(لماذا تُعتبر "إنِّي آسف" من أصعب الكلمات التي يستطيع طفل في عمر ما قبل المدرسة أن يتعلَّمها؟!)
قد يحسَّ الطفلُ بالأسف لفعل خطأ ما، إلا أنَّه يجد صعوبة بالغة في إيجاد الكلمات المناسبة ليعبِّر بها عن ذلك الأسف. وتقول اختصاصية علم النفس للأطفال "سوزان هتلر" إنَّ الاعتذار لا يأتي بصورة طبيعية للأطفال، ولذلك ينبغي تعليمهم ذلك السلوك.
وتقول اختصاصية علم "نشأة الأطفال" "يوري براجا" عندما يخرق طفلٌ في سنة الثالثة أو الرابعة قاعدة من قواعد السلوك المتبع، ويُطلب منه الاعتذار عن ذلك العمل؛ فإنَّ هذا الطلب

بقلم : عبدالرزاق العنزي
دخل رجل على إبراهيم بن الأدهم العالم العابد، يشتكي له كثرة العيال وقلة الحال وعجزه عن توفير لقمة العيش لهم، فقال له إبراهيم: ائتني بولد ليس رزقه على الله وأنا أتكفل به، فاستحى الرجل وعاد إلى بيته بهذه الحكمة العظيمة والمنطق الجميل.
وعليه لا تحاكمني يا ولدي إن قلّ الحال وضُيّق على الرزق والمال فهذا ليس تقديري وحكمي فالرزق مقسوم من عند الله فلا حول ولا قوة لي فيه غير السعي وراءه وبذل السبب لجلبه.


أعزائي المربين: أهلا بكم
تظل الأم هي مصدر الثقة المطلق بالنسبة لابنتها، ومحل الفخر والاعتزاز، فما تراه الأم صحيحًا تجزم بصحته ابنتها بلا جدال، وما تراه خطأ فهو عندها أيضاً خطأ، بل وتتشرب تلك الفتاة الصغيرة كل تصرفات الأم، وسلوكها الاجتماعي، حتى الإيماءات واللزمات وطريقة الحديث ونطق الحروف. كل ذلك وأكثر ينطبع من الأم لابنتها لا إرادياً، حتى لَتصير الأم هي قبة السماء في عالم ابنتها، والهواء الذي تتنفسه، كل ذلك واقعٌ مُشَاهد لا خلاف عليه. إلى أن تبلغ الفتاة مبلغ النساء وتدخل في طور المراهقة. فتبدأ هذه العلاقة الحميمة في التوتر، والذي تتفاوت نسبته من أسرة إلى أخرى بحسب التأسيس السابق من الأم لهذه المرحلة، ومدى استعدادها مسبقاً لاستقبالها، ومدى تفهمها للتغيرات التي تعتري الفتاة فيها، وحسن تعاملها معها.

المجتمع عبارة عن مجموعات انتظمت فيما بينها، وكل مجموعة لها هويتها التي يتشارك فيها أفرادها نفس المعتقدات والعادات والتقاليد والقيم، ويختلف الآباء في نمط تربيتهم لأبنائهم بحسب قيمهم ومعتقداتهم والإطار الثقافي لهم. وسوف نتحدث عن أنماط التربية الوالدية وأثر هذه الأنماط على الصحة النفسية للأبناء.
◄ أنماط المعاملة الوالدية
هناك عدة أنماط للمعاملة الوالدية، فوفقا للباحثة Diana Baumrindتم تقسيم أنماط التربية الوالدية إلى ثلاثة أنماط هي: النمط الاستبدادي المتشدد Authoritarian style:
وفيه تكون متطلبات الوالدان من الابن عالية جدا؛ حيث يجب الالتزام بالقواعد الصارمة، والحوار قليل جدا بين الوالد والابن، كما أن مستوى الدفء الوالدي قليل، وضعف التفاعل الإيجابي بين

د.جاسم المطوع

قالت عمرى (14) سنة وعندي مشكلة وأخاف أن أكلم والدي وأريد أن أتحدث معك، وقال شاب آخر عمرى (15) سنة أرجوك أن تسمعني وتساعدني في حل مشكلتي، وقالت فتاة أنا أكتب لك وبقربي أختى تبكي وعمرها (13) سنة ولديها مشكلة تريد أن تستشيرك فيها ولا تريد أن تتكلم مع والدها أو والدتها، ورسائل كثيرة تصلني بمثل هذه الصيغة من شباب وبنات في سن البلوغ ولا يرغبون بمصارحة الأم أو الأب، وقد جمعت (7) أسباب تجعل الشاب أو الفتاة إذا عندهم هم أو مشكلة لا يتحدثون مع والديهم، وهذه الأسباب هي:

JoomShaper