أعزائي المربين: أهلا بكم
تظل الأم هي مصدر الثقة المطلق بالنسبة لابنتها، ومحل الفخر والاعتزاز، فما تراه الأم صحيحًا تجزم بصحته ابنتها بلا جدال، وما تراه خطأ فهو عندها أيضاً خطأ، بل وتتشرب تلك الفتاة الصغيرة كل تصرفات الأم، وسلوكها الاجتماعي، حتى الإيماءات واللزمات وطريقة الحديث ونطق الحروف. كل ذلك وأكثر ينطبع من الأم لابنتها لا إرادياً، حتى لَتصير الأم هي قبة السماء في عالم ابنتها، والهواء الذي تتنفسه، كل ذلك واقعٌ مُشَاهد لا خلاف عليه. إلى أن تبلغ الفتاة مبلغ النساء وتدخل في طور المراهقة. فتبدأ هذه العلاقة الحميمة في التوتر، والذي تتفاوت نسبته من أسرة إلى أخرى بحسب التأسيس السابق من الأم لهذه المرحلة، ومدى استعدادها مسبقاً لاستقبالها، ومدى تفهمها للتغيرات التي تعتري الفتاة فيها، وحسن تعاملها معها.


إن الإنسانية اليوم تهتز طربا، مفتخرة بأحد أهم منجزاتها الحضارية في العقود الأخيرة ألا وهو: القضاء على سوق النخاسة، هذا السوق الذي كان يباع فيه الإنسان بأبخس الأثمان، فيأتي صاحب المال ويمسك بأذن أخيه الإنسان ويقلِّبه بين يديه تقليبه للسّلع، في انتهاك صارخ لكرامته وقداسته. إلا أن زهونا لم يدم طويلا وسرعان ما تحول إلى غمة وغصة تُنغص علينا فرحتنا بهذا المنجز العظيم، حين نصب أرباب الأموال مسارح هذا السوق مرة أخرى، بعد أن تغيّرت ملامحه، فهو سوق كوني عالمي، يشارك فيه الجميع، ويُروِّج له المشاهير من أنحاء العالم، لكيلا

28/10/2018
نور دالاتي | حلا الإبراهيم | رهام الأسعد | محمد حمص
لاحق “الكابوس” رشا ذات الثمانية عشر عامًا، قبل أن يتحوّل إلى واقع أنهى حياتها بطلقات رشاش “كلاشينكوف” على مرأى مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.
القاتل الذي بثّ جريمته في مقطع فيديو ادّعى أنه أخوها، وأنه “يغسل عاره”، ولم يتم تداول روايات كثيرة للحادثة، كون الرواية الأساسية موثّقة في قناة على موقع “تلغرام” للتواصل، تدعى “جرابلس نيوز الكابوس”، حرّضت على قتلها متهمةً إياها بممارسة الدعارة.تختصّ القناة بنشر فضائح وممارسات فصائل المعارضة في مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي، وبحجة فضح انتهاكات العناصر تقوم بنشر أخبار عن علاقات جنسية تجمع بعضهم بنساء في المنطقة.
رشا بسيس، كانت الضحية الأولى لما تنشره هذه القناة، لكنّ فتيات أخريات تنشر القناة أسماءهن وصورهن بشكل واضح وتتهمهن بممارسة “أفعال لا أخلاقية”، قد يكنّ ضحايا جددًا لعرف


تقارير
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2018 | 9:3 مساءً بتوقيت دمشق
بلدي نيوز- (أشرف سليمان)
تقود الظروف الاقتصادية والاجتماعية بالغة القسوة، التي فرضت على الأسر السورية النازحة في مخيمات اللجوء، إلى ممارسة أشكالا مختلفة من العنف تحت مسميات عدة، لعل أحد أشكال هذا العنف هو تزويج الفتيات القاصرات.
وخلفت الحرب مئات العائلات بلا رجال وبلا معيل، إلى أن باتت الفتاة تشكل عبئاً يسعى الأهل للتخلص منها عبر تزويجها تحت عباءة "الزواج سترة"، وغالبا ما يكون العريس من المقتدرين ماديا


بلدي نيوز- (أشرف سليمان)
أعلن رئيس هيئة الطب الشرعي لدى نظام الأسد، زاهر حجو في تصريح لتلفزيون الخبر الموالي؛ أنه منذ بداية العام 2018 وحتى الشهر التاسع من نفس العام، وصل عدد حالات الانتحار في سورية إلى 55 حالة، 40 حالة منهم للنساء و15 للرجال.
وبحسب حجو؛ فإن العدد الأكبر من الحالات كانت في مدينة حلب، جراء الحرب وبقاء رواسبها ضمن المجتمع، بحسب زعمه.
وهذه الاحصائية هي لـ 10 محافظات تخضع لسيطرة النظام فقط، بينما محافظات الرقة ودير الزور والحسكة وإدلب لا توجد فيها إحصائيات ثابتة، بدوره الدكتور "غزوان بويضاني" المختص بعلم النفس ومحاضر سابق في جامعة دمشق المتواجد في الشمال السوري، قال لبلدي نيوز تعليقاً على هذا الخبر: "الانتحار يعتبر من الظواهر الغريبة والمجهولة عن مجتمعنا السوري المتدين،

JoomShaper