توصلت دراسة جديدة إلى أنه يعتبر من الأفضل بالنسبة للأطفال أن يبدؤا تعلم لغة جديدة عند سن العاشرة، وذلك كي يتمكنوا من تحقيق مستوى الطلاقة في اللغة التي يتمتع بها أصحاب اللغة الأم.
وتشير الأدلة -بحسب المقال الذي كتبته كشميرا غاندر ونشرته مجلة نيوزويك الأميركية- إلى أنه يصبح من الصعب تعلم لغة أخرى غير اللغة الأم كلما تقدم الطفل في العمر أثناء مرحلة البلوغ.
وتظهر الدراسة الجديدة أن الأطفال يتمتعون بمهارات عالية في تعلم قواعد اللغة الجديدة حتى سن 17 أو 18 عاما، أي أكثر بكثير مما كان يُعتقد سابقا.
ويرى العلماء المعنيون بهذه الدراسة أنه في حين يستمر الأطفال في التعلم بسرعة بعد سن العاشرة، فإنه من غير المرجح أن يتمكنوا من إجادة اللغة الجديدة بطلاقة مع تقدم العمر.

JoomShaper