الجراد" يغرو الأراضي الزراعية بحماة ويهدد محاصيلها


بلدي نيوز - حماة (شحود جدوع)
ظهرت في الأيام القليلة الماضية أعداد كبيرة من أسراب الجراد في منطقة سهل الغاب في الريف الغربي لمحافظة حماة، ما تسبب بحالة هلع لدى الفلاحين.
وطالت هذه الآفة الخطيرة معظم مواسم المناطق التي يعتمد سكانها على الزراعة في الدرجة الأولى، وأدت إلى أضرار كبيرة في المحاصيل والمزروعات حتى باتت معضلة تؤرق الفلاحين في الوقت الذي يحتاج مكافحتها إلى الجهد الجماعي الغائب تماماً في ظل المحاولات الفردية اليائسة.
رئيس المجلس المحلي لقرية الشريعة والرئيس السابق للوحدة الإرشادية في الشريعة "محمد غالب العنيزان"، قال لبلدي نيوز "يعتبر الجراد من أخطر الآفات التي تتعرض لها المزروعات والتي

نصائح بسيطة للتغلب على إدمان الهاتف الذكي

في كتاب لها تحت عنوان "ضع هاتفك جانبا"، اقترحت الصحفية كاثرين برايس برنامجا لمدة شهر يجعل الشخص يقلع عن إدمان الهاتف الذكي، وهو ما لخصته صحيفة لوفيغارو الفرنسية في النقاط التالية:
الأسبوع الأول: الفرز
هنا ينبغي للشخص أن يستشعر علاقته بهاتفه الذكي، وذلك بطرح الأسئلة الثلاثة التالية كلما أخذه: لماذا أخذته؟ لماذا الآن؟ ولماذا لا آخذ شيئا آخر؟
وهنا توصي الكاتبة بتنزيل تطبيق يقيس الوقت المستغرق على الهاتف، ودعوة الآخرين إلى الاقتداء بنا في هذه المسألة، الأمر الذي سيخفف من لوعة فراق الهاتف.

لا تنعت ابنتك بـ"السمينة".. لماذا؟


ممعدلات إصابة الفتيات باضطرابات الأكل بسن التاسعة عشرة، هي أعلى لدى المنعوتات بصفة متصلة بالوزن في الرابعة عشرة (بيكسابي)
أظهرت دراسة أميركية حديثة أن إطلاق الأصدقاء والأسرة نعت "سمينة" على المراهقات، قد يسبب لهنّ الإصابة باضطرابات الشهية في وقت لاحق، وأن هذه الوصف القاسي له تأثير أكبر من المتوقع.
وكتب فريق الباحثين في دورية "صحة المراهقين" أن أي وصمة مرتبطة بالوزن والازدراء الاجتماعي وسوء معاملة الأفراد الأكثر سمنة، ترتبط بشكل وثيق باضطرابات الأكل.
وكانت دراسات سابقة كشفت أن التعرض لمضايقات جراء زيادة الوزن يرتبط بالإسراف في الأكل والسلوكيات غير الصحية في الحفاظ على وزن الفتيان وزيادة اتباعهن الحميات الغذائية.

علماء يحددون أفضل سن لتعلم لغة ثانية

توصلت دراسة جديدة إلى أنه يعتبر من الأفضل بالنسبة للأطفال أن يبدؤا تعلم لغة جديدة عند سن العاشرة، وذلك كي يتمكنوا من تحقيق مستوى الطلاقة في اللغة التي يتمتع بها أصحاب اللغة الأم.
وتشير الأدلة -بحسب المقال الذي كتبته كشميرا غاندر ونشرته مجلة نيوزويك الأميركية- إلى أنه يصبح من الصعب تعلم لغة أخرى غير اللغة الأم كلما تقدم الطفل في العمر أثناء مرحلة البلوغ.
وتظهر الدراسة الجديدة أن الأطفال يتمتعون بمهارات عالية في تعلم قواعد اللغة الجديدة حتى سن 17 أو 18 عاما، أي أكثر بكثير مما كان يُعتقد سابقا.
ويرى العلماء المعنيون بهذه الدراسة أنه في حين يستمر الأطفال في التعلم بسرعة بعد سن العاشرة، فإنه من غير المرجح أن يتمكنوا من إجادة اللغة الجديدة بطلاقة مع تقدم العمر.

كأنها الضاحية الجنوبية.. دمشق تلتحف بالمقامات والمزارات واللطميات الشيعية

JoomShaper