كيف تحمين ابنك المراهق من أصدقاء السوء؟


جميعنا يحتاج إلى أصدقاء وحتى الطفل في أعوامه الأولى، يحتاج إلى الصداقة، فالإنسان كائن اجتماعي لا يمكنه أن يعيش في عزلة عن الآخرين. وبقدر أهمية الصديق في حياتنا، بقدر خطورته إذا كان صديقا سيئ السلوك، ويزداد الأمر خطورة في مرحلة إذ إن تأثير الأصدقاء على المراهق كبير، لذلك السؤال الأكثر إلحاحا عند الآباء والأمهات: كيف أحمي ابني من أصدقاء السوء؟
القاعدة العامة في هذا: أنه "كلما ضعفت رابطة المراهق بأسرته: قويت رابطته بأصدقائه، وكلما قويت رابطته بأسرته: صار التأثير السيئ لأصدقائه فيه أقل، وظل تحت السيطرة.

الحوار مع الأبناء


د. عبد الرحمن الحرمي
الكثير منا قد ينجح في بناء علاقات قوية ومتينة في عمله ومع أصدقائه، ولكن هل سينتقل النجاح كذلك ليبني علاقة جميلة مع أبنائه؟
هذا التحدي الذي يواجه كثيراً من الآباء، خاصة عندما يبلغ الابن سن المراهقة، وتبدأ العلاقة بشيء من الحدة والمزاجية ورفض الآخر والانتقاء في العلاقة، والبعض منا بالمقابل للأسف يطبّق شعرة معاوية -رضي الله عنه- تطبيقاً عكسياً فإذا شد الأبناء قمنا بالشد أيضاً، وهنا العلاقة مرشّحة للانقطاع، وهذا ما لا نرجوه لأية علاقة أسرية تنوي الخير، ولكنها لا تعرف كيف تصل إليه.
يبدأ الحوار، ونجد أن الأب لا يدري من أين يبدأ، وما هو الخيط التسلسلي الذي يريد من خلاله أن يوصل ما يريده، وأين تكون النهاية، وهل الأوامر والتوجيهات والنصائح التي يوجهها الأب هي

كيف تحمي طفلك نفسيًّا من تنمر زملائه في المدرسة؟


محمد صلاح عبد الجواد
منذ 23 ساعة، 22 يوليو,2018
في عام 2014، أعلنت حكومة سنغافورة إدراج «التنمر» المدرسي ضمن قانون العقوبات الخاص بالتحرش والذي يعاقب المتنمر أو المذنب بغرامة مالية قد تصل إلى 10 آلاف دولار، فضلًا عن عقوبة الحبس التي تتراوح بين شهر وسنة. والتنمر هو ظاهرة عدوانية تنطوي على ممارسة السلوك العدواني اللفظي أو الجسدي من قبل فرد أو جماعة قوية جسمانيًا على فرد أو مجموعة آخرى هي أقل قوة لكي تتعامل مع التنمر.
وتنتشر ظاهرة التنمر بشكل كبير وواضح بين الأطفال في المدارس وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا، ولا يؤثر التنمر على الطفل جسديًا فقط، بل نفسيًا وعقليًا وقد يدفعه أحيانًا

كيف تعلمين طفلك السلوك المهذب؟

دعوة وتربية » نوافذ
تحلم كل أم بأن يكون طفلها مهذب السلوك، ولطيف ومحبوب، لكن على الرغم من ذلك: فإن بعض الأمهات والآباء في ظل صخب الحياة اليومية، لا يوجد لديهم وقت للتركيز مع أبنائهم على آداب السلوك، وبعضهم حتى وإن توفر لديه الوقت، قد لا يعرف الطريقة التي تمكنه من تعليم طفله على السلوك المهذب.
إن غرس الأسلوب المهذب في سلوك الطفل: له أهمية قصوى لكي ينعم بتنشئة اجتماعية صحية، ويتمتع بالتقدير الذاتي لنفسه، ويكون محبوبا من أصدقائه والمحيطين به.
ويؤكد خبراء التربية: أهمية غرس هذا السلوك في سن مبكرة بقدر الاستطاعة؛ حتى تصبح الأخلاق شيئا يقوم به الطفل تلقائيا، سواء كان ذلك داخل المنزل أو خارجه.

التربية بالإيحاء


يُعتبر الإيحاء أسلوب مُبطن، يُستخدم لإيصال رسائل رمزية من خلاله بطريقة غير مباشرة؛ تهدف لتغيير الأفكار، وتحويل القناعات، وبالتالي تعديل مسار السلوك. وهو نوعان: النوع الإيجابي الذي يساعد في تقويم السلوكيات وتعديل الأفكار؛ وبالتالي يساهم في زيادة تقدير الذات، ورفع الثقة بالنفس، والدافعية نحو العمل. وآخر سلبي على النقيض تماماً، يشوه صورة الذات، ويحطم الثقة بالنفس، ويكون عائقاً نحو التقدم والنجاح. ويتميز الأسلوب الإيحائي بكونه مرنا يستخدم بأوجه مختلفة. فيستخدم تارة عن طريق القصة أو بالكلمات والعبارات، وأخرى عن

JoomShaper