن زوجة، فاتفقا على اللقاء ووقع التوافق بينهما، وتؤكد أنه رغم خلافاتهما أحيانا بسبب اللغة والثقافة، فزوجها

JoomShaper