رغم المزايا التي تقدمها الشبكات الاجتماعية، فإن الإفراط في استخدامها يمكن أن يولد شعورا بعدم الارتياح، فضلا عن الميل إلى العزلة، وبعض المشاعر السلبية الأخرى.
فكل شخص يشعر بعدم الأمان حيال بعض الأمور ولا يرى حرجا في التعبير عن ذلك، بينما يفضل التكتم عن بعض مخاوفه الأخرى. ومع ذلك، يحاول الكثيرون الظهور في صور مثالية عند محاولة مقارنة أنفسهم بأشخاص آخرين على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولكن في الواقع فإن التحقق بشكل مستمر من وضعية شخص آخر على فيسبوك أو بقية شبكات التواصل الاجتماعي يزيد من الشعور بعد الأمان. وذلك وفقا للكاتبة فاسيليفا إيكاترينا، في تقرير لها بموقع "أف بي ري" الروسي.

فريدة أحمد-القاهرة
يعيق "التنمر" تعليم 150 مليون طالب من عمر 13 إلى 15 سنة على مستوى العالم، أي نصف المراهقين في العالم، طبقا لتقرير صادر عن "اليونيسيف" بعنوان "درس يومي.. القضاء على العنف في المدارس".
ويعيش 720 مليون طفل في سن الالتحاق بالمدرسة في بلدان لا تحظر العقوبة الجسدية في المدارس حظرا تاما.

هل أصبح العالم اليوم منتجا للأزمات إلى هذه الدرجة وهل وصل العقل البشري إلى العجز أو الفشل في التصدي لمثل تلك الأزمات؟ سؤال ضمن أسئلة متعددة ومتشعبة تفصح عمّا نحن فيه اليوم.

ببساطة شديدة، يمكنك الإبحار وسط موج متلاطم من الأزمات من خلال البحث عن المؤتمرات المتخصصة في إدارة تلك الأزمات، حتى صارت هنالك مواقع ومؤسسات تبيعك رسم اشتراك في العديد من المؤتمرات من هذا النوع.


عواصم- يعمد البعض للحصول على وظيفة مريحة تمكنهم من العمل بشكل حر من داخل المنزل أو في أي مكان يرغبون بالعمل فيه، دون التقيد بمكان وزمان محددين. إلا أن هذا النوع من العمل له سلبيات كثيرة أهمها الضغط النفسي والإجهاد.
يقول البرفسور " سير كاري كوبر" أستاذ علم النفس التنظيمي والصحة في جامعة مانشستر إن الشعور بالضغط النفسي من العمل الحر قد يفوق الضغوطات التي يتعرض لها الموظف في مكان العمل، وذلك لعدة أسباب مثل الشعور بالوحدة والانعزال، وعدم وجود وقت محدد للعمل ووقت للراحة، إضافة إلى عدم الشعور بالأمان المالي، والانشغال الدائم بالتفكير بالالتزامات


3/1/2019
يحمل كل يوم جديد توترات على الأصعدة المهنية والعائلية والشخصية، فنحن نعيش في مجتمعنا الحالي أوقاتا مليئة بالضغوط تجعل الحفاظ على الهدوء مسألة صعبة. فكيف تنجح في الحفاظ على هدوئك من أجل مواجهة المشاكل؟
تعرف على الأسرار العشرة للأشخاص القادرين على التحكم في عواطفهم كما أوردتها الكاتبة جاسيت دومبيار في تقرير نشره موقع قناة "كانال في" الكندية.
التنفس الصحيح
التنفس هو أول ما تعلمناه حين ولدنا. في المقابل، لا يتنفس معظمنا بالطريقة الصحيحة. وعموما، يمكن أن يكون لتحكمك في تنفسك تأثير مهم على شعورك بالراحة، إذ يُساعد هذا الأمر

JoomShaper