سمات مشتركة لآباء الأطفال الناجحين

عمان-الغد- أن تكون والدا ناجحا ليس بالأمر السهل، وإبقاء الطفل بعيدا عن المتاعب وأن يؤدي فروضه ويكون مجتهدا في مدرسته، ليكبر ويقوم بأمور رائعة كالكبار، ليس سرا ولا يتطلب وصفة سحرية.

وهنالك عوامل عدة، بحسب خبراء أبحاث النفس، وكما أوردتها صحيفة “الاندبيندنت” في موقعها، تنمي شخصيات الأطفال الناجحين وترتكز على ما يقوم به الوالدان بالأساس؛ وأبرزها:
- يكلفون أطفالهما بالأعمال المنزلية، فإن لم يقم الأطفال مثلا بغسل الأطباق هذا يعني أن فردا آخر سيقوم به لأجلهم، بحسب العميد السابق في جامعة ستانفورد جولي لكويت هايمز ومؤلفة كتاب “How to Raise an Adult”، ومتحدثة نشطة في TED.
وتضيف هايمز أن عدم تكليف الأبناء بأي مهمة منزلية لا يعفيهم من العمل وحسب، بل يحرمهم فرصة تعلم أن العمل يجب أن ينجز وأن كل فرد يجب أن يسهم في تحسين الوضع الجماعي، مبينة أن تربية الأبناء وتنشئتهم على ضرورة إنجاز مهام المنزل والمشاركة بها يسهم في أن يكبروا ليغدوا موظفين يتعاونون بشكل جيد مع زملائهم العاملين، وأكثر تعاطفا وشفقة لأنهم يعرفون معنى الكفاح وقادرون على تولي المهام بشكل مستقل، وتربط ذلك بدراسة المنح في جامعة

الخجل عند الأطفال

عمان- الخجل هو الانطواء على النفس ورفض المشاركة مع الآخرين، مما يشعر الطفل بالدونية والنقص وبمشاعر سلبية.
صفات الطفل الخجول
- عادة يخاف بسهولة.
- غير واثق من نفسه.
- متردد في الالتزام بأي شيء.
- لا يقوم بأي مبادرة أو تطوع حتى لو كان بسيطا.
- في أغلب الأوقات يكون صامتا أو يتكلم بصوت منخفض ويتجنب "التقاء العيون".

تغيرات تطرأ على المراهقين تتطلب من الآباء التصرف معها بذكاء

عبد العزيز الخضراء*

عمان- وصفت المراهقة بأنها ولادة جديدة لما يطرأ على تفكير المراهق من تأمل وتنقية الخبرات التي مرت به، فهو يريد أن يتبين جدواها في حياته، وهو يمر بمرحلة بيولوجية لها آثارها البارزة في تكوينه الجسمي، وفي نمو أبعاده، وفي ملاحظة ظواهر جديدة تتعلق بتكوينه العام لم يألف مثلها من قبل.
ويسترشد المراهق بمن يثق بهم من الآباء أو المعلمين أو المشرفين على شؤونه طوراً آخر، ومستعيناً بالأقران غالباً، وهنالك عدد من التغيرات تطرأ عليه مثل:
1. طبيعة التغيرات الفيسيولوجية المفاجئة التي لم يعهدها المراهق من قبل.

إضاءات على دور الأسرة في تنشئة الأبناء

 

عبد العزيز الخضراء

إن حياتنا الاجتماعية، في واقع أمرها، علاقات إنسانية غير منظورة تصلنا بالأَفراد والجماعات وبالثقافة المحيطة بنا، فتتأثر بها وتؤثر فيها وتتكيّف معها جميعها. والأسرة هي الوحدة الاجتماعية الأساسية والبيئة الأولى، التي ترعى الفرد. فهي تشتمل على أقوى المؤثرات التي تُوجّه نموَّ طفولته.. والبيئة المنزلية الجيدة التي يتوافر فيها الاهتمام بالشأن الثقافي في بداية حياة الفرد؛ لها الدور الأعظم في النموّ الجسمي والنفسي والعقلي، وإن كانت البيئة الجيدة لا تجعل الأفراد متماثلين إلا أنها تُعطي الفرصة لكل فرد كي ينمو للحد الأقصى الذي تؤهله له قدراته.

والطفل بطبيعته يميل إلى تقليد الآخرين، وبخاصة الراشدين أو من هم أكبر منه سناً، والتقليد في الطفولة دعامة قوية من دعامات التعلم وكسب المهارات المختلفة فالنمو، على سبيل المثال، يعتمد على تقليد الأطفال الصغار لمن حولهم من

تسع علامات تشير إلى إصابة طفلك بالتوحد

 

 

الغد- أصبح مرض التوحد من الأمراض التي يُمكن تشخيصها في سنٍ مبكرة للأطفال، حتى في الشهور الأولى من عمر الطفل، ويُمكن للآباء عبر ملاحظة بعض الإشارات الصغيرة، أن ينأوا بطفلهم عن مخاطر ذلك الاضطراب العقلي، الذي يؤثر على علاقات الطفل الاجتماعية، وتواصله وتفاعله مع المجتمع فيما بعد.

تبدأ علامات التوحد في الظهور لدى معظم الأطفال المصابين به قبل سن الثالثة، وربما يصاب الطفل بالتوحد ولا تظهر أعراضه قبل أن يتم الثانية من عمره، أي إن الطفل ينمو طبيعياً ثم فجأة يفقد بعض مهاراته العقلية، ويصبح أقل قدرة على اكتساب المهارات الجديدة مثل أقرانه في عمره نفسه .

ومن أهم علامات التوحد: عدم إدراك الطفل العالَم المحيط به، وتجنُّب الاتصال الجسدي والاتصال بالعينين، وأيضاً تأخر اكتساب مهارات اللغة، لكن موقع Good House الروسي يشير إلى أن التأكد من إصابة الطفل بالتوحد يحتاج أكثر من علامة للتشخيص السليم له حسب ما ترجم موقع هافينغتون بوست .

JoomShaper