ولدي.. لا تهدم بنيان الجارة!


أم عبدالرحمن الديب
ونحن نربِّي أبناءنا نكثر من أن نحذرهم من رفقاء السوء؛ "لا تُصاحب هذا"، "لا تقلِّد ذاك".
ولكننا نعلم أننا لا نربي كاملين؛ فإننا نرى من أبنائنا عيوبًا وأخطاءً نرجو الله أن يُصلحها، فهل نُحذرهم من أن يكونوا مِعوَل هدم يُهدَم به ما يبنيه الآخرون؟

ها هو ابن الجارة، أو زميل الدراسة - وهم فلذات أكباد غيرنا، كما أن أبناءنا هم أفلاذ أكبادنا - يلتقطون من أبنائنا بعضَ الأخطاء التي نحاول علاجها.. قد يكون بعضها غير بالغِ الخطورة، إلا أن الخطأ - صغيره أو كبيره - قد ينتقل كما هو، أو يجتمع مع غيره من خصال، فيحدث ما لا يُتوقع.. فكيف نتفادى ذلك؟

دراسة: فقر الأسرة يؤثر على قدرات الطفل العقلية ونضجه

غرناطة- كشفت دراسة أُجريت في جامعة غرناطة أن فقر الأسرة يؤثر على أداء عقول الأطفال، إذ يكون أداء الأطفال الذين ينتمون إلى أسر أقل دخلاً، أقل نضجاً، كما تكون قدراتهم على معالجة الأخطاء أقل.
إذ أجريت الدراسة على 88 طفلاً عمرهم 16 شهراً (عام وأربعة أشهر)، وقد كان على هؤلاء الأطفال ملاحظة كيف يتكون شكل Puzzle (لغز) بسيط، كانوا قد اعتادوا على رؤيته.
وبحسب موقع Abcdelbebe الإسباني، قام الباحثون بقياس استجابة عقول الأطفال عن طريق رسم مخ عالي الكثافة، حين يتكون البازل بشكل صحيح، وحين يكتمل بشكل خاطئ.

كيف تحببين طفلك بالقراءة؟

هل ينفر طفلك من القراءة ولا يحب الكتب والمجلات؟ تقدم اختصاصية الأمومة والطفولة رولا قطامي أبو جابر نصائح لتحبيب الطفل بالقراءة.

وتقول إنه للأسف في العالم العربي فإن نسبة القراءة لدى الأطفال متدنية، لأنهم يربطون القراءة بالملل.
وتضيف أنه عبر هذه الأفكار يمكن تحبيب الطفل بالقراءة وتوسيع مداركه وتنمية قدراته العقلية:
شجعي الطفل على تكوين مكتبته الخاصة به، واختيار الكتب التي تلائم اهتماماته.
وجهي الطفل لاختيار الكتب التي تحتوي على صور كبيرة وكلمات قصيرة.

خمس سلوكيات تربوية يحتاجها الأبناء في حياتهم

 

 


اخبار اون لاين - تربية طفل بلا مشكلات نفسية، من الأمور التي يتمناها الجميع إلا أن الكثيرين لا ينجحون في ذلك، وتتراكم العقد والمشكلات النفسية، والتي لا تظهر إلا مع مرور الوقت.
وتنصح الدكتورة عبلة إبراهيم أستاذ التربية وخبيرة العلاقات الأسرية، كل أب وأم يريد تربية متزنة نفسيا لطفله باتباع ما يلي:

عدم المقارنة:
من أكثر أخطاء الآباء في التربية، هو المقارنة بين الأبناء، سواء في الصفات أو في المهارات والإمكانيات، فكل طفل يولد حاملا صفات ومهارات وإمكانات خاصة به، ومحاولة المقارنة قد تفسد العلاقات بين الأبناء. فلتتعامل مع كل طفل حسب إمكانياته وقدراته، واحذر التفوه بتمييز أحد الأبناء عن الآخر أمام الأبناء، فهذا يشعرهم بالنقص.

الغضب السريع... بين الضرر النفسي والخطر الاجتماعي


عمان-الدستور-خالد سامح
يرى علماء النفس الحديث الغضب على أنه أحساس أولي، وطبيعي، وناضج، مارسه كل البشر في بعض الأوقات وعلى أنه شيء له قيمة وظيفية من أجل البقاء على قيد الحياة. الغضب يمكنه تعبئة الموارد النفسية لاتخاذ أفعال تصحيحية. والغضب غير المتحكم فيه يمكنه أن يؤثر على الصلاح النفسي و الاجتماعي، في حين أن العديد من الفلاسفة والكتاب قد حذروا من نوبات الغضب التلقائية وغير المحكومة، وقد كان هناك خلاف على القيمة الجوهرية للغضب. والتعامل مع الغضب قد تم تناوله في كتابات الفلاسفة الأولى حتى العصور الحديثة. علم النفس الحديث، على النقيض من الكتاب السابقين،قد أشار أيضا إلى الآثار الضارة المحتملة لقمع الغضب. والمبالغة في الغضب يمكن أن تستخدم كاستراتيجية للتلاعب من أجل التأثير على المجتمع.

JoomShaper