عواصم- يعمد البعض للحصول على وظيفة مريحة تمكنهم من العمل بشكل حر من داخل المنزل أو في أي مكان يرغبون بالعمل فيه، دون التقيد بمكان وزمان محددين. إلا أن هذا النوع من العمل له سلبيات كثيرة أهمها الضغط النفسي والإجهاد.
يقول البرفسور " سير كاري كوبر" أستاذ علم النفس التنظيمي والصحة في جامعة مانشستر إن الشعور بالضغط النفسي من العمل الحر قد يفوق الضغوطات التي يتعرض لها الموظف في مكان العمل، وذلك لعدة أسباب مثل الشعور بالوحدة والانعزال، وعدم وجود وقت محدد للعمل ووقت للراحة، إضافة إلى عدم الشعور بالأمان المالي، والانشغال الدائم بالتفكير بالالتزامات

هل أصبح العالم اليوم منتجا للأزمات إلى هذه الدرجة وهل وصل العقل البشري إلى العجز أو الفشل في التصدي لمثل تلك الأزمات؟ سؤال ضمن أسئلة متعددة ومتشعبة تفصح عمّا نحن فيه اليوم.

ببساطة شديدة، يمكنك الإبحار وسط موج متلاطم من الأزمات من خلال البحث عن المؤتمرات المتخصصة في إدارة تلك الأزمات، حتى صارت هنالك مواقع ومؤسسات تبيعك رسم اشتراك في العديد من المؤتمرات من هذا النوع.


إسراء الردايدة
عمان – كم هي المرات التي فقدت بها السيطرة على أعصابك؟، مواقف مختلفة صغيرة لكن ردود فعلك كانت أكبر مما تحتمله. ففي حين أن التوتر لن يقتلنا، لكن ردود أفعالنا اتجاهه، قد يكون عاملا أساسيا في ضرر كبير.
كما أن الطريقة الدفاعية التي نتصرف بها في مثل هذه الحالات تتطلب إدارة جيدة، خاصة حينما تنفجر كل تلك العواطف في وجه أحدهم، وترى نفسك في مأزق صعب، ومن المزعج والصعب


3/1/2019
يحمل كل يوم جديد توترات على الأصعدة المهنية والعائلية والشخصية، فنحن نعيش في مجتمعنا الحالي أوقاتا مليئة بالضغوط تجعل الحفاظ على الهدوء مسألة صعبة. فكيف تنجح في الحفاظ على هدوئك من أجل مواجهة المشاكل؟
تعرف على الأسرار العشرة للأشخاص القادرين على التحكم في عواطفهم كما أوردتها الكاتبة جاسيت دومبيار في تقرير نشره موقع قناة "كانال في" الكندية.
التنفس الصحيح
التنفس هو أول ما تعلمناه حين ولدنا. في المقابل، لا يتنفس معظمنا بالطريقة الصحيحة. وعموما، يمكن أن يكون لتحكمك في تنفسك تأثير مهم على شعورك بالراحة، إذ يُساعد هذا الأمر


عبد الله كمال
كثيرًا ما تُطرح مسألة التعليم التعليم في العالم العربي باعتبارها أحد الحلول الرئيسيّة للخروج من الأزمات المختلفة التي تعيشها هذه المنطقة، خصوصًا وأن عدّة بلدان عربيّة تحتلّ مؤخّرة ترتيب مؤشّر جودة التعليم في العالم، ورغم مشاريع الإصلاحات التربويّة التي شهِدتها عدّة بلدان عربيّة في السنوات الأخيرة، إلاّ أنّ الكثيرين يُجمعون على أنّ مستوى التعليم يراوح مكانه، وأنّ أزمة هذا المجال تبقى مطروحة إلى اليوم.
ويعرف عن الآباء في العالم العربي اهتمامهم الاستنثائيّ بتعليم أبنائهم، وحثّهم على ملازمة الدراسة والاجتهاد فيها إلى أقصى حدّ، ودفع مبالغ كبيرة في الكتب والدروس

JoomShaper