د/ بوفلجة غيات
لم يعد موضوع التدافع الحضاري مقتصرا على مجالات الحروب والسياسة والإقتصاد، وإنما يتعدى ذلك إلى المجالات الإجتماعية والتربوية والثقافية والإعلامية. وقد دخلت كلّ من الأسرة والمدرسة والثقافة والإعلام حلبة الصراع، مما جعل الإستراتيجيين والساسة الأمريكيين يطلقون على عملية الحصول على رضا الشعوب وتعاونها، بالصراع من أجل "كسب القلوب والعقول".

عبدالرحمن الخطيب
هناك من يقول بأن الله حرّم الاختلاط حتى في أماكن العبادة، مستشهداً على ذلك بحديث واحد هو قوله صلى الله عليه وسلم: «خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها» الحديث، إن هذا الحديث يدحض الرأي الذي يقول به هؤلاء، فالحديث يثبت أنه حتى في أقدس مكان وهو المسجد، كان هناك اختلاط بين الرجال والنساء، ولم تكن هناك حواجز البتة، وجلّ ما قاله الرسول الكريم كلمة «خير»، وكلمة خير لا تفيد النهي أبداً في مفهوم أهل العلم الشرعي، وإنما تفيد أنه لا يصح أن يصلي النساء والرجال في صف واحد، وهذا بدهي لا يحتاج إلى استشهاد؛ ولكن يصح صلاة النساء في صفوف خلف الرجال من دون حواجز. ويؤكد ذلك قول سهل بن سعد: «كان الرجال يصلون مع النبي عاقدين أُزُرَهم على أعناقهم كهيئة الصبيان، ويقال للنساء لا ترفعن رؤوسكن حتى تستوي الرجال جلوساً»، وهناك رواية أخرى في «الصحاح» تقول: «كانت تصلي خلف رسول الله امرأة من أحسن الناس، فكان بعض الناس يستقدم في الصف الأول لئلا يراها، ويستأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخر، فإذا ركع نظر تحت إبطه في الصف، فأنزل تعالى في شأنها الآية (ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين).

هنادي زحلوط
للمرة الأولى تقدمتُ من العيادة النفسية العصبية للدكتور محمد الدندل، دخلت العيادة بخطى واثقة وأنا أتساءل: "لو أني أتيت مريضة، هل كنت سأتقدم كما الآن بخطوات ثابتة؟ أكنت سآتي من تلقاء نفسي؟ وهل كنت لأمتلك الجرأة على البوح؟ أسئلة كثيرة أخرجتها من دماغي وفردتها أمام الدكتور محمد الدندل، الذي أكد لي أنه لم يجر إحصائية حول زوار العيادات النفسية بشكل عام، ولكن من خلال مشاهداته لاحظ أن "قرابة 80% من المرضى هم من النساء، والقسم المتبقي هم من الرجال والأطفال".

خديجة الزغيمي
عندما عرض علي السفر لموريتانيا لتغطية أعمال ندوة عن الصوفية لم أتردد كثيرا في الموافقة رغم أن السفرة جاءت بشكل مفاجئ ولم تتح لي الوقت للاستعداد بشكل كاف، كنت متحمسة جدا للذهاب إلى موريتانيا فهذه المرة الأولى التي أذهب فيها لمغرب عالمنا العربي، ما جعلني متشوقة لمقابلة شعب جديد بالنسبة لي لم يسبق أن تعاملت معه، والتعرف على عاداته خاصة بعدما قرأت الكثير عن الموريتانيين وتاريخهم وعاداتهم.

سحر المصري

صيحةٌ تكرّرها شريحة كبيرة من النساء المتزوجات اليوم.. ومهندٌ هذا ليس صحابياً ولا نبياً ولا عالِم ذرّة وإنما هو ممثّلٌ من الدرجة الثالثة في تركيا أكمل “رجولته” بِوُشُوم على الذراعين كبيرة.. أما صيحة العذارى فلربما كانت “اللهم ارزقنيه قبل الممات”! والحمد لله أن عمليات الاستنساخ لم تزدهر علمياً وإلا لكنّا وجدنا آلاف “المهنّدات”!

JoomShaper