لقد سئمنا الضياع أعيدونا مربيات أجيال

عبدالله بن بخيت
يتناهى إلى أسماع دعاتنا الأفاضل صوت المرأة الغربية وهي تصرخ مستنجدة (لقد سئمنا الضياع) لا أعلم هل هي تستصرخ دعاتنا الأفاضل لكي يهبوا لنجدتها كما هب المعتصم ناحراً عامورية عندما تناهى إلى سمعه صوت المرأة التي لطمها العلج أم أنها تستصرخ العلوج أنفسهم لإنقاذها من براثن الضياع الذي ألقوا بها فيه.
أعيش في الغرب منذ سنوات وسبق أن عشت فترة سابقة ومع ذلك لم تلتقط أذني أي أصوات نداء من هذا النوع. سأترك الأمر إلى حين الإفراج عن مصدر الصوت فدعاتنا أدرى بمصادر أصواتنا؟
ما أعرفه أن المرأة في الغرب تعيش في بيتها ومع أبنائها وزوجها وتحتكم على حقوقها وتشارك زوجها البيت والمال الذي يكسبه إذا كانت ربة بيت (مربية أجيال). زوجها لا يصرف عليها بل تشارك الزوج بالنصف في كل شيء يكسبه. وإذا حصل الطلاق يتقاسمون البيت والسيارة والأموال المسجلة في البنك بل ويتقاسمون حتى فناجيل القهوة والمكانس. أما إذا لمسها زوجها بأي مستوى من العنف لأي سبب كان تعد جريمة. لا فرق بين أن يلومده بعقال أو بمسواك؟ المسألة في الإهانة وليس في الألم.
لا أفهم ما الذي تعنيه كلمة سئمت من الضياع. نفس المشكلة أعانيها مع كلمة مربية الأجيال. أي أنثى في الدنيا سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة سوى كانت محترمة أو غير محترمة سوى كانت إنسان أو حيوان أو حتى حشرة هي مربية أجيال. فأبناؤها وبناتها جيل جديد عليها تربيتهم والعناية بهم سوى أخذتهم على طريق الشر أو طريق الخير تبقى مربية أجيال. السؤال ما هو المنتج من الأبناء الذين قدمته مربية الأجيال لمجتمعها وما هو المنتج من الأبناء الذين قدمته من سئمت الضياع لمجتمعها. ماهو المستوى الاقتصادي والأمني والعلمي والأخلاقي للبلاد التي يديرها أبناء مربية الأجيال مقارنة بالبلاد التي يديرها أبناء من سئمت الضياع. من يستعمر من ومن يغزو من ومن يصدر بضائعه إلى من؟ ومن يعالج من ومن ومن ومن الخ ؟ كم عدد علماء الذرة الذي جاؤوا من رحم

بحث المرأة السورية الألم اليومي والأمل الذي لا يغيب

تمرُّ المرأة السوريَّة بأسوأ أزماتها تاريخياً فقد ألقيت عليها مسؤولية كبيرة دفعة واحدة وضمن ظروف صعبة للغاية على كافَّة المستويات فبعد أن كانت المرأة السوريَّة مُعزَّزة في بيتها ملكة فيه، أصبحت الآن بلا مأوى وبلا وطن، حتى النساء السوريات اللواتي بقين في سورية فإنَّ من يساندن الثورة منهن مُهدَّدات في أنفسهنَّ وأولادهنَّ وعائلاتهنَّ.
وفي هذه الظروف الصعبة أصبحت المرأة السورية مُطالبة بأن تقوم بأدوار عدَّة جديدة عليها، فهي في كثير من الأحيان تكون المعيل الوحيد للعائلة والمسؤول عن تدبير أمور معيشتهم اليوميَّة!.

ماذا تريد المرأة السورية من سورية المحررة؟

حذام زهور عدي
لم يعد خافيًا ما نال المرأة السورية، من تعذيب واختطاف واغتصاب وقتل وتشريد وحصار وآلام يُتم وترمّل، ومسؤولية عائلة لم تعد تملك من أمرها إلا الدعاء والبكاء. كل ذلك من أجل انخراطها الواعي أو العفوي بالثورة السورية، ويكفي أن نعيد ما وثقته المنظمات الدولية من أرقام (بالتأكيد هي أرقام نسبية) لمعرفة حجم تضحيات المرأة السورية.
فالأطباء العاملون في المناطق المحررة أو في منطقة اللجوء بغازي عنتاب وجدوا، وفق عدد المريضات اللواتي يراجعنهم، أن بين كل أربع نساء واحدة مصابة بالعصاب، الذي قد يتحول ضمن نظام الرعاية الطبية شبه المفقودة، إلى ذهان، يحتاج إلى مصحات خاصة. كما تقدر المنظمات الدولية استشهاد 20 ألف امرأة عدا عن آلاف المعتقلات والمخطوفات. وقد كُتبت مقالات عديدة تحت تلك العناوين، وأُجريت أبحاث، بعضها مازال مستمرًا، حول وضعها في المدن والأرياف المحررة والمحاصرة وفي المخيمات والمهاجر، كما نُشرت

عيدٌ للمرأة السورية

رشا عمران
عرض تلفزيون أورينت، قبل أيام، تقريراً بعنوان "متطوعات علويات يقدّمن خدمات ترفيهية لـ1300 جندي روسي ويطالبن بطبيبة نسائية مختصة"! اعتبره كثيرون بمثابة الفضيحة والتحريض الإعلامي، وفنّده الناشط السوري، رامي سويد، على صفحته على "فيسبوك"، وبيّن كيف تمّت فبركته. وقال السوريون الذين رفضوا أسلوب "أورينت" هذا، إنه لا يختلف عن فبركة فضائية الميادين جهاد النكاح ذات يوم. للفبركتين الأسلوب التحريضي المهين نفسه، والأداء الأخلاقي نفسه في التعامل مع الخصم أو العدو، وهو ما استنكره كثيرون، معتبرين أن استخدام الأساليب التحريضية نفسها هو تماهٍ مع المنظومة الأخلاقية المتدنية لدى إعلام النظام وحلفائه. والحال، أن من سيخطر له أن يفنّد مجموعة الأكاذيب التي

المرأة .. التي تهز العالم بتميزها

أبواب-أمينة منصور الحطاب

اكتب اليوم لك سيدتي لأني أؤمن بقدرتك على التحمل والعطاء ،ولأنك بحر واسع من الحب والحنان ،ولأنك خلقتِ من رحم المعاناة ،فأنتي أم وموظفة في الصباح ،وربة منزل ومعلمة وزوجة في المساء ،ناهيك عن المجاملات الإجتماعية التي لا تنتهي وكأنها فرض من الواجبات ،أكتب لك بالتزامن مع يومك العالمي مع أن كل الأيام هي أيامك ،وكل الأحلام هي من آمالك ،وكل النجاحات هي من أفضالك ،أكتب للمرأة التي هي جدتي وأمي ،أختي وابنتي ،عمتي وخالتي ،صديقتي وجارتي ،أكتب لك سيدتي لأنك رأيتِ الرفعة ردائك ،وفي سجل النجاح والتميز مرقد اسمك ،وحملتِ في قلبك العزم والإصرار ،وفي عقلك الرشد والصلاح ،تخطين بثقة نحو الإنجازات ،هدفك اعمار الأرض وإسعاد البشرية ،وشعارك بذلك أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .فما أن تُعطى المرأة المساحه المناسبة للإبداع إلا وتبدع ،وما أن تأخذ حقها في التفكير إلا و تنتج ،لكن الحقوق لا تنال بالتمني وإنما بالمطالبة والإصرار ،وبالرغم من كل المعيقات التي تحول دون تحقيق الأهداف ،والقيود التي تكبل النفوس والعقول إلا أن المرأة قادرة على التفوق والإبداع في

JoomShaper