شيخة بنت جابر

هل يفكر الأبوان قبل الإنجاب في طريقة تربيتهم لأبنائهم؟ ويستشعرون بأنهم أمانة لديهم يجب أن يحسنوا إليهم بالتربية الصالحة، وتوفير القدوة الحسنة لهم، وتوجيههم إلى الطريق الصحيح، وتنشئتهم التنشئة الدينية الممتدة من الشريعة الإسلامية.

فتربية الأبناء أهم مشروع في هذه الحياة الدنيا، يجب أن يكون قائماً على خطة محكمة، وتنفيذ ممتاز يتحلى بالمرونة بما يتناسب مع احتياجات الأبناء وشخصياتهم.

فيجب على الأبوين الحرص على تربية الأبناء، ودعاء الله –عز وجل- لهم بأن يكونوا من عباده الصالحين المصلحين الذين ينفعون الدين والمجتمع، وأن يهديهم إلى طريق الهدى والنور، حتى يكونوا خير خلفاء في هذه الأرض، ويعمروها على طاعة الله عز وجل.


نشرت كارولين توماس، الناشطة الاجتماعية الأمريكية والمعالجة الأسرية التي تخرجت في جامعة واشنطن، مقالًا على موقع «سايكولوجي توداي» يقدم مجموعة من الخطوات العملية لمساعدة الأطفال على العودة للمدارس دون قلق.
تنطلق كارولين من محاولة لفهم القلق باعتباره قوة لا يستهان بها، تدفعنا لتجنب الأشياء التي نقلق منها، فمثلًا إذا كنت قلقًا من الطيران، فقد يكون خيار الرحلات البرية الطويلة جذابًا للغاية بالنسبة لك لتفادي الطيران.
ليس هناك ما يسر حيال القلق، فتجنب المواجهة يسمح لنا بالهروب من عدم الارتياح الجسدي والعاطفي الناتج عن القلق، إلا أنه للأسف يعزز المخاوف، ويضفي عليها قناعًا من المنطقية، فمثلًا إذا كنت لا تسافر سوى بالسيارة، فمن الآمن الافتراض بأن الطريقة الوحيدة التي جعلتك على قيد الحياة حتى الآن هي أنك لم تسافر على متن الطائرة، لذلك فنحن نعزز هذا الخوف دون قصد.

روثيو كارمونا
ترجمة وتحرير: نون بوست
من منا لم يرفع يده أو لم يصرخ أبدا على أطفاله؟ يمكن أن يكون المشهد مألوفا، كأن يلعب طفل في غرفة الطعام بالكرة، ويذكّره والداه بأن اللعب بالكرة ينبغي أن يكون في الحديقة ويأمرانه بالتوقف عن ركلها تجنبا لكسر شيء ما. وفي هذا الصدد، يكرر الوالدان طلبهم بمعدل أربع أو خمس مرات، إلى أن يملان ويصرخان في وجهه.
تشير الأبحاث إلى أن الصراخ في وجه الأطفال يبث فيهم على المدى الطويل الخوف من والديهم دون أن يفهموا عواقب أفعالهم. وفي هذا السياق، خلصت دراسة نشرت مؤخرا في مجلة شيلد ديفلوبمنت، إلى أن الصراخ في وجه الأطفال الصغار يزيد من حدة المشاكل السلوكية والأعراض الاكتئاب خلال مرحلة المراهقة.


سلس نجيب ياسين

مشوار الطفل الدراسي أمر جدُّ مهمٍ لمستقبله، وهو ما يجعل أولياء الأمور يحرصون على تفوق أطفالهم ونبوغهم في ساحة الدراسة والنجاح، وكذا تحصيل أعلى وأرفع الشهادات، وإن كان للأعمال الكبيرة والقوية والناجحة أثر، فينبغي التركيز على مجموعة من النصائح والتقنيات المساعدة على هذا الأمر:
لعل أبرزها تحبيبه في الدراسة منذ الصغر، وأكثر من ذلك ترغيبه بقدوة يعايشها، ويراها أمامه، ويا حبذا لو كانت قريبة منه، أو واحد من أفراد عائلته؛ ليكون طموحه أكبر، وعزيمته أشمل، وأشد!


عربي بوست
ينبغي لكل الأطفال إدراك أنَّ التنمُّر ظاهرة شائعة سواء كانوا يتعرضون لها شخصياً أو يشاهدونها من بعي/ istock
محتويات الموضوع
1- تعليم الطفل طُرقاً آمنة ولطيفة للتدخّل
2- مواساة الطفل ضحية التنمُّر
3- ضرورة الإبلاغ عن واقعة التنمر
4- التدريبا لمنزلي على التعاط فمع الآخرين

JoomShaper