ليلى علي
منح مصروف يومي للأطفال أو مصروف شهري ليتدبروا به أمرهم ويشتروا ما يحتاجونه بدلا من طلب ما يريدونه مباشرة من الآباء، جزء من التربية المالية للطفل، فالطفل بذلك يتعرف على مفاهيم المقدرة المالية التي يمتلكها ويقارنها بالمقدرة الشرائية التي يستطيعها، ولن يستطيع شراء اللعبة التي تتجاوز مصروفه اليومي إلا إذا اتفق مع الأبوين على أن يمنحاه مصروفه بشكل شهري وليس بشكل يومي على سبيل المثال، وهنا تبدأ تتراكم لديه الخبرة في التفاوض والخبرة في التدبر والتخطيط، إلى جانب الخبرة المالية.
على الأبوين تنمية الجانب المالي والاقتصادي لدى الصغار من خلال طرق مختلفة، مثل تكليفهم بمسؤوليات مالية صغيرة أثناء التسوق، أو أن تصبح بعض المكافآت بالمنزل مالية، كما يمكن عرض بعض المهام الصعبة داخل المنزل بمقابل مادي.

في بعض العائلات تعد عملية توكيل المهام المنزلية للأطفال مسألة مثيرة للجدل، ويعتقد بعض الآباء أن أطفالهم "لديهم انشغالات كثيرة تحول دون اهتمامهم بالأعمال المنزلية"، أو "أن الدراسة تعد مهمتهم الأساسية".
من جهة أخرى، تكلف العديد من الأسر أطفالها بهذا النوع من المهام نظرا لإيمانها بأهميتها، لكن في أغلب الأحيان لا يشارك الأطفال في إنجاز الأعمال المنزلية ولا يخضعون للمتابعة من قبل الآباء.
وفي الحقيقة، يحتاج الأطفال لإدراك أهمية إسهامهم في البيئة التي يتواجدون فيها، وهو ما يفسر ضرورة مشاركتهم في الأعمال المنزلية. ويعد الأطفال الذين هم على وعي بأهمية دورهم داخل العائلة أقل عرضة للشعور بتدني احترامهم لذواتهم في عالم يحتاج فيه الأشخاص إلى الشعور بأهميتهم.


ليلى علي
"لا تكرهوا أولادكم على آثاركم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم"، ولعل المتغير الأكبر في حياتنا هو العلوم التي يفرزها كل عصر، والتي يجب مواكبتها وتلقينها للصغار ليصبحوا قادرين على العيش في مستقبل يقوم على التنافسية الشديدة في المقام الأول.
من بين العلوم التي بدأ الأهل يسعون إلى تعليمها لأبنائهم في الوقت الحالي "لغات البرمجة"، حيث بدأت تنتشر أكاديميات ومراكز تعليم البرمجة للصغار، وأصبحت الدعاية الخاصة بهذه الأكاديميات تصل عبر البريد الإلكتروني ونتابعها على صفحات التواصل الاجتماعي.

ليلى علي
ماذا لو قام طفلك الصغير بتنظيم "نادي الكتاب" داخل منزله، وقام بدعوة أصدقائه لوضع الورقة التأسيسية لإنشاء هذا النادي الذي يهدف إلى قراءة القصص والحكايات وجميع أنواع الكتب المناسبة لهم؟ وهل يمكنك التعاون معه لإنجاز هذا المشروع الصغير؟ في حال كانت الإجابة نعم، يمكنك اتباع الخطوات التالية:
أولا: يجب تحديد البنود التأسيسية للمشروع
هذه المصطلحات ليست صعبة الاستيعاب على طفلك، ويمكن توضيحها باسم المشروع والهدف منه، والمدة المتوقعة لاستمرار النادي، وهل ستكون فترة الإجازة الصيفية فقط أم طوال العام؟ كذلك تحديد عدد الأطفال المشاركين بالنادي، مع ضرورة وضع حد أدنى وحد أقصى لهم.


ليلى علي
هل من الصحيح تربويا ترك الأبناء لرغباتهم الشخصية؟ مفاهيم التربية الحديثة تلجأ دائما إلى مناقشة الأبناء ومحاولة إقناعهم بوجهات نظر الآباء، لتبقى الأزمة محتدمة إذا أصر الابن على موقفه، وهنا يطرح سؤال هل يجب على الأبوين حينها إجبار الابن لتوجيهه؟ أو الاستسلام للابن والسماح له بالتجربة مهما كلفته من خسائر؟
تجيب عن هذه الأسئلة المستشارة الاجتماعية والتربوية الدكتورة نيرمين الهلباوي، فتقول للجزيرة نت: إن إجبار الأهل الأبناء على فعل أمور معينة يظنون أنها في صالحهم أمر منتشر بين الآباء نتيجة انعدام الوعي التربوي. وهناك بعض الأسس التربوية للتعامل مع هذا الموضوع الحساس، على الآباء أن يعوها جيدا وهي:
أولا: الأبناء أمانة عند الآباء وليسوا امتدادا لهم، هم بشر مستقلون لهم شخصية وحياة منفصلتان عن الأب والأم، فإذا كان الأب يعمل طبيبا وبالتالي فهو يضغط على ابنه ليمتهن المهنة ذاتها فهذا ليس من حقه. كل شخص لديه إمكانيات وفطرة مختلفة عن الآخر.

JoomShaper